فضائح بالجملة في المركز الوطني للبحث العلمي و التقني



منذ تولي الإدارة الحالية لتذبير شؤون المركز الوطني للبحث العلمي والتقني وهو يرزح تحت عبء مجموعة من التجاوزات والخروقات التدبيرية والمالية والتي سنتطرق إليها بالتفصيل في القادم من الأيام.مقالنا اليوم سيتطرق لموضوع الساعة والذي يشغل بال كل الموظفين والمهتمين بالشؤن الداخلية للمركز وهو موضوع الخرقات والتلاعبات التي شابت وستشوب مناصب المسؤولية الشاغرة بالمركز.وعطفا على البيان الاستنكاري للمكتب المحلي للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي بتاريخ 23/02/2022 والذي ازاح اللثام عن فضيحة من العيار الثقيل تخص التماطل في الاعلان عن مناصب المسؤولية الشاغرة الى حين استيفاء بعض الاشخاص المعروفين سلفا للشروط اللازمة للحصول على المنصب، بالإضافة الى تسيير بعض المصالح من طرف موظفين متمرنين لايملكون الصفة القانونية للقيام بذلك،وامعانا في هذه الفضيحة وبمحاولة يائسة قصد سترها اخترعت الادارة بدعة غير مسبوقة في تاريخ الادارة المغربية اسمتها “موظف متمرن مكلف بمهمة تسيير مصلحة” من طرف المديرة في تلاعب صارخ بالقوانين الجاري بها العمل مما يؤكد على أن المركز لم يعد مؤسسة عمومية تحتكم للقانون بل أصبح ضيعة فلاحية ملكية خاصة محفظة باسم كل من السيدة جميلة العلمي, السيد محمد الخلفاوي, والسيد عزيز الطاهير (زملاء المدرسة العليا للتكنولوجية (EST) بسلا وأمور أخرى ….) وخماسيهم المسلطين على رقاب الموظفين ككلاب حراسة لأسيادهم.نأتي اليوم لكشف النقاب عن هؤلاء الموظفين المحظوظين والذين سيحصلون على مناصب المسؤولية سلفا قبل اجتياز المباراة الشفوية الصورية وأولئك الموظفين المتمرنين الذين سيحصلون سلفا على مناصب المسؤولية، حيث سيتم تجميد الاعلان عن هذه المناصب لمدة سنتين الى غاية استيفاء هؤلاء المتمرنين المحظوظين للشروط اللازمة لذلك.حيت نعلن للرأي العام المحلي والوطني اسماء الموظفين الناجحين سلفا لتأكيد صحة ما تم ادعاؤه في البيان الاستنكاري للنقابة المحلية سالف الذكر.
-السيدة فدوى المخوخي رئيسة لمصلحة الوحدات المتميزة ودعم التظاهرات العلمية والمنح
-السيدة السعدية العمري رئيسة لمصلحة دعم نقل التكنولوجيا.
-السيد محمد البوجي رئيسا لمصلحة توصيف المواد.
لا أحد بالنسبة لمصلحة مركز استغلال البيانات الزلزالية.. بسبب تعنت الادارة وتعاملها بمنطق الزريبة والحمية القبلية مع ينبوع الحكامة الرقمية نبيل الطلحاوي ضد مسؤولي وأطر هذا القسم،والذين ما فتئوا ينبهون ادارة المركز مرارا وتكرارا للتناقض الحاصل في المهام الموكولة لهذه المصلحة الا ان تعنت الادارة كما هو معهود فيها أدى إلى هذه المهزلة.


الموظفين المتمرنين اللذان ستجمد مصلحتان لمدة سنتين حتى استيفائهما للشروط اللازمة:
السيدة هناء الوداري رئيسة لمصلحة التحاليل الكيميائية.
السيد خالد دخسي رئيسا لمصلحة البرامج العلمية.
وفي الختام نقول هل هذه الادارة المدارة من طرف محمد الخلفاوي لا تحترم أدني شروط الحكامة في التدبير، فأين هو تكريس مبادئ احترام القانون، والشفافية، والمساواة، والنزاهة، والحياد، وعدم التمييز بين الموظفين وأين هي ضمانات تكافئ الفرص بين الجميع.ولنا عودة في القريب…….



شاهد أيضا


تعليقات الزوار