إلى متى ستستمر شركة إنوي لاتصالات في احتقار زبائنها في مدينة الحسيمة؟

ابتسام لهلالي/ الحسيمة
تعاني،ساكنة حي مرموشة شارع الإسكندرية وزنقة جدة بمدينة الحسيمة…منذ أسبوعين من ضعف شبكة “إنوي”،حيث أصبحت الهواتف النقالة لاتعمل بشكل كلي،فيما صبيب الأنترنت يكاد لا يمكن صاحبه من تصفح حتى محرك البحث “غوغل”، فكيف بالإبحار في عالم النيت؟.ويأتي هذا المشكل الجديد كتزكية لمجموعة من المشاكل المرتبطة بالصبيب،والتي أصبحت واقعا يرغم جميع زبائن شركة أنوي بالمدينة على التعايش معه في ظل انعدام شركات منافسة قادرة على تجويد الخدمات المتعلقة بالشبكة العنكبوتية.والأدهى من ذلك كله هو أن الزبون بمجرد تأخره عن سداد الفواتير مقابل الخدمات التي لم يحصل عليها أصلا،يصبح عرضة للمتابعات القضائية،حيث أصبحت الشركة المذكورة تستعرض عضلاتها على زبائنها الغاضبين،والراغبين في تحسين خدمات الانترنت مقابل دفع مستحقات الشركة.والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح،حسب تصريحات مقتضبة للعديد من الزبائن،إلى متى ستستمر هذه الشركة في احتقار زبائنها في هذه المدينة؟



شاهد أيضا
تعليقات الزوار