“فرجات الشارع والأمكنة الأخرى” محور نقاش الندوة الدولية “طنجة للفنون المشهدية” في دورتها 16. طنجة، 27، 28، 29،30نونبر 2020



يُنهي المركز الدولي لدراسات الفرجة، أنفعاليات الدورة السادسة عشر من مهرجان طنجة الدولي للفنون المشهدية ستنطلق خلال الفترة الممتدة ما بين 27و30 نونبر 2020. وقد اختارت إدارة المهرجان في دورة هذه السنة، التي تنظمها بشراكة مع كلية الأداب والعلوم الإنسانية بتطوان، وجامعة نيو إنجلند بطنجة، والمعهد الدولي لتناسج الثقافات ببرلين، أن تناقش موضوع “فرجات الشارع والأمكنة الأخرى”، تكملة للنقاشات التي تناولتها في دورات سابقة، من قبيل الفرجة والمجال العمومي، الفرجة الخاصة بالموقع، عبر الحدود: مسرح ما بعد الهجرة..، من جهة، ومن جهة أخرى مواصلة في اجتراح بعض الأسئلة المتعلقة بفنون الفرجة.
دورة هذه السنة المهداة لروح فقيد النقد المسرحي المغربي والعربي، وفقيد المركز الدولي لدراسات الفرجة الدكتور حسن المنيعي، ستطرح – إذن – موضوع “فرجات الشارع والأمكنة الأخرى” للدرس والمساءلة؛ خاصة أن المسرح المغربي قد تفاعل مند نشأته مع فضاءات خارج الترتيب المسرحي الأرسطي. فقد عُرضت أولى مسرحيات الفرق الهاوية بمدينة فاس في أوائل العشرينيات من القرن الماضي بساحة السراجين. كما أن المواقع الأثرية المغربية: وليلي، والوداية، وباب منصور… شهدت مجموعة من الفرجات على شاكلة ملاحم كبرى تفاعلت مع ذاكرة المكان، دون أن تسمى بالفرجات المتفاعلة مع الموقع أو الخاصة به. كما يظهرأن دراسات المجال الحضري تعرف بالموازاة هيمنة إيديولوجية الطبقة الحاكمة على خرائطية المدينة.وتبقى بعض أشكال”التسكع الأدائي”المستفز للمجال الحضري وسيلة ناجعة لإعادةتملك المدينةمن لدن بعض فناني الأداء الثوريين. وتعد،في هذا السياق، شخصية المؤدي الجوال وسيلة لإعادةتملك المدينة وتحريرالحياةاليوميةمن سطوة الثقافة الاستهلاكية كما نظرلها Charles Baudelaireفيالقرن 19 وولتربنيامينفي ثلاثينيات القرن الماضي.
لهذا كانت تحتل فرجات الهابنينغ الشوارع بهدف تملكها من جديد، وتعمل على إزاحة القطيعة بين الفن والحياة، من خلال إرباك الإدراك الآلي للمحيط من لدن المارة الذين يتحولون فجأة إلى جمهور فرجة ما. والأهم من هذا هو تجسيد فرجة الهابنينغ لفكرة “أدائية الفرجة اليومية”-الأدائية هنا بالمعنى الذي ساقته جُديث باتلر؛ أي تكرار مؤسلب للأفعال-. فحين تؤدى الفرجات بطريقة استثنائية من الممكن خلخلة المعاني والسلوكات التي أضحت طبيعية في الفضاء العمومي وعادية في الحياة اليومية. وهنا تكون فرجة الاحتجاج ‘أدائية’ بقوة ما تنجزه من أفعال ومواقف، وأيضا ‘فرجوية’بقوة ما تقدمه من عرض ساحر وخارج عن نطاق المألوف.
وفي سبيل تفادي الوقوع في التيه المفاهيمي أثناء التأمل في ماهية فرجة الأمكنة الأخرى، تقترح الندوة الدولية “طنجة المشهدية” في دورتها هذه، تسليط الضوء علىالمحاور الآتية:

– فرجات الشارع بوصفها فضاءات مكانية وزمنية أخرى.
– فرجات الشارع باعتبارها امتدادًا ضروريًا للممارسات “المسرحية”.
– فرجات الشارع وغيرها من العروض في الأماكن غير التقليدية: مناطق الاتصال والاحتكاك.
– فرجات الشارع في سياق تحول جديد في ثقافات الفرجة العربية المعاصرة.
– الأبعاد السياسية لفرجات الشارع والأمكنة الأخرى(على سبيل المثال: فرجات الاحتجاج في سياق ما سُمى “الربيع العربي”، وفرجات الملاعب).
– تناسج ثقافات فرجات (الشارع/ والأمكنة الأخرى): اختلاف وجهات النظر عبر الثقافات.

ونظرا للظرف الاستثنائي الذي فرضه الفيروس التاجي (كوفيد 19)، اكتفت إدارة المهرجان بالندوة الدولية فقط من فعاليات طنجة المشهدية، والتي ستبث فقرات كل جلساتها، ومحاضراتها الافتتاحية عبر تطبيق زوم، لاغية -للاعتبار ذاته- باقي الفقرات الفنية من توقيعات وعروض مسرحية فرجوية..
وعليه، فعلى الراغبين في متابعة أشغال الندوة، دخول رابط التطبيق الأتي:



www.furja.ma
https://bit.ly/3fBDAl8

عن المركز الدولي لدارسات الفرجة
لجنة الإعلام
[email protected]
GSM: (+212) 06 79 05 05 10

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-20931.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار