أمير حركة المجاهدين بالمغرب عبد الرزاق سوماح سابقا يخرج عن صمته ويرد على “علي أعراس” الذي انضم إلى جوقة “خونة المغرب///



بسبب الكره الدفين والحقد على الإنسانية جمعاء،لجأ علي أعراس الناظوري،القيادي في حركة المجاهدين بالمغرب،إلى ترويج شريط فيديو مفبرك،يحاول من خلاله بشتى الطرق إلصاق “تهمة التعذيب بالمصالح الأمنية”،رغم أن مخططاته انكشفت وافتضح أمرها سابقا،سارع عبد الرزاق سوماح أمير حركة المجاهدين بتفنيذ ادعاءات “أعراس”بالتعذيب في فيديو قيل إنه مصور بسجن سلا 2 في سنة 2012.كشف”عبد الرزاق سوماح”زيف اداعاءات أعراس،لأنه اعتقل في سنة 2010 ،فكيف سيبقى أثر التعذيب سنتين على جسده،يتساءل سوماح،متهما عبر فيديو بثه على منصات التواصل الاجتماعي،السجناء السلفيين بالكذب،لأنهم يستحلون الكذب على العدو الذي هو الدولة،موضحا أنهم يستعملون مادتي “الحناء والغاسول”،لكي يظهروا آثار التعذيب على أجسادهم.وأقر “سوماح” بأن المعتقلين السلفيين يرتكبون أفعالا مشينة بسبب اصرارهم على الكذب،ومحاولة تشويه صورة المغرب الحقوقية بادعاءهم التعذيب كذبا،ويصورون أمورا لا حقيقة لها ولا وجود لها،مبينا أن للاسترزاق بهذه الاداعاءات الحقوقية بالتعذيب،لا تنفع في شيء، لأنها تنتمي لزمان غابر وإلى فترة سنوات الرصاص،ولم يعد لها أثر يذكر.وكشف عبد الرزاق سوماح أمير حركة المجاهدين أن علي عراس كان منتميا لحركة المجاهدين،والتقاه عدة مرات في فرنسا وبلجيكا والمغرب،نافيا عدم معرفة أعراس التحدث باللغة العربية.وقال “سوماح” في خرجته: “كنا نتحدث معه طول الوقت باللغة العربية ولا نتحدث إليه باللغة الفرنسية، كان هو المسؤول اللوجيستيكي والمادي عن الحركة”.وأكد سوماح أن “عبد العزبز النعماني منح لاعراس المال من أجل تأسيس مكتبة اسلامية كانت من مشاريع تمويل حركة المجاهدين بالمغرب،بالعتاد والأسلحة والمتفجرات”.وكشف المصدر نفسه بأن “أعراس هو من أدخل السلاح التي تم العثور عليه سنة 2003 في مدينة بركان شرق المغرب،والسلاح الذي تم العثور عليه في طنجة،إضافة إلى السلاح الذي تم العثور عليه في مدينة تيفلت حين تم إلقاء القبض علينا يضيف سوماح،مؤكدا على مسؤولية علي أعراس المباشرة في إدخال السلاح للمغرب سنة 2005.وأوضح المتحدث نفسه  أن “أعراس” هو المسؤول العتاد واللوجيستيك الذي يدخل السلاح للمغرب”،مشددا على معرفة “اعراس الجيدة بالسلاح،ولذلك تحمل هذه المسؤولية داخل حركة المجاهدين لخبرته العسكرية في بلجيكا حيث كان مجندا هناك”.وقال سوماح في خرجته الإعلامية التي يفضح فيها مغالطات علي أعراس، أن هذا الأخير كان “مسؤولا ماليا لحركة المجاهدين بالمغرب،وهو الذي نقل الأموال من بلجيكا إلى فرنسا وإلى المغرب،مشددا على أن “أعراس” كان يعطيه الأموال، عندما كان سوماح أميرا ومسؤولا في الحركة ساعتها،مؤكدا على دوره المركزي والأساسي في تمويل الجماعة يوضح سوماح.عندما اعتقلت في سنة 2012، يؤكد سوماح “كنت انتظر تعذيبا شديدا، فهذا ما كنا نتصوره”،خصوصا “وأنني كنت المسؤول الاخير في الحركة التي تم اعتقاله،بعد الطلب العالمي من أنتربول حيث كان اسمي مدرجا في لائحة المطلوبين،منذ سنة 2001، لكنني فوجئت بالمعاملة المؤدبة والمتحرمة لشخصي أثناء اعتقالي من طرف السلطات المغربية،وهي نفس المعاملة الحسنة التي تلقاها الإخوان العشرون الذين تم اعتقالهم إلى جانبي”.ودعا سوماح زميله السابق في “الجهاد”،علي أعراس إلى تجنب الكذب وإدعاء مجموعة من المغالطات،فالاثباتات موجودة يضيف سوماح.وأوضح امير حركة المجاهدين بالمغرب،أن السلطات المغربية عاملتهم باحترام وأدب،في كل السجون التي نقلوا إليها،مقرا بأن الأسلحة التي كان يشرف على إدخالها علي أعراس،كانت ستخصص لتنفيذ عمليات عسكرية ستخرب البلاد لولا لطف الله، مشددا على أن الله لا يصلح عمل المفسدين،قائلا : “الحمد لله الذي القي القبض علينا، وإلا كنا سنقوم بمصيبة في هذه البلاد، فالحمد لله”.وكان عبد الرزاق سوماح،أدين عام 2013 بعشرين سنة حبسا نافذا بتهمة التخطيط لارتكاب أعمال إرهابية في إطار مشروع جماعي،وذلك بعد اعتقاله عام 2012، بينما تمت إدانة حسن الخطاب بـ25 سنة حبسا نافذا عام 2008 بعد اعتقاله عام 2006،وقد وجهت له عدة تهم منها تكوين عصابة إجرامية لإعداد وارتكاب أعمال إرهابية،قبل أن يستفيد من عفو ملكي ويغادر السجن في سنة 2015،إلى جانب حسن الخطاب.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-23840.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار