عندما تغذي البوليساريو شبكات الاستغلال الجنسي للأطفال في كتالونيا من خلال دعارة أطفال المخيمات



سعيد المهيني



سبعة أطفال من مخيمات تندوف كانوا فريسة لمتحرش بالأطفال كتالونيا،كان يتصرف خلف قناع الدفاع عن “الشعب الصحراوي”.ألقت الشرطة الوطنية الإسبانية،يوم الثلاثاء 23 يناير،القبض على شخص يزعم أنه شاذ جنسيا للأطفال،ويبلغ عدد ضحاياه الذين تم التعرف عليهم أكثر من 70 شخصا.بالإضافة إلى ذلك،من بين فرائسهم ما لا يقل عن 7 أطفال من مخيمات تندوف،من المفترض أنهم أرسلوا إلى إسبانيا لقضاء إجازة.يُطلق على العرض اسم “إجازة في السلام” بشكل ساخر،لكنه يحتوي فقط على إجازة كاسم.هكذا وقع سبعة أطفال أبرياء من مخيمات تندوف فريسة لشخص شاذ جنسيا كتالونيا،أخفى وراء قناع الدفاع عن “الشعب الصحراوي” انحرافا جنسيا استهدف،في هذه الحالة،الأطفال المختطفين في مخيمات الحركة الانفصالية في الأراضي الجزائرية.وتفجرت الفضيحة يوم الثلاثاء 23 ينايرالجاري،عندما ألقت الشرطة الوطنية الإسبانية القبض،في أرجينتونا بمقاطعة برشلونة،على ميجيل نييتو،وهو مدرس،توجه إليه اتهامات قوية بالتحرش الجنسي بالأطفال.مناضل يساري معروف بدعمه للأطروحات الانفصالية لجبهة البوليساريو،وكان نشطًا في مبادرة كاتالونيا الخضراء (باللغة الكاتالونية:مبادرة لكل كاتالونيا فيردز – ICV)،وهو حزب شيوعي جديد مستوحى من دعاة حماية البيئة،تأسس عام 1987 وحلت في 2019.بحجة مساعدة الأطفال والنشاط،تسبب ميغيل نييتو في مقتل 70 ضحية على الأقل.وعثرت مصالح الشرطة بحوزته على صور ومقاطع فيديو ومحادثات هاتفية ذات طبيعة جنسية مع قاصرين.وقد تعاون في خمس مدارس في منطقة العاصمة برشلونة وفي الأنشطة الترفيهية،وكذلك في المعسكرات الصيفية والربيعية للأطفال والشباب من سن 6 إلى 18 عامًا،وفقًا لصحيفة إل موندو واسعة الانتشار.ومن بين سجنائهم،حسب معلوماتنا،ما لا يقل عن سبعة أطفال صحراويين من مخيمات تندوف استفادوا من برنامج “إجازات في السلام”.المعلومات التي تؤكدها صحيفة الباييس أيضا.”عطلات في السلام” هو برنامج صيفي لأطفال مخيمات تندوف ينظم سنويا منذ 1988 من قبل وزارة الشباب والرياضة المزعومة للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية،بالتعاون مع مجموعة من الجمعيات الإسبانية التي تدعم الأطروحة الانفصالية.وتتكون من إرسال مئات الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و12 عامًا إلى إسبانيا لقضاء “الإجازات”.دون موافقة ذويهم.وكل ذلك بالتواطؤ مع ممثلي البوليساريو في إسبانيا.لذلك،كان هذا الرجل المغتصب للأطفال،والمدافع المتحمّس عن الأطروحات الانفصالية،صديقًا لممثل جبهة البوليساريو في برشلونة،عابدين بشراية.وبهذه الطريقة،يتم إيداع الأطفال لدى أسر مضيفة تتكفل بنفقات سفرهم وإقامتهم وطعامهم،هذا بالإضافة إلى المساعدات المادية التي تقدم لهم.وتتكون العائلات المعنية من أعضاء لجان دعم البوليساريو.لقد تصرف الأستاذ بالتواطؤ مع شريكه السابق،المستشار الثقافي السابق لمجلس مدينة أرجينتونا،أنجيل بويج،المتهم بأنه كان شاهدا وشريكا.كما تم القبض على طالب سابق،زُعم أنه شارك معه صور و فيديوهات جنسية للأطفال.والاثنان رهن الاحتجاز الوقائي حاليًا،بتهمة إفساد القُصَّر،والمواد الإباحية عن الأطفال،والاعتداء الجنسي و”الاستمالة”،وهي ممارسة ينتحل من خلالها البالغون صفة القُصَّر على الإنترنت …ووفقا للشرطة،استخدم ميغيل نييتو منزله الخاص لدعوة القاصرين للنوم بعد أن اكتسب ثقتهم في السابق.ومن ثم،قام بالتعدي عليهم،وقام بتصويرهم حتى أنه استغل نوم الأطفال للاعتداء عليهم جنسياً.وأكدت الشرطة الوطنية أيضًا أن المتهم سافر إلى مناطق مختلفة من إسبانيا وحتى إلى الخارج لارتكاب أفعال مماثلة.ولا يزال التحقيق مفتوحا لتحديد الضحايا المحتملين الآخرين،ولا يتم استبعاد اعتقالات الأخرى،بحسب صحيفة لارازونLA RAZON.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-47109.html






شاهد أيضا


تعليقات الزوار