النيابة العامة الفرنسية تطلب السجن والغرامة لصحفيين قاما بابتزاز الملك محمد السادس



طالبت النيابة العامة في فرنسا،بالحكم على صحفيين متهمين بابتزاز الملك المغربي محمد السادس،بالسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ،وغرامة قدرها 15 ألف أورو.وبدأت الإثنين16يناير الجاري،محاكمة الصحافيين الفرنسيين إريك لوران وكاترين غراسييه اللذين يشتبه في أنهما طلبا في 2015مليوني يورو من القصر المغربي،لعدم نشر كتاب يتضمن معلومات عن الملك .وتم توقيف الصحافيين وبحوزة كل منهما 40 ألف يورو نقدا لدى خروجهما من الاجتماع مع موفد للقصر الذي قام بتسجيل المقابلات بدون علمهما وبتنسيق مع السلطات الفرنسية.هذا،والصحافي السابق،الذي يبلغ حاليا 75 سنة من العمر،اعترف، أمام محكمة باريس الجنائية أمس الاثنين، “بالخطأ الأخلاقي”؛ لأنه “وافق على التورط في هذه القضية”،لكنه يدحض “أي جريمة جنائية”.أما حول الصحافية كاثرين كراسيي،مؤلفة كتب عن “المغرب العربي وليبيا”،فهي تدرك أن “مبعوث الدولة المغربية أغواها بعرضه المالي”،وفق تعبيرها،مضيفة: “لقد غطست وأنا أستنكر ذلك”.ودافع إيريك لوران،المراسل السابق لـ”راديو فرنسا” ومجلة “لوفيغارو” ومؤلف العديد من الكتب، ن اتهامه بالمطالبة بمليوني أورو للتخلي عن نشر “معلومات محرجة” عن الملك محمد السادس.



طنجةبريس




شاهد أيضا


تعليقات الزوار