في ظرف أسبوع.مجزرة دموية ارتكبها الجيش الوطني الجزائري في حق أبناء مخيمات العار يتندوف



الجزائر وبعد أن خسرت كل الرهانات،بدأت في تصفية سكان المخيمات العزل،و قريبا ستطلب منهم مغادرة أراضيها.عصابة العسكر تتخلص من أبناء المخيمات…حذاري قبيلة الركيبات من نهج ابراهيم رخيص،فهو ينفذ مخطط شنق ريحة للإبقاء على المرتزقة والتخلص من الصحراويين.الجزائر تقتل مواطنيين صحراويين الذين تتدعي أنها تحتضنهم،وتساندهم…إلى متى سيبقى عناصر البوليساريو صامتين على تصرفات الجزائر اتجاههم؟؟؟ألم يعوا بعد أنهم مجرد بيادق؟؟؟ألم تتحرك فيهم قبليتهم وهم يرون ابناء أخوالهم وعمومتهم يقتلون من طرف العسكر؟؟؟إن عصابة شنقريجة هذفهم هو الصحراءالغربيةوليس السكان الصحراويين.من جديد،وفي ظرف أسبوع..الجيش الجزائري يقترف ثاني جريمة في حق صحراويي مخيمات تندوف العزل،حيث لقي أحد الصحراويين مصرعه ليلة أمسالخميس25نونبر الجاري،فيما أصيب ثان بجروح خطيرة إثر تعرضهم لإطلاق نار كثيف من طرف عناصر من الجيش الجزائري،شرق الداخلة (مخيمات تندوف).



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-30973.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار