صحيفة الغرديان البريطانية تكشف استرزاق أمنستي وزرعها الفتن في الدول التي لاتدفع لها



في مقال مطول نشرته “الغارديان“يوم الثلاثاء 20 أبريل الجاري،أوضحت فيه الصحيفة البريطانية أن ثقافة العنصرية متفشية ومتغلغلة داخل منظفة العفو الدولية “أمنستي”. وقد نقلت “الغارديان” شهادات صادمة لعاملين في هذه المنظمة التي تدافع، “زعما”، على حقوق الإنسان.منظمة معروفة بالاسترزاق و الابتزاز و تتعامل مع من يدفع أكثر…المنظمة فاقدة للمصداقية والشرعية ترفع تقارير مغلوطة… في حين أن منظمة العفو الدولية “امنيستي” المفروض فيها الدفاع على حقوق الانسان لكن مظاهر التمييز العنصري متفشي بين موظفيها أنفسهم….أبانت عن حقدها تجاه المغرب..ومفهوم حقوق الانسان عند هذه المنظمة مقرون بالمساومة..فهي مجرد جهاز استخباراتي يخدم أجندة معادية للمغرب. هذه المنظمة لايجب الالتفات اليها او الاهتمام بخزعبلاتها . سؤال للرأي العام،هل تستطيع انتقاد الاسياد مثل أمريكا اسرائيل فرنسا الصين؟؟؟أبدا لا ولن تستطيع، فهي لاتعرف إلا انتقاد دول الصغرى، للأسف هناك عملاء وخونة للوطن بيننا يمدون هذه المنظمات بتقارير سوداء من اجل مبالغ يتوصلون بها ،ولو على سمعة بلدانهم. فمتى ستعرف امنيستي أن المغرب هو دولة الحقوق والمؤسسات التي تصون هاته الحقوق.؟؟؟ الحمد لله ظهر الحق وزهق الباطل. فليس المغاربة وحدهم من كشف ألاعيبها.بل حتى بريطانيا كشفت حقيقتها عبر صحافتها. وخصوصا عندما اصبحت امنيستي تدافع عن الخونة والمغتصبين.فهل حان الوقت للمغرب لاتخاذ قرار لإغلاق مكتبها بل طردها من المغرب، بعدما ظهر جليا أن عداؤها للمغرب أصبح عنوانها…



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-24733.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار