بلاغ الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تأسيس الفرع الإقليمي بطنجة أصيلة

انعقد اليوم الجمعة 19 ماي 2023،بمدينة طنجة أشغال الجمع العام التأسيسي للفرع الإقليمي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف بعمالة طنجة أصيلة،حضرته الصحف الالكترونية والورقية الملائمة مع قانون الصحافةوالنشر بالإقليم وأطره عضو المكتب التنفيذي للفيدراليةورئيس الفرع الجهوي السيد عبد الحق بخات.وقد توافق ناشرو الصحف بعمالة طنجة أصيلة على تشخيص وضعية الأزمة التي يعيشها الإعلام المحلي والجهوي في هذه المنطقة،حيث يؤدي غياب الشراكات المراعية لخصوصية المنطقة،وكذا شبه انعدام الموارد الإعلانية في إقليم يعد ثاني قطب اقتصادي في المغرب،(يؤدي) إلى وضعية هشاشة عامة تجعل قطاع الصحافة بهذه المنطقة يعيش في أوضاع مزرية جراء “تهريب” أغلب الإعلانات الخاصة والعمومية إلى محور الدار البيضاء والرباط.ونبه أعضاء الجمع العام التأسيسي،من الخطوات التي تتجه نحوها وزارة الثقافةوالشباب والتواصل،من خلال إخراج مشروع مرسوم جديد يتعلق بالمقاولة الإعلامية،معبرين عن رفضهم لأي خطوة تضيق على عمل المقاولات المحليةوالجهوية،داعين الوزارة للأخذ بعين الاعتبار خصوصية العمل الإعلامي الجهوي والمحلي في اتخاذ أي قرار يهم المقاولات الإعلامية.ودعا المؤتمرون إلى ضرورة اتخاذ إجراءات استعجالية للإنقاذ تكون من مستوى المجهودات التي يقوم بها ناشرو الصحف وبذل المجهودات من أجل الارتقاء المهني والأخلاقي في إطار صحافة جادةومستقلة تحفظ كرامة الصحافيين،وتحصن منشآتهم،وتساهم بشكل حثيث في بناء جسور الثقة بين الإعلام والجمهور في الإقليم.ويهدف مكتب الفرع الإقليمي،على تسطير برنامج ترافعي لصالح المقاولات الإعلامية بالإقليم،وتنظيم دورات تكوينية للصحافيين،وعقد شراكات مع مؤسسات جهوية ووطنية ودولية،من أجل تطوير العمل الإعلامي بالإقليم والنهوض بالقطاع.وقد انتخب المشاركون في الجمع العام،في جو سادته روح المسؤولية مكتبا للفرع،هذه تشكيلته بتوافق الجميع :
الرئيس: عصام الطالبي (مباشر)
نائبه:عبد السلام بن ادريس (طنجة7)
الكاتب العام: حمزة الوهابي (شمالي)
نائبه: وليد بخات (جريدة طنجة)
أمين المال: عبد الرحيم بلشقار (إيكو بريس)
نائبه: سمير الداودي (أنفو سوسيال)
المستشارون:
علي طالب (المغرب 24)
المختار العروسي (شمال بوست)
عبد المالك العاقل (البوغاز نيوز)
محمد العمراني (طنجاوي)
نصرو العبدلاوي (ميد نيوز)

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-42517.html




شاهد أيضا
تعليقات الزوار