لقاء مطول بين وزير التربية الوطنية والنقابات التعليمية الاكثر تمثيلية اعتبر بالايجابي

لقاء مطول بين وزير التربية الوطنية والنقابات التعليمية الاكثر تمثيلية اعتبر بالايجابي
    
انعقد بمقر وزارة التربية الوطنية عشية اليوم (الجمعة 13 يناير 2012)  لقاء مطول بين النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية و وزير التربية الوطنية، دام أكثر من ست ساعات تطرق فيها السيد محمد الوفا إلى القضايا التي تشغل باله كوزير سياسي في حكومة متضامنة تجعل من قضية التعليم أولوية وطنية وتسعى بجد لتحقيق كل الإنتظارات ليس بالمقاربات التقنية فقط ولكن أيضا من خلال إرساء آليات جديدة لعلاقة الوزارة  مع كل المتدخلين وعلى رأسهم النقابات التعليمية ،وقد تخلل عرض السيد الوزير إشارات قوية تؤكد على تعزيز كل ماهو ايجابي بالقطاع والقطع مع مااسماه معيقات ايصال الإصلاحات المتعاقبة في القطاع الى الفصل الدراسي، مشيرا بان معينه في ذلك إشراك الفاعلين الممارسين في حقل التعليم مع مايستلزمه الأمر من تروي وتدقيق على اعتبار ان ماتم الإجماع عليه وطنيا هو الميثاق الوطني للتربية والتكوين ،وقدتناولت النقابات التعليمية الكلمة عقب عرض وزير التربية الوطنية قدمت فيها التهنئة وأبدت ارتياحها لخطاب الوزير مشددة على ضرورة الإسراع بحل كل الملفات العالقة المتبقية ،وقد غاب عن اللقاء بعذر النقابة الوطنية للتعليم ف د ش لتزامن اللقاء مع لقاء وطني للنقابة،في حين ركزت مداخلة الجامعة الحرة للتعليم التي قدمها الأخ الكاتب العام الحاج محمد سحيمد على الدعائم التي يجب ان يرتكز عليها الشان التربوي، مذكرا بالسيرورة التاريخية للحوار القطاعي بين الانتكاسات و الإنفراجات التي عرفها مع تعاقب الوزراء ،كما رصد الأخ الكاتب العام بعض الإختلالات وايضا بعض نقط الضوء بالمنظومة التربوية حيث شدد على ضرورة تغيير المقاربة من اجل تجاوز المعيقات الحالية والتي تمر لزوما عبر إرساء الحوار مع النقابات ذات التمثيلية وربط المسؤولية بالمحاسبة و رد الاعتبار للمدرس والمدرسة العمومية من خلال خلق الرجة الضرورية لإعادة الثقة المجتمعية في النظام التعليمي والإسراع بفك كل الملفات الفئوية العالقة التي يعد التأخير في تسويتها عاملا مشوشا أمام إرساء نظام تربوي  يتبناه كل المغاربة بانخراطهم في كل أشواط انجازه.
وقد اعتبر وزير التربية الوطنية الذي حضر معه السيد الكاتب العام للوزارة والسيدة المديرة المكلفة بالاتصال اللقاء،  كما  اعتبرت النقابات ،  فرصة سانحة لتطارح هاته الإشكالات التي تعرفها المنظومة التعليمية  واخرى خصص لها السيد الوزير يوما كاملا لجردها بمعية الشركاء بالنقابات التعليمية وبحضور اطر وزارة التربية الوطنية في اقرب الآجال بعد نيل الثقة عقب التصريح الحكومي بالبرلمان.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار