الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين تستنكر بشدة الحملة المسعورة والبئيسة للإعلام الجزائري في حق الجامعة والمنتخب الوطني



تسجل الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين،مرة اخرى،بكثير من الامتعاض والقلق،الحملة غير المقبولةوغير المعقولة التي شنها،وما يزال،جزء كبير من الإعلام الجزائري،الرسمي وغير الرسمي،إزاء منتخبنا الوطني لكرة القدم،المشارك في دورة ساحل العاج لكأس إفريقيا للأمم 2023،والسيد فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم،الذي يحضر الدورة،باعتباره مسؤولا أول عن المنتخب الوطني،ومسؤولا أيضا في المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم.وتستغرب الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين،بكثير من الأسف والأسى والاندهاش،للحملة المشينة،والمسعورة أحيانا،والتي استعملت أساليب غاية في الحمق والخروج عن المنطق والواقع،لاستهداف المنتخب الوطني لكرة القدم،ومن خلاله،محاولة استباحة رموز وطنية غالية،لا يمكن بأي حال أن تمس،أو أن يُسمح بالمساس بها.إن هذا الأسلوب في التعاطي الإعلامي،الذي يصح تسميته،في واقع الأمر،”غير الإعلامي”،و”الشعبوي”،والتشويهي”،و”الخارج عن القانون”،و”البعيد عن المتعارف عليه” على مستوى أخلاقيات ومبادئ الصحافة،والذي لايحترم المهنية،ولا الاحترافية،ويسقط،رأسا،وباختيار،وعن قصد،في قعر الهواية الهدامة،ومستنقع التشويش،لايمكنه إلا أن يعبر عن أصحابه،ومن يفتعلونه،ويقرون،بطريقة غير مباشرة،بأنهم لايملكون أساسا يقفون عليه،أو حججا يدافعون بها عن بؤسهم،بحيث يلجأون إلى البهتان،والتفاهة،والتهافت أيضا.لقد تميزت المملكة المغربية،دائما،ولاسيما في عهد جلالة الملك محمد السادس نصره الله،بالحكمة والتبصر،ومد اليد للجيران،قصد تجسير الفجوات،وإعادة بناء المغرب العربي الكبير،وقد دعا جلالته كل المغاربة،في خطاب رسمي،إلى التعاطي مع الجيران بما يفرضه علينا حسن الجوار،وما يعنيه ذلك من تشبث بتعاليم الدين الإسلامي السمح،بحيث ظل الإعلام المغربي ملتزما بالمواثيق الأخلاقية،ومايمليه عليه ضميره المهني،مستجيبا للتعليمات السامية لجلالة الملك،وسائرا على نهجه القويم،ورؤيته الحكيمة المتبصرة.ومن هذا المنطلق،فإن الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين،التي ظلت تحث كل المنتسبين إليها على ضرورة التعاطي مع الجميع من منطلق واحد،وهو المهنية،والتوازن،والموضوعية،في احترام تام لكل المواثيق الأخلاقية،التي يمليها العمل الصحفي،فضلا عن الانتماء إلى بلد يمثل نموذجا في جهته،وقارته،بل وفي العالم أيضا،تدعو من جديد الإعلام الجزائري إلى التحلي بالرزانة،والعودة إلى جادة الصواب،وإعمال المهنية،بعيدا عن الترهات والخزعبلات،والخروج عن جادة الصواب،واستعمال البهتان،في وقت تمضي فيه كرة القدم المغربية،ومعها الرياضة المغربية،في طريق البناء والنهضة والتمكين،مهما علت أصوات المشوشين،المشبعين بنظريات المؤامرة،والمؤمنين بمقولة :”اكذب واكذب واكذب،حتى يصدقك الناس”، التي لم تعد تجدي نفعا.لا يمكن لأي كان أن ينسى،أو يمحو من ذاكرة التاريخ، الفرحة المغربية الكبيرة التي عمت كل أرجاء المملكة المغربية الشريفة،حينما فاز المنتخب الجزائري بكأس إفريقيا للأمم التي نظمتها الشقيقة مصر سنة 2019،والتهنئة الملكية الحارة والصادقة بالمناسبة،والتعاطى المسؤول والنزيه للإعلام المغربي مع الحدث بكل روح رياضية عالية،وبما يقتضيه حسن الجوار والقواسم والروابط المشتركة.فكيف لأحد اليوم،وغدا،أن يمحو من ذاكرة التاريخ نفسه،هذا التحامل الغريب، والمشين،لجزء كبير من الإعلام الجزائري،رسمي وغير رسمي،مع المشاركة المغربية في كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم بساحل العاج،ومع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم،بل وحتى مع كل ما هو مغربي،بطريقة مخزية وسمجة،وتمتح من أساليب أكل عليها الدهر وشرب.إننا في الرابطة المغربية للرياضيين،إذ نأسف كبير الأسف،لهذا السقوط الأخلاقي والمهني ممن يفترض فيهم أنهم إعلاميون،ملتزمون بالمهنية،والمواثيق الأخلاقية التي تؤطر مهنتنا،لندعوهم إلى التعقل، والرجوع إلى جادة الصواب،منكرين عليهم هذا التحامل الغريب،الذي لا يصدر إلا عن متهافت،حقود،وحسود،يخطئ الطريق إلى أهدافه، ويغطي على عيوبه بالكذب والافتراء والبهتان على جاره.وفي الختام،فإن الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين،تدعو كل المنتسبين إليها،مجددا،إلى الامتثال للتعليمات الملكية السامية،وللمواثيق الأخلاقية والمهنية المتعارف عليها،وبذل الجهد في درء الأكاذيب التي يختلقها بعض المتحاملين على المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم،بتصحيح الافتراءات،وتصويب الأخطاء،وتوضيح البهتان،بناء على قاعدتنا الذهبية التي تقول:
“لا يصح إلا الصحيح”.



** عن المكتب التنفيذي:
الرئيس عبد اللطيف المتوكل

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-47024.html






شاهد أيضا


تعليقات الزوار