تهيئة وادي الوردة بحي بني مكادةوصلت55في المائة من أجل حماية الساكنة من الفيضانات





بلغت نسبة تقدم أشغال تهيئة وادي الوردة بحي بني مكادة، الذي يندرج ضمن مخطط حماية طنجة من الفيضانات،حوالي 55 في المائة.وأكد رئيس إعداد مشروع تهيئة وادي الوردة،خليل مزونية،في تصريح للصحافة،أن المشروع الذي أعطيت انطلاقته أواخر سنة 2021 يرتقب أن تنتهي أشغاله بداية عام 2023،وسيمكن من حماية المنطقة من مخاطرالسيول،والفيضانات.وأضاف المسؤول بمديرية التجهيزات المائية،التابعة لوزارة التجهيز والماء،أن كلفة المشروع تناهز 17مليون درهم،وهو واحد من أهم المشاريع الموجودة على صعيد مدينة طنجة،وبالخصوص في حي بني مكادة،ويندرج ضمن مخطط حماية طنجة من الفيضانات.واعتبر المتحدث أن جميع الإمكانيات والموارد الماديةوالبشرية متوفرة لإنجاح هذا المشروع،الذي يجري تنفيذه تحت إشراف ولاية جهة طنجة-تطوان-الحسيمة ومديرية التجهيزات المائية،وباقي الشركاء.وذكر بوجود اتفاقية بكلفة مالية تصل إلى 310 مليون درهم لحماية طنجة من الفيضانات،والتي ستهم عددا من النقط السوداء المعرضة لخطر الفيضانات بطنجة،مبرزا في هذا الخصوص،أن الاتفاقية تشمل عددا من الوديان والشعاب المائية لاسيما بمناطق عين مشلاوة،والحرارين،وبوحوت والعوامة.ولإنجاح هذا المشروع،يتم تهيئة جنبات الوديان،وبناء القنوات،وإزاحة كل العوائق التي قد تشكل حواجز لمياه السيول،حيث تم اليوم السبت هدم منزل بحي الوردة من أجل بناء قنوات لجمع وتوجيه مياه الأمطار في حوض أقيم لهذا الغرض.وفي تصريح لطنجة بريس:قال المستشار الجماعي محمد سعيد بوحاجةعن حي الوردة،ونائب رئيس مقاطعة بني مكادة،أن اجتماعات أعضاءمجلس مقاطعة بني مكادة،عقدت مع السيد الوالي محمد مهيدية،حول اعادة هيكلة حي الوردة،ويسجل أن كل وعود السيد الوالي،نزلت الى أرض الواقع،ونحن نلمسها الآن بارتياح الساكنة،كما أن هدم منزلين اللذان يعيقان المشروع تم تعويض أصحابها،والذين تقبلوا الأمر،ورضاهم عن التعويض المالي الذي استفادوا منهم.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-38643.html

 

 




شاهد أيضا


تعليقات الزوار