شكاية من زوجة مفتش شرطة الى السيد المدير العام للامن الوطني فيما يخص الالتحاق بالزوجية.



توصلنا بشكاية من استاذة للتعليم الابتدائي (ف. ح)بالاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين كلميم نيابة اقليم طانطان تشتغل بها لعقد من الزمن وتشكو فيها الى المدير العام للامن الوطني اقصاء زوجها الموظف بالمديرية العامة للامن الوطني بولاية امن اكادير، من الاستفاذة من حركة التنقيلات الأخيرة التي استفاذ منها مجموعة من الموظفين بمختلف الرتب. مستغربة من الاقصاء للسنة الثانية على التوالي مما يزيد من معاناة الزوجة وتأزم وضعيتها النفسية ناهيك عن تحمل أعباء الابناء والعمل دون سند او عون مستفسرة في نفس الوقت عن الشروط و المواصفات التي تعتمدها المديرية العامة للامن الوطني في معالجة طلبات الانتقال خاصة ان زوجها تقدم بطلب للانتقال عن طريق التجمع العائلي او الالتحاق الزوجية و هو ذو اولوية في جميع قطاعات الوظيفة العمومية كما ان ذات الزوج تقدم بطلب أخر للانتقال عن طريق التبادل و معللا بالالتحاق بالزوجة والتجمع العائلي ليتفاجئو باستفاذة هذا الاخير من الانتقال دون زوجها. مما زاد في تازم وضيعتهم المادية والاسرية خاصة انها تعيل طفل رضيع و تنتظر مولودا أخر، وتعيل أسرة باكملها في حين زوجها يشتغل بعيدآ عنها ب 300 كلم مما يكلفها عناء التنقل كلما سمحت لها الظروف وفي الاخير تدعو المدير العام للامن الوطني الي التفاعل الإيجابي مع الشكاية واستحضار الجانب الانساني و الاجتماعي لما له من مردودة على الجانب المهني و الاستجابة الى طلب الانتقال اسوة بباقي الموظفين او على الاقل تعليل سبب الرفض .



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-18359.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار