الرئيس السابق لجماعة اكزناية المعزول تلاحقه لعنة التدبير السيء للجماعة



يبدو أن الإدريسي الرئيس المعزول من جماعة أكزناية بطنجة بقرار وزارة الداخلية،لم يستوعب بعد القوانين الجاري بها العمل…وفي تحد سافرللقوانين الجاري بها العمل في انتظار قرار المحكمة الإدارية في حق الرئيس السابق لجماعة كزناية،أحمد الإدرايسي،قدمت الرئيسة المؤقتة لذات الجماعة،هاجر الكوكني،اليوم الثلاثاء 23 فبراير شكاية لدى مصالح الدرك الملكي وكذا لوالي الجهة محمد امهيدية،بخصوص تجاوزات قام الإدريسي.حيث أن الشكاية تتعلق باختفاء 9 سيارات و6 دراجات نارية في ملكية الجماعة،وسبق أن راسلت هاجرالكوكني،أحمد الإدريسي حول الموضوع إلا أنها لم تتوصل بأي جواب من هذا الأخير، مما دفعها لوضع شكاية لدى الجهات المختصة.ويبدو أن لعنة جماعة أكزناية تتابع الإدرسي،حيث مثل اليوم الثلاثاء أمام مصالح ولاية أمن طنجة في موضوع  شكاية مجموعة من طرف افراد عائلة اقتنى منهم قطعة أرضية بقيمة 9 مليون درهم، سلمهم منها 700مليون سنتبم،ومنح لهم شيكا بقيمة 200 مليون سنتيم،قبل أن يتفاجأوا بكون الشيك بدون رصيد.وظل يماطلهم لأزيد من سنتين،إلى حين تقدمهم بشكاية لدى النيابة العامة منذ حوالي شهر، وتم الاستماع إليه من طرف الضابطة القضائية بولاية أمن طنجة،حيث التزم بتوفير المبلغ مع منحه مهلة.وقد أودع أمس الاثنين (22 فبراير)،المبلغ المتبقي في ذمته بصندوق المحكمة.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-23322.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار