جداريات ساحرة بلا حدود بمهرجان الأحياء الشعبية بسلا.مبادرة نتمنى أن ترجع لأحياء طنجة .





تتواصل حاليا فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الأحياء الشعبية بحي الرحمة بمدينة سلا،وذلك برسم مزيد من الجداريات واللوحات المتنوعة والضخمة، التي تبهر العين وتأسر الخاطر والفؤاد هذه المبادرة كانت طنجة السباقة واول مديمة خرجت بفكرة المشروع على ارض الواقع.وتنكب اللجنة المنظمة بمدينة سلا،رفقة الفنانين الفاضلي ومراد الرشندالي والجمالي الزموري،على تزيين عدد من الفضاءات على طول الشارع الذي يربط ما بين حي كريمة باتجاه الطريق الرئيسة الوطنية المتجهة الى مدينة القنيطرة على مستوى قنطرة حي الرحمة.وتنظم هذه التظاهرة الفنية، التي كانت انطلقت منذ 13 من شهر نونبر الماضي،فعاليات المجتمع المدني ممثلة في المنظمة الوطنية للأعمال التطوعية بلا حدود، بمناسبة الذكرى ال 46 لعيد المسيرة الخضراء، بشراكة مع السلطة المحلية وجماعة سلا ومقاطعة تابريكت وشركة “ريضال”، تحت شعار”جميعا من اجل الارتقاء بأحيائنا الشعبية”.واعتبر رئيسة المنظمة الوطنية للأعمال التطوعية بلا حدود ومدير المهرجان الأستاذ مصطفى وهبي، في تصريح صحافي، هذه المبادرة الفنية والجمالية،صورة إبداعية ساحرة لإبراز فناني ومواهب الأحياء الشعبية، فضلا عن تغيير الصورة النمطية والسلبية للحي الشعبي، ليصبح فضاء للمواهب وللسحر والجمال والفنون.واثنى وهبي بالمناسبة، التي كشف فيها عن مشاريع مقبلة داخل وخارج المغرب على دور القائد محمد البقالي والفنانين المشاركين وكافة الفعاليات، فضلا عن ساكنة حي الرحمة، على انخراطها المباشر وغير المباشر في هذا الاحتفال الفني الجماعي، من اجل تزيين الفضاءات وتحويلها إلى فضاءات جميلة ونقية ورائعة.من جهتها ابرزت عضوة المنظمة ربيعة القيسي قيمة هذه المبادرة الفنية،التي تروم تعزيز مزيدا من العمل التطوعي لفعاليات المجتمع المدني،والمساهمة الخلاقة من اجل تزيين فضاءات الأحياء الشعبية، تكريسا لثقافة المواطنة والإبداع والمحافظة على البيئة والتربية على الفنون.اما الفنان الفاضلي فقد شدد على قيمة الفنانين المشاركين، في التظاهرة التي استحسنها الساكنة وعموم الجمهور،ودورهم الكبير والرائد في رسم الجدرايات كلوحات بصرية ممتعة،تسام بشكل كبير بالتحسيس بضرورة العمل على الحفاظ على جمالية الحي، والتأكيد على اهمية الفنون في المساهمة في التنمية المحلية والوطنية.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-31471.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار