السجن النافذ لمدة خمس سنوات في حق الريسوني بتهم تتعلق بهتك العرض والاحتجاز وتعويض المشتكي “آدم” بمبلغ مالي قدر بحوالي 100 ألف درهم



قبل النطق بالحكم، أدخلت المحكمة المختصة بمدينة الدار البيضاء،ملف الصحافي سليمان الريسوني إلى المداولة.حيث قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء،ليلة الجمعة9يوليوز2021،بإدانة الصحافي ورئيس تحرير صحيفة أخبار اليوم،سليمان الريسوني،بالسجن النافذ لمدة خمس سنوات بتهم تتعلق بهتك العرض والاحتجاز.كما قررت المحكمة  تعويض المشتكي “آدم” بمبلغ مالي قدر بحوالي 100 ألف درهم وقبل النطق بالحكم،أدخلت المحكمة المختصة بمدينة الدار البيضاء أمس الجمعة،ملف الصحافي سليمان الريسوني إلى المداولة. وكانت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء،قد طالبت في وقت سابق اليوم الجمعة بتطبيق أقصى العقوبات في حق المتهم سليمان الريسوني،الذي أعلن عن دخوله في آضراب عن الطعام منذ أبريل الماضي،والذي وصفته المندوبية العامة لإدارة السجون واعادة الادماج بأنه إضراب غير صحيح ومجرد تكتيك من الربسوني ودفاعه لغرض التأثير على القضاء.ويأتي هذا الحكم  على  سليمان الريسوني بعد ترؤسه تحرير جريدة “أخبار اليوم”بعد أشهر من الحكم على مؤسسها ومدير نشرها توفيق بوعشرين،بالسجن لمدة 15 سنة بتهم ثقيلة أبرزها الاتجار في البشر.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-26753.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار