جزائريون يستقبلون رمضان بطوابير طويلة للحصول على مواد غذائية



كشفت صحيفة “الشروق” أن الجزائر تشهد طوابير طويلة يطول فيها الانتظار لساعات من أجل الحصول على حليب الأكياس أو اللحوم الحمراء والبيضاء أو على مادة الزيت والسميد.وفي تقرير لها،أوضحت “الشروق” أن“ظاهرة الطوابير أصبحت متجددة مع حلول شهر رمضان كل عام”،لافتة إلى أن “الطوابير أضحت علامة جزائرية مميزة للمستهلكين في هذا الشهر الفضيل،في ظل تساؤلات عديدة عن الأسباب الحقيقية التي تقف خلف الظاهرة وماإذا كانت تتعلق فعلا بالندرة أم اللهفة”.هذا وأفادت الصحيفة بأن ممثلي التجار وجمعيات المستهلكين،وجهوا دعوة إلى الجزائريين، لترشيد استهلاكهم في رمضان، منعا للندرة والمضاربة،وحفاظا على استقرار الأسواق.وأضاف تقرير الصحيفة:“لم تمنع الأمطار والجو البارد، المواطنين من الخروج للتبضع،استعدادا لاستقبال أول يوم رمضاني.وكعادتهم لا يحلو لهم التسوق دون الدخول في طوابير طويلة،حيث شاهدنا رجالا ونساء من مختلف الأعمار،وهم يتدافعون يومي الخميس والجمعة على مختلف المحلات،من الجزارات إلى محلات المواد الغذائية ومراكز التسوق الكبرى،وصولا إلى محلات بيع قلب اللوز”.وأشار التقرير إلى أنه “بالرغم من الغلاء الملحوظ في أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء،وجد المستهلك نفسه مرغما على الشراء،ولو بكميات قليلة،فاللحوم الحمراء قارب سعرها 1900دينار جزائري للكليوغرام،والدجاج 420 دينارا،والبيض 18 دينارا للحبة”،موضحة أن “المواطنين تجمعوا على محلات الجزارة،خاصة المعروفة بانخفاض أسعارها أو تلك المعروفة بـ”قصابات الرحمة” والموجودة بمختلف بلديات العاصمة،على غرار باب الوادي،الحراش،القبة،وأن الجميع يطلب نصيبه من اللحم”.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-34321.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار