“فوربيدن ستوريز” في قلب فضيحة إعلامية غير مسبوقة. ورئيس الوزراء الفرنسي ينفي التورط المزعوم للمغرب في التضنت على فرنسا



صرح رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس أمام الجمعية الوطنية: “إن التورط المزعوم للمغرب وعدة دول في تحقيق نشره يوم الأحد ائتلاف دولي يدعى”Forbidden stories” أفاد بأن قائمة الشخصيات التي يُحتمل استهدافها ببرمجيات المراقبة لا تستند إلى أي شيء”.وقال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس أمام الجمعية الوطنية، اليوم الثلاثاء 20 يوليوز، “إن فرنسا تعتبر أن المزاعم الأخيرة بالتجسس، عبر برنامج Pegasus الذي طورته شركة NSO Group الإسرائيلية، لم يتم إثباتها بعد”.كما نقلته وسائل الإعلام الجزائرية،من أجل خلق صراع بين المغرب وفرنسا.وأضاف ذات المتحدث قائلا: “لقد أمرنا بالتحقيق في مادياتها،لكن التحقيقات لم تفض لما يدعيه “بيغاسوس بروجيكت” وبالتالي لا يمكنني التحدث في هذه الأمور أمام الجمعية الوطنية”.وكانت الحكومة المغربية قد أعربت عن استغرابها الشديد، لقيام صحف أجنبية منضوية تحت ائتلاف يدعى”Forbidden stories”، بنشر مواد إخبارية زائفة، بشكل متواتر ومنسق، منذ يوم الأحد الماضي،يدعي فيها كتابها،زورا وبهتانا، قيام المغرب باختراق أجهزة هواتف عدد من الشخصيات العامة الوطنية والأجنبية ومسؤولين في منظمات دولية، باستعمال إحدى البرمجيات المعلوماتية.وأكدت الحكومة في بلاغ لها أنها “ترفض هذه الادعاءات الزائفة، وتندد بها جملة وتفصيلا، وتؤكد عدم ارتكازها على أساس من الواقع، على غرار ما سبقها من ادعاءات مشابهة لمنظمة العفو الدولية بهذا الخصوص”وذكرت الرأي العام الوطني والدولي بأن المملكة المغربية دولة حق وقانون تضمن فيها سرية الاتصالات الشخصية بقوة الدستور،وبمقتضى الالتزامات الاتفاقية للمملكة، وبموجب قوانين وآليات قضائية وغير قضائية تضمن حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي والأمن السيبراني لكافة المواطنين والأجانب المقيمين بالمغرب.ويشار أن المغرب كان قد أكد في سنة 2020 “أنه لا يمتلك تكنولوجيا NSO”،بحسب ما قاله مسؤول حكومي رفيع لوكالة الأنباء الفرنسية،رفض الكشف عن هويته.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-27127.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار