المركز الجهوي للاستثمار .. نموذج ناجح في توفير الخدمات العمومية وحسن التواصل في زمن كورونا



عبد القادر زعري – طنجة بريس

كما كان متوقعا، استطاع المركز الجهوي للاستثمار بجهة طنجة تطوان الحسيمة، وفي ظرف قياسي بعد الارتباك الذي خلفته جائحة كورونا على سير الإدارات العمومية، من مسايرة التحدي، والحفاظ على سير توفير الخدمات الإدارية بشكل سلس ومتوافق مع متطلبات المرونة والفعالية والسرعة والجودة التي يتطلبها المناخ الاشتثماري بالجهة.

فالشركاء المهنيون المتعاملون مع هاته المؤسسة الحيوية من محاسبين وموثقين ومستثمرين، لا يخفون ارتياحهم لطريقة الاستجابة لتلية خدماتهم الإدارية، بحيث تم اعتماد الخدمات عن بعد مع ضمان دوام التواصل مع المرتفقين، وتزويدهم بالتوجيهات والإرشادات والاقتراحات، وهذا ما وفر على الجميع عناء التنقل والانتظار وضياع الجهد.



من جهتنا نتمنى من السيد والي طنجة تطوان الحسيمة، حث جميع القطاعات العمومية على اعتماد طريقة سير هاته المؤسسة كإحدى النماذج الناجحة، من حيث المردودية والجودة والسرعة المعقولة والتواصل الناجح، وحث المسؤولين عن قطاعات عمومية أخرى ذات الارتباط بالاستثمار على القيام بواجبهم لمواكبة التطور الذي لم يعد يرحم أحدا.

وبالعودة للموضوع، فنتمنى توفير الدعم ولو معنويا للجهاز الإداري، التابع للمركز الجهوي للاستثمار، وخصوصا منه الجزء الذي يباشر الاستقبال والتواصل، وإجراءات تأسيس الشركات، المكلفون بتصحيح الإمضاء، التسجيل في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، خدمة الشهادة السلبية، خدمات المحكمة التجارية، التسجيل في الضرائب وغيرهم… فالنماذج الناجحة في الإدارة العمومية ينبغي تشجيعها.

هاته الفئة عبرت عن إحساسها بالمسؤولية ووطنيتها وكفاءتها، والأكثر من ذلك حسن تواصلها مع المرتفقين عن بعد وعن قرب بالنسبة للمرتفقين الذي يكون حضورهم المباشر ضروريا.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-19160.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار