اعتدار حنيفة من تقلده رئاسة اللجنة المؤقتة…وأيادي سياسيةمعروفةتحاول أن تتحكم في فريق اتحاد طنجة رغم ابعادها من سلطات الولاية



بعدتدوينةعبدالواحداعزيبوالمديرالجهوي اوزارة الشباب والرياضة،التي وضحت كثير من الاشياء بشجاعة أدبية،يأتي إعتذار حنيفة عن استمراره بالفريق بعد ثلاث ايام من تقلده المنصب والذي كان مرشحا للرئاسة،ليثيرالشكوك أكثر،والخطيرفي الأمر أن كل من سيتم تعيينه في هذا المنصب سيعاني نفس المشكل.فبعد أيام قليلة جدا من تقلده رئاسة اللجنة المؤقتة،وبعدما عمل خلال الساعات القليلة الماضية على جلب بعض المواردالمالية لأداء مستحقات اللاعبين،ادريس حنيفة هوالٱخر يعتذر وينسحب من اللجنة المؤقتة.حسب الأخبارالأولية التي وصلتنا فإن ادريس حنيفة كان قد اشترط قبل تقلده المهمة ابتعاد السياسيين عن تدبير الفريق حتى لايكون عرضة للحسابات السياسية الضيقة،إلاأنه اكتشف أن هناك أيادي سياسية تحاول أن تضع يدها على الفريق وتسيطر عليه لأنه بقرة حلوب،اغتنوا منه واصبحوا يملكون عقارات،وحتى لايمكن لأي احد المطالبة بالمحاسبة الماليةوهو الأمر الذي لم يرقه لينسحب من المهمة.ويتسائل المتتبعون للشأن الرياضي عامةومحبوا وعشاق اتحاد طنجةـ عن عدم تدخل المجلس الأعلى للحسابات للتدقيق في مالية الفريق .





شاهد أيضا


تعليقات الزوار