طنجة والدار البيضاء تعجزان عن محاصرة وباء كورونا

 

 

إلهام آيت الحاج

أرقام مقلقة جدا تلك التي كشفت عنها وزارة الصحة بخصوص الحالة الوبائية بكل من جهتي الدار البيضاء سطات وطنجة تطوان الحسيمة، حيث أصبحتا تسجلان يوميا أزيد من 80 في المائة من حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا ببلادنا، علما أن الجهتين تحتضنان لوحدهما ما يقارب 45 في المائة من مجموع المصابين بالمغرب.

فخلال 24 ساعة الأخيرة، تم التأكد من إصابة 88 شخصا بجهة الدار البيضاء و 16 شخصا بجهة طنجة تطوان الحسيمة، من أصل 121 حالة إصابة في المجموع، وهو ما يعني أن شيئا ما لا يسير على ما يرام، خاصة إذا علمنا أن جل حالات العدوى جاءت من بؤر صناعية.

المفزع في هذه الأرقام هو أن مدينتي الدار البيضاء وطنجة هي التي كان لها نصيب الأسد في الحالات الجديدة، مما يستوجب من السلطات المحلية بالمدينتين التحرك على وجه السرعة وفرض مراقبة صارمة على الوحدات الصناعية التي فتحت أبوابها، وكذا تشديد المراقبة داخل الأحياء الشعبية التي تعرف استهتارا كبيرا وخروقات بالجملة لتدابير حالة الطوارئ الصحية.
طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-16025.html

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار