حركة شباب أنجرة وادراس لمحاربة الفساد و المفسدين بالفحص أنجرة

 

انطلقت قبل أيام معدودة حركة احتجاجية بناحية العوامة وتحديدا بحي البحاير وتجزئة المجد، وجاءت هذه الوقفة  في وقت يعيش فيه أحد الفضاءات التي تتوسط المنطقتين المذكورتين إنزالا من الآليات  تأهبا  للشروع في تشييد أحد المصانع التي تعود لأحد الشركات الإستثمارية الهولندية التي تعمل على معالجة سمك” القمرون “هذا الموضوع الذي أثار جدلا واسعا بالمنطقة  وسط مخاوف كبيرة من تحقيقه، و الذي هو برأي السكان مشروع كارثي لا يمكن تحمله مع ما سيحمله من مظاهر من شأنها أن تلحق الأدى و الضرر بالساكنة والمسكن والبيئة، وسوف يتجلى هذا واضحا في الكم والكيف من النفايات التي سيفرزها هذا المشروع ناهيك عن الروائح الكريهة التي ستهم المنطقة برمتها، مما سينتج عن ذلك من انتشار للأمراض والأوبئة وسيأثر هذا خصوصا  على الأطفال، بالإضافة إلى  أن هذا البناء سيشكل عائقا أمام تصريف مياه الأمطار  نحو مصبه الطبيعي، وضع سيحمل معه تهديدا للمنطقة بحدوث فيضانات ستحمل الساكنة ما  لم يطيقونه .

حالة ترقب و احتجاج بمنطقة العوامة – طنجة-

وبناءا على ما ذكر دعت ثلاث جمعيات متصرفات في الحي إلى عقد اجتماع طارئ هذا الأسبوع، والجمعيات الثلاث هي: حي المجد، نور المجد وحي البحاير الذي أكد لنا رئيسها السيد أحمد بن عيسى وحسب ما جاء في تصريحه أن عقد هذا الإجتماع الطارئ جاء من أجل تفعيل وتعزيز الآليات للتنسيق ما بين الجمعيات الثلاث من أجل تظافر الجهود للعمل على تهيء خطة عمل موحدة لبناء جبهة قوية وفعالة للمقاومة والتصدي لمنع حدوث ما لم يجب حدوثه وتحقيقه. وأضاف المصدر في تصريحه بأن الساكنة تحمل تبيعات هذه القضية إلى الجهات المسؤولة التي رخصت لهذا المشروع الذي سيكون سببا في حدوث مشاكل بيئية بالمنطقة الآهلة  سكانيا ،والذي هو برأيه مبني على باطل مشككا في مصداقية الرخص المسلمة والتي بموجبها كان سيتفعل هذا المشروع الذي توقف العمل بورشه بعد تدخل الولاية في شخص الكاتب العام للولاية مصطفى الغنوشي  وبحضور عمدة المدينة فؤاد العماري اللذان قدما للساكنة ضمانات شفاهية  سيعمل من خلالها المسؤولون على إعادة هيكلة حي البحاير و مده و تزويده بقنوات الصرف و كل المستلزمات الضرورية ،قبل أن يتم الشروع في تشييد هذا المشروع الذي لا ندري  إن سيكون أو لا يكون.   

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار