بالفيديو.. ناشط مغربي يستعرض تاريخ النصب والاحتيال لزكرياء مومني



في مقطع فيديو تبلغ مدته 12 دقيقة تقريبا،استعرض ناشط مغربي على مواقع التواصل الاجتماعي،يدعى Taha Smiris، تاريخ النصب والاحتيال للمدعو زكرياء مومني الذي كان مؤخرا بطل تسريبات صادمة تخص محاولة ابتزاز للدولة المغربية والحصول على مبلغ 5 ملايين يورو.وفي مقطع الفيديو المذكور الذي نشر على صفحة الموقع الاكتروني“صوت العدالة”على “فيسبوك”،قال الناشط الشاب،أنه وبعد أن قام بانتقاد عدد المسؤولين في الحكومة المغربية وفضح عدة ملفات فساد،قرر أن يتطرق لموضوع زكرياء مومني المتورط هو الآخر في فضائح ابتزاز واحتيال.وقال الناشط طه أن مومني وبعد أن حصل سنة 1999 على بطولة هواة في رياضة اللايت كونتاكت،راح مسرعا إلى وزارة الشبيبةوالرياضة وطالبها بتوظيفه في منصب يعادل السلم 11 في الوظيفة العمومية،معتقدا أن بطولة المبتدئين التي حصل عليها وسنه لم يكن يتجاوز 19 سنة،تخول له الحصول على تلك الوظيفة.وأوضح ذات الناشط أنه ولكون مومني معروف بانتهازيته ووصوليته ورغبته في بلوغ أهداف شخصية والحصول على امتيازات فخمة دون أية مثابرة أو شقاء،قرر التربص بموكب الملك محمد السادس، بعدما رفضت وزارة الشبيبة والرياضة الاستجابة لطلبه لكونه لا يستجيب للمعايير المنصوص عليها قانونا.محاولات تربصه بملك البلاد -وفق المتحدث- مكنته من الحصول على مأذونيتي نقل،إلا أن طموحاته كانت أكبر بكثير من ذلك،حيث لم يتوان عن تكرار محاولات تربص أخرى بالملك في فرنسا من أجل تسوله،كما فعل من قبل،قبل أن يتورط في قضية نصب على شابين مغربيين وعدهما بتهجيرهما إلى فرنسا وتوظيفهما هناك،فانتهى به المطاف في السجن.إلا أنه سيستفيد من عفو ملكي سنة 2012.وبعد خروجه من السجن،وجد مومني زوجته طالين ساركيسيون قد خططت لما سيعرف فيما بعد بإحدى أبرز محاولات ابتزاز الدولة المغربية للحصول على مبلغ 5 ملايين يورو،بعد ادعاء التعرض للتعذيب من طرف السلطات المغربية وهي الادعاءات التي سرعان ما فندها القضاء الفرنسي والمغربي،وتبين أن الأمر لا يعدو كونه محاولة رخيصة لتشويه سمعة المملكة المغربية بعد فشله رفقة زوجته في محاولة الابتزاز التي كشفتها مؤخرا تسريبات بالصوت والصورة.وفي ما يلي رابط الفيديو الكامل:



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-34400.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار