نشطاء حقوقيون يطلقون حملة رقمية للمطالبة بتوفير فرص الشغل لأبناء المنطقة.بينما يتم تشغيل آخرين من خارج الجهة



أطلقت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بالفحص أنجرة حملة رقمية تطالب فيها الجهات المسؤولة باتخاذ المتعين وتوفير فرص الشغل لأبناء المنطقة،وذلك بما يتماشى مع الفصل 31 من الدستور المغربي 2011.وبحسب بلاغ للعصبة فإن هذه الحملة الرقمية تأتي “إثر عودة الإقصاء في تشغيل ساكنة وشباب المنطقة من التشغيل في ميناء طنجة المتوسط،وهو انتهاك لحقوق الساكنة المحلية في التشغيل والعيش الكريم،والسلطات العمومية تتحمل مسؤولية فتح المجال لتشغيلهم ورفع الإقصاء عنهم،وقد ناضلت العصبة في السنوات الماضية،وتدخلت السلطات العمومية بعد انتشار الغضب وسط الساكنة،وقامت السلطات المحلية بالإقليم بتمكين بعض شباب المنطقة،ومن طنجة من التشغيل”.ويضيف البلاغ “إلا أن الأمر عاد لنقطة الصفر مؤخرا،وبدأت تتمظهر سلوكات عنصرية إقصائية تعطي كل فرص العمل لكل من هو لا ينتمي للفحص آنجرة وطنجة وجهة طنجة عموما،حيث يأتون بأقاربه ومعارفهم من أقاليم وعمالات خارج الجهة،ليتم تشغيلهم.وهوما اعتبرته العصبة انتهاكا جسيما لحق شباب المنطقة في الشغل والحياة الكريمة،والعصبة تطالب بتدخل الدولة لانصاف ساكنة الفحص آنجرة وطنجة لضمان حق شبابها في الشغل”.والسؤال موجه خصوصا الى وكالة طنجة المتوسط بالخصوص. والى عامل اقليم الفحص أنجرة.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-39711.html

 




شاهد أيضا


تعليقات الزوار