طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         قمة الجرأة .. يقوم بتفحيط سيارة أودي وهو مبحوث عنه بتهمة السرقة             الحرب ضد احتلال الملك العمومي تدخل أسبوعها الثالث على التوالي             الاتحاد العام لمقاولات المغرب بطنجة يستضيف "الوسيط البنكي" محمد الغرفي             العمال المنزليون .. أصبح لديهم حقوق             الوالي محمداليعقوبي في لقاء تواصلي بالحسيمة من أجل تعزيز النمو الاقتصادي وإحداث فرص الشغل.            
 

النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

قمة الجرأة .. يقوم بتفحيط سيارة أودي وهو مبحوث عنه بتهمة السرقة


الضربات الأمنية ضد ترويج المخدرات بالمصلى متواصلة


وأخيرا تمت الإطاحة برأس الإجرام في منطقة كاساباراطا إنه (الليندوس)


إسقاط عصابة إجرامية بالكامل من طرف فرقة الأبحاث للضرطة القضائية


الأمن يطيح برأسين كبيرين في الإجرام بمسترخوش والدرادب ومرقالة وكاليفونيا


اعتقال "البوقة" المختص في السرقة باستعمال العنف ببني مكادة

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الناظور: إغراق الأسواق الشرقية بمواش مريضة متخلى عنها في الحدود


سلطات الحسيمة تمنع أي مسيرة لاتخضع للفصل 12 للظهير الشريف 58 في شأن التجمعات العموممية


سجال بشأن القانون الأصلح لمتهمي «الفايسبوك» في قضية مقتل سفير روسيا في تركيا

 
آراء وتحليلات

ماذا يريد هؤلاء الملثمون من الحسيمة؟؟؟


ميارة الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين يرسم خارطة الطريق النقابة من طنجة


الكاتب الإسباني خوسي ماريا ليزونديا:البوليساريو تنظيم استعبادي

 
منوعات

خبراء يؤطرون خمس ورشات قيمة بمهرجان أوروبا- الشرق الخامس للفيلم الوثائقي


الدورة 11 لمهرجان الفنون الجبلية والفنون المجاورة بطنجة


عزيزة العواد منسقة وطنية لمنتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة

 
أخبار التربية والتعليم

محمد العمراني بوخبزة المرشح الأقوى لعمادة كلية الحقوق بطنجة


طنجة.. احتجاجات بمدرسة البنك الشعبي للتنديد بالزيادة في ثمن التمدرس


محمد حصاد يعفي الحرس القديم من وزارة التربية الوطنية

 
صوت وصورة
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الوزارة هي المسؤولة الأولى عن تعثر تنزيل ما يسمى بيداغوجيا الإدماج وليس الأكاديميات أو النيابات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 دجنبر 2011 الساعة 44 : 19


 

 

منذ وقع اختيار الوزارة الوصية عن الشأن التربوي على ما يسمى بيداغوجيا الإدماج ـ وما هي ببيداغوجيا بالمعنى الدقيق ،بل مجرد إجراء من بين إجراءات بيداغوجيا الكفايات ـ كإجراء يدخل ضمن عمليات الإصلاح المتضمنة فيما يسمى المخطط الاستعجالي ، وهي تتصرف بشكل عشوائي يعكس مسؤوليتها الكاملة عن تعثر تنزيل هذا الإجراء . فأول ما يسجل من فشل تتحمل الوزارة مسؤوليته في هذا الصدد هو إسناد الإشراف العام لتنزيل هذا الإجراء بشكل اعتباطي لعناصر دون المستوى ، وقد أثبتوا ذلك ميدانيا، ولو كان فيهم مثقال ذرة من حياء ، أو كانوا يعرفون حقا أقدارهم لجلسوا دونها ، وأشفقوا على أنفسهم من وضع مخز. وثاني ما يسجل على الوزارة أنها ارتبكت في إنجاز حلقات التكوين المستمر الخاصة بهذا الإجراء ،حيث انطلقت هذه الحلقات بعد انطلاق الدراسة ، أو انطلاق أسابيع إرساء الموارد التي توقف منها أسبوع كامل لإنجاز هذه الحلقات في كل جهات المملكة على حساب الزمن المدرسي وزمن التعلم . وثالث ما يسجل على الوزارة أنها عوض أن تجمع أطر الإدارة التربوية مع أطر المراقبة التربوية في التكوين على تمرير الإدماج لأطر التدريس ، أخرت تكوين أطر الإدارة إلى ما بعد تكوين أطر التدريس، الشيء الذي أثر كثيرا على التنزيل ،لأن أطر الإدارة ظلوا خارج التغطية ، وليس بإمكانهم مواجهة ما يعترض الإدماج من مشاكل خلال التنزيل لأنهم لا يملكون ما يواجهون به تساؤلات وانشغالات المدرسين المتعلقة بالتنزيل . ورابع ما يسجل على الوزارة أنها أخرت العدة الضرورية لتنزيل الإدماج حيث حان موعد أسبوعي الإدماج للمرحلة الأولى، ولما يتوصل المدرسون بالعدة الشيء الذي أحدث ارتباكا كبيرا لدى الجميع سواء تعلق الأمر بالمراقبة التربوية أم بالإدارة التربوية أم بهيئة التدريس . وخامس ما يسجل على الوزارة ، وهو مرتبط بالملاحظة الرابعة هو شح النصوص التنظيمية المتعلقة بالإدماج ، بحيث لم يصدر لحد الآن عن الوزارة الوصية سوى المذكرة المحددة لفترة إنجاز الإدماج دون صدور مذكرات أخرى ضرورية ، وملحة تتعلق بأساليب التقويم الخاصة بتبني الإدماج . ولا زالت تساؤلات المراقبة التربوية ، والإدارة التربوية ، وهيئة التدريس ، والمجتمع المدني من آباء و أولياء تطرح يوميا، وباستمرار كيف ستكون أساليب التقويم مع تبني ما يسمى بيداغوجيا الإدماج ؟ فمن خلال هذه الملاحظات التي تسجل على الوزارة الوصية ، يتأكد أنها تتحمل وحدها مسؤولية فشل تنزيل هذا الإجراء الذي راهنت عليه ، وجعلته في مستوى الإجراء الاستراتيجي لتحسين التعلم . ويبدو وكأن الوزارة غير عابئة بما يحدث ميدانيا، حيث ضجت الحناجر بالأسئلة عن كيفية مواجهة إكراهات تنزيل ما يسمى بيداغوجيا الإدماج . ولقد احتارت المراقبة التربوية في البث في مشكل تأخر العدة مع حلول موعد أسابيع الإدماج للمرحلة الأولى ،علما بأنه لا يوجد لدى المراقبة التربوية تفويض يخول لهذا اتخاذ المبادرات الاستثنائية . وقد كان بإمكان المراقبة التربوية أن تقترح اقتراحات لتجاوز مشكل تأخر العدة ، ولكنها ستبقى مجرد اقتراحات لا تعتمد نصوصا تنظيمية ملزمة . فعلى سبيل المثال كان بالإمكان اقتراح تأخير إنجاز الإدماج الخاص بالمرحلة الأولى إلى غاية وصول العدة ، وكان ذلك بعد مرور مدة من أسابيع إرساء الموارد الخاصة بالمرحلة الثانية حيث تتوقف أسابيع إرساء الموارد لهذه المرحلة الثانية من أجل إنجاز الإدماج الخاص بالمرحلة الأولى . كما كان بالإمكان تأخير الإدماج إلى غاية نهاية أسابيع إرساء الموارد في المرحلة الثانية ،مع اختزال أسابيع الإدماج الأربعة في أسبوعين لتغطية إدماج المرحلتين معا ، إذا جاز ذلك ، ولكن أنى للمراقبة التربوية أن تقنع هيئة التدريس والإدارة التربوية بذلك في غياب نصوص تنظيمية ؟ و بإمكان المراقبة التربوية أن تقترح أساليب التقويم المسايرة للإدماج ولكن أنى لها أن تتحمل مسؤولية ذلك أمام صمت الوزارة الوصية خصوصا ، وأن تجربة التعليم الابتدائي خلال الموسم الماضي بينت توجس المدرسين من التقويم المناسب لبيداغوجيا الإدماج ،خصوصا بعد شيوع أسلوب تراجع الوزارة عن اتخاذ القرارات كلما واجهت الرفض ميدانيا في أوساط الفاعلين التربويين. فقد توجد عناصر ترفض ما يسمى بيداغوجيا الإدماج لغاية الرفض في حد ذاته لتبرير تملصها من القيام بالواجب خصوص بعد شيوع فكرة أن هذه البيداغوجيا تكلف المزيد من الجهد ، ولكن هذا لا يمكن أن يعمم على الجميع، بل هناك من عبر عن استعداده الكامل للانخراط في تنزيل هذه البيداغوجيا إلا أن تلكؤ الوزارة ، وعدم الوفاء بالتزاماتها قللت من الرغبة في الانخراط لدى الكثيرين ، وهم محقون في ذلك ،لأنهم لا يمكنهم الانخراط في تنزيل إدماج دون استفاء شروطه الضرورية. ومن السخف أن توجه لجان مراقبة عملية التنزيل في ظروف غياب العدة ، والأشد سخفا أن يحاسب من لا عدة لهم لأنهم لم يمارسوا الإدماج . ولقد بذل البعض مجهودات شخصية مشكورة خاصة ،حيث استنسخوا الوضعيات لتمرير الإدماج في وقته ، وتعرضوا لانتقادات زملائهم سواء من الذين يرفضون الإدماج تهربا من القيام بالواجب، أو الذين لم توفر لهم الظروف اللازمة للانخراط فيه ،مع وجود استعداد كبير لديهم لهذا الانخراط . فعلى الوزارة الوصية أن تحزم أمرها ، وتتحمل مسؤولية تعثر تنزيل ما يسمى بيداغوجيا الإدماج عوض البحث عن شماعات من قبيل اتهام هذه الجهة أو تلك بعدم الرغبة في الانخراط . والمثل المغربي المشهور يقول : ” قوم أو طلق ” وبالتعبير الشرعي من استطاع الباءة فليتزوج ، وإلا فعليه بالصوم فإنه له وجاء . فعلى الوزارة الوصية إن استطاعت باءة الإدماج أن تعقد قرانها به ، وإلا فعليها بصوم الصمت فإنه لها وجاء . وكفى جعجعة بلا طحن . وكفى تشدقا بالجودة ، والنجاح ، وأجيال النجاح ، ورحم الله من قال ” الفيش “ وهو الكذب لا يزيد صاحبه رجولة. ولا يكفي رفع شعار الجودة والنجاح لتتحقق الجودة ، ويتحقق النجاح . كفى كذبا على الرأي العام وعلى الآباء والأولياء ، وعلى فلذات الأكباد ، وعلى من وضع الثقة فيمن لا يقدرون الثقة ، ولا يعرفون أقدارهم ولا يجلسون دونها ليريحوا ويستريحوا هم أيضا من مسؤولية لا قبل لهم بها.

محمد شركي وجدة


2064

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شاب صحراوي، يفضح قيادة البوليساريو ويسقط عن عورتها وريقات التوت

لمصادقة على دليل المكون في مجال تكوين المثقفين النظراء في الصحة الإنجابية والوقاية من التعفنات المنق

تعزيز الكفايات المهنية للمتصرفين الجدد هدفا لأيام تكوينية بجهة طنجة تطوان

إضراب وطني لمدة3أيام من كل أسبوع شهردجنبر لجميع الملحقين والأساتذة المنتظرين تغيير الاطار

بنكيران مرغم للتنازل على حقائب وزارية لحزب الإستقلال والحركة الشعبية

البيان رقم : 2 للملحقين والأساتذة المنتظرين تغير الاطار وتقييم المرحلة النضالية

مجلس التنسيق للمرصد الجهوي للعنف بالوسط المدرسي بجهة طنجة تطوان

آخر تطوات ملف الملحقين والمنتظرين تغيير إطارهم

الأمن الجزائري يعتقل الشيخ محمد الهاشمي صاحب قناة الحقيقة

بيان رقم : 3 للتنسيقية الوطنية الوطنية للملحقين التربويين و ملحقي الاقتصاد والإدارة والمنتظرين تغيير

الوزارة هي المسؤولة الأولى عن تعثر تنزيل ما يسمى بيداغوجيا الإدماج وليس الأكاديميات أو النيابات

مبادئ الوطنية والمواطنة تبتدىء من الأسرة





 
إعلانات طنجة بريس

قريبا وبأسواق المغرب ولأول مرة WI DRINKS

 
الأكثر قراءة

الحرب ضد احتلال الملك العمومي تدخل أسبوعها الثالث على التوالي


الاتحاد العام لمقاولات المغرب بطنجة يستضيف "الوسيط البنكي" محمد الغرفي


مديرية الأمن تدعو موظفيها وبشكل عاجل إلى اعتماد الصرامة لفرض هيبة الدولة


الدخول المدرسي بطنجة يمر بشكل عادي والولاية تتابع عن كتب

 
أخبار طنجة

الوالي محمد اليعقوبي، في زيارة مفاجئة لمستشفى محمد الخامس بطنجة زوال يومه الأربعاء.13 شتنبر


الحرب مستمرة ضد احتلال الملك العام نموذج اليوم من بني مكادة


لماذا توقفت أشغال المحطة الطرقية الجديدة (صور)

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

رجل خمسيني يعتدي على سيدة بحي البرواقة ويمنعها من الالتحاق بمسكنها


شرطي بطنجة يشكو قضاء الأسرة ويطالب بفتح تحقيق من المفتشية العامة


"الناظوريون" يعتزمون إغراق الديوان الملكي بالقصر العامر و المفتشة العام لوزارة العدل و الحريات، بالشكاوي

 
أخبار دولية

بابا الفاتيكان يتضامن مع مسلمي الروهينجا


بيان : مملكة البحرين تقطع علاقتها مع قطر

 
أخبار جهوية

الوالي محمداليعقوبي في لقاء تواصلي بالحسيمة من أجل تعزيز النمو الاقتصادي وإحداث فرص الشغل.


الأمن يوضح خبر "هجوم عصابة علىً مستشفى محمد السادس" بطنجة


إعلان : بخصوص طلبات دعم المشاريع الثقافية والفنية برسم سنة 2017

 
أخبار وطنية

العمال المنزليون .. أصبح لديهم حقوق


الأمن يطلق النار على عصابة هاجمت حفل زفاف


جلالة الملك يجري عملية جراحية ناجحة بباريس

 
أخبار رياضية

اتحاد طنجة يختتم مبارياته الإعدادية للموسم الجديد


إصابة 10 أشخاص بجروح بينهم 4 رجال أمن في أحداث شغب بين جماهير اتحاد سيدي قاسم و المغرب الفاسي

 
 شركة وصلة  شركة وصلة