سياسةبرلمانية موريتانية: لن نقبل أي صدقة ممن أغلقوا معبر الكركرات وهي رسالة موجهة لعصابات الجزائر



هاجمت النائبة البرلمانية الموريتانية عن حزب التجمع الوطني للإصلاح، زينب التاقي، الجزائر وجبهة البوليساريو، متهمة إياهما بشكل غير مباشر بانتهاج سياسة الكيل بمكيالين خلال تعاطيهما مع مشكل معبر الكَركَرات وتضرر المصالح الموريتانية من ذلك.

ودافعت النائبة البرلمانية الموريتانية عن بلادها، عندما أكدت أنها لا تأخذ التموين القادم عبر معبر الكَركَرات كصدقة أو مساعدات، بل يقوم المواطن بشرائه من ماله الخاص، موردة أن بلادها تصدر أيضا منتوجات أخرى سمكية وغيرها عبر نفس المعبر.

وطالبت النائبة الموريتانية من حكومة بلدها بموقف واضح من أزمة المعبر، وعدم انتهاج نهج النعامة في ذلك والتنكر للمواطن الذي استُهدف في أمنه الغذائي، في إحالة على ضرورة التعجيل باتخاذ موقف حازم اتجاه جبهة البوليساريو التي تعمل على الإضرار بالإقتصاد الموريتاني وأمن بلاد شنقيط الغذائي بغلقها للمعبر.



وردت النائبة الموريتانية بحزم على ما تم تداوله بخصوص إرسال الجزائر لشحنة خضروات لموريتانيا مبرزة أنه يتوجب على الحكومة الموريتانية عدم قبول الحلول المهينة، تلك المتمثلة في الصدقات والمساعدات من قبل الجزائر وهي التي أغلقت المعبر عبر جبهة البوليساريو، مضيفة أنه يجب عدم قبول ذلك ممن هددوا مصالح الموريتانيين الاقتصادية وبالغوا في إزدرائهم..

وسبق للنائبة ذاتها التأكيد على اتهام جبهة البوليساريو بمحاصرة البضائع التي تصدرها المملكة المغربية لبلادها بعد إغلاقها لمعبر ومحاولتها خنق شريان الحياة الرابط بين المملكة المغربية وموريتانيا، واصفة ذلك بالتصرف الدنيء الذي دأبت عليه الجبهة.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-20350.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار