طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي /         نبذة عن محمد مهيدية والي جهة طنجة -تطوان -الحسيمة وعاملا لعمالة طنجة -أصيلة             جلالة الملك يستقبل الولاة والعمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية             إلقاء القبض على المتهم باضرام النار بغابة لاميدا بمرتيل             من يحمي أصحاب البناء العشوائي بشاطئ تمرنوت ضواحي مدينة تطوان؟؟؟             الوكيل العام للملك حسن الداكي يحصل على شهادة الدكتوراه بحضور عبد النباوي و الضحاك            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

إلقاء القبض على المتهم باضرام النار بغابة لاميدا بمرتيل


القاء القبض على ثلاثة أشخاص وضمنهم فتاة في جريمة قتل الشاب الفاسي


المديرية العامة للأمن الوطني تدشن


طنين من الحشيش الذي تم ضبطها بجماعة الحمراء


تبادل الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض بحي مسنانة بطنجة


تحديث وتطوير أسطول المركبات الشرطية للفرق الخاصة للتدخل

 
جريدتنا على الفايس بوك
رقم الإشهاد القانوني من المحكمة:10.2018
 
مجهر قناص طنجة بريس

معدل حقينة السدود بجهة طنجة تطوان الحسيمة تفوق 80 90 في المائة


دراسة حول الشعبوية المتجددة في أوروبا


تزكية صفوان بنعياد لرئاسة المجلس الجهوي للسياحة بالشمال

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بجهة طنجة الحسيمة ينتخب كتابته الجهوية


الزيات : حماية الشباب من الجريمة مسؤولية جماعية


نزار بركة يعدد ركائز تقوية المواطنة الاقتصادية وتفعيل دور المقاولات الصغرى والمتوسطة في التنمية


منظمة المهندسين الحركيين تعزز تواجدها الترابي بإحداث فروع جهوية

 
منوعات ثقافية وفنية

ندوة صحفية لوزير الثقافة والاتصال حول الدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب 2019


الدكتورسعيد كوبريت : «لا أنتظر أحدا سواي»


خنيفرة عروسة الأطلس تستضيف الدورة الأولى لمهرجان الموضة عروس الأطلس

 
أخبار التربية والتعليم

رشيد ريان يعطي انطلاقة الملتقى الإقليمي 3 للأندية البيئية والمدارس الإيكولوجية بطنجة


صرف الشطر الأول من المنحة الدراسية للمتدربين بمؤسسات التكوين المهني


برنامج مدرستي قيم وإبداع بطنجة يعيد الاعتبار للمدرسة بتكريم أعلام التربية الكبار

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بداية نهاية الوحش الأليف : البيتبول


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 فبراير 2013 الساعة 36 : 00


 بداية نهاية الوحش الأليف

الناوي عبد العزيز / طنجة بريس

 بداية نهاية الوحش الأليف يعتبر كلب البيتبول من الكلاب القوية الشرسة، اذ يتميز بفكين قويين لدرجة أن قوة عضته تساوي نصف طن،  ولذيه قوة جسمانية مخيفة ومفزعة في نفس الوقت، ومشيته كمشية التمساح عند خروجه من المستنقع،ولا يصدراي نباح تحذيري كسائر فصائل الكلاب الاخرى حينما يهم للانقضاض على فريسته فهواذن وحش وديع صامت، وهذا النوع من الكلاب معدل وراثيا ولا يصلح لأن يربى في بيت به اطفال اوحيوانات اخرى، لانه متقلب المزاج وعصبي وسرعان ما ينقظ عليهم فى غفلة من مالكيه، فعضته تشبه عضة سمك القرش او التمساح فمتوسط عمره تقريبا اثنتي عشرة سنة فهذا النوع من الكلاب ممنوع في السويد وفي بعض دول شمال امريكا، كما ان بعض الدول تقر انه يجب اخصائه ويجب ان يوضع له كمامة على فمه وخصوصا في الأماكن العامة، وان يكون مزود برقاقة الكترونية تزرع تحت جلده للتعرف عليه وعلى تحركاته بدقة متناهية, فالمغرب كسائربلدان المعمور تم جلب اليه هذا النوع من الحيوانات في غفلة من مراقبة المصالح المسؤولة، وبهذا اصبح يطرح وجوده اشكالا امنيا واجتماعيا خطيرا، مما تطلب معهاالبحث بجدية ومسؤولية عن مقاربة امنية مسطرية قانونية وبهذا الصدد تم مصادقة لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب المغربي على مشروع قانون تقدم به وزير الداخلية محند العنصر يمنع امتلاكه  أوحراسته أ وبيعه أو شرائه او تصديره أواستيراده اوتربيته اوترويضه، وهذا القانون اتى نتيجة الاعتداءات المتكررة بواسطة هذا النوع من الكلاب الخطيرة والشرسة سواء على المواطنين العزل، او القوة العمومية  عند تصديها للعصابات الاجرامية المتخصصة في السرقات، وبيع المخدرات والهجوم المسلح، وكذلك انتشار داء السعاروتنامي ازديادها وتربيتها على مستوى اوسع بالمغرب، مما اصبح يطرح اكثر من تساؤل عن الطريقة التي يجلب بها هذا النوع والجهات التي ظلت صامتة على هذا الوضع وتناميها، اذ اصبح يفوق عددها  50.000  ؟؟؟؟ فهذا القانون الجديد اتى ليملا الفراغ القانوني الذي ظلت تفتقده هذه الظاهرة الجديدة والغريبة على مجتمعنا، اذ  يتميز بشقين اتنين شق وقائي واخر زجري، فالشق الوقائي يتمتل في تحديد لائحة لاصناف هذه الكلاب الخطيرة بنص تنظيمي، مع استتناء الكلاب المستعملة من قبل القوات العمومية اتناء مزاولتهم لمهامهم الامنية، والحد من استيراد هذا النوع و التنسيق مع المصالح البيطرية والجمركية والامنية الحدودية , اما الشق الزجري فيتمتل في معاقبة من تملك هدا النوع من الكلاب او حراستها او حيازتها اوتصديرها او استيرادها او تربيتها او ترويضها،او ابرام اي تصرف يتعلق بها وذلك حسب مقتضيات المادة 8 والعقوبة محددة في شهرين  الى ستة اشهر وغرامات محددة ما بين  5000 و20000  درهم او باحدى هاتين العقوبتين.   كما نصت المادة  9 على معاقبة بغرامة  تتراوح مابين 500 و 1200  درهم كل من يملك او يحوز او يحرس كلبا من الاصناف غير الخطيرة او اغفل التصريح بذلك للجهات اوالادارة  المختصة، او لا يتوفر على الدفتر الصحي الخاص بالكلب، او اغفل تلقيحه ضد داء السعار او لم يضمن دلك في الدفتر الصحي، او اغفل تكميمه او تقييده او تركه في حالة شرود بالشارع العام والمباني السكنية المشتركة والاماكن المفتوحة للجمهور, كما شملت العقوبات الاتجار في الكلاب او تربيتها او ترويضها لغرض تجاري بدون ترخيص كما نص القانون الجديد معاقبة منظمي مبارزات الكلاب الجاري بها العمل في بعض  المدن الكبرى كالدار البيضاء والرباط اما في حالة الحاق الضرر من طرف كلب ونتوج عنه وفاة فالعقوبة تصل الى  5 سنوات باستتناء اصناف الكلاب الخطيرة، فان امتلاك اصناف اخرى يخضع لمقتضيات وشروط منها التصريح بها لدى الادارة المختصة، والتوفر على دفتر صحي خاص بها وتلقيحها ضد داء السعار، مع الحرص على تكميمها وتقييدها وعدم تركها دون حراسة لصيقة بها بالشارع العام وهنا نتساءل عن مدى المسؤولية التقصيرية هل ترجع لصاحب الحيوان او الادارة المختصة سواء البيطرية او الامنية او الجمركية التي سمحت بدخول هدا النوع من الكلاب للتراب الوطني ومن المسؤول عن الضرر الناتج عن هجوم هذا الحيوان الخطير؟فالجواب اتى ضمن ثنايا منطوق الفصل 86 من قانون الالتزامات والعقود المغربي الذي يقول ان المسؤول هو الحارس اذا كان الحيوان غير طليق سواء حيوان اليف اومتوحش، فالحارس هو المسؤول وله سلطة فعلية عن الحيوان سواء مالكه اواحد اخر، ويبقى المالك هو المسؤول عن الحيوان واذا اراد التحلل من تلك المسؤولية، فعليه ان يتبت انه لم يكن حارس الحيوان اثناء ارتكاب هذا الاخير لفعل الضرر، وفقدان سلطة المالك تكون بعقد كرائه او اعارته او بدونه اي في حالة السرقة ولا يعتبر المالك فاقد لسلطته اذا عهد به لشخص اخر كالخادم او الراعي اوالسائس، فرغم ان الحراسة المادية ليست بيده لكن له سلطة فعلية، فغالبا ما نشاهد حيوانات حرة طليقة بالشارع العام وغالبا ما نتسائل مع انفسنا هل اذا تعرضنا لاذى منها هل هناك قانون يحمينا او من المسؤول الأول عنها وخاصة هذه الأيام كثر مالكوا الحيوانات وبالخصوص نوعية كلب البيتبول كوسيلة للتباهي به وابراز القوة امام عموم المواطنين  واحيانا كثيرة  تخرج عن سيطرتهم مما قد تسبب في اضرار للمارة وخصوصا النساء والاطفال، فحسب الفصل86  من قانون الالتزامات والعقود المغربي كل شخص يسأل عن الضرر الذي تسبب فيه الحيوان الذي تحت حراسته ولو ظل هذا الحيوان او تشرد  وهنا لا يسعني الا ان اقول ان هذه المسؤولية يجب ان تكون مشتركة بين سائر الفاعلين لظهور هده الظاهرة الخطيرة سواء مالك هذا الحيوان او الجهات المختصة مع تكييف هذه الاجراءات على مختلف الظواهر المتنامية الاخرى انيا ومستقبلا  .  


3323

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



طنجة : الوالي محمد حصاد أمام تحدي الفيضانات والحملات الانتخابية

شاب صحراوي، يفضح قيادة البوليساريو ويسقط عن عورتها وريقات التوت

الربيع العربي يعجّل بتقارب جزائري - مغربي

تصريحات فتح الله ارسلان لجريدة الخبر الجزائرية وخيار المقاطعة

حركة طنجة للحرية والكرامة تندد وتطالب بمحاكمة من حاول استعمال المال في شراء أصوات 25 نونبر

بلاغ الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية - فرع الشمال -

مشروع المؤسسة آلية أساسية لتفعيل الإصلاح داخل المؤسسة التعليميةفي لقاء تنسيقي بجهة طنجة تطوان

المغرب الرقمي 2013: الحالة المدنية تتحول إلى الحالة المدنية الالكترونية

طنجة تتأهب لتصبح قبلة عالمية لسياحة الترفيه والرحلات البحرية

المساعدون الإداريون والمساعدون التقنيون: السلاليم 5-9 يخوضون إضرابا وطنيا لمدة 24 ساعة يوم الأربعاء

إحراق غابة كاب سبارطيل ، يسيل لعاب مافيا العقارات

محمد بنرباك عامل الفحص أنجرة ينقذ الجالية التي كانت عالقة بميناء المتوسط

طنجة: الشناقة يشعلون النار في قفة المغاربة الفقراء !

بداية نهاية الوحش الأليف : البيتبول

كتاب دماء الصحراء والكتابة الإعلامية الاستباقية

جمعية خطوة للبيئة والتنمية القروية بجماعة دار الشاوي تنظم ندوة تحسيسية حول البيئة

حركة التجنيد المدني ، مبادرة شعبية تنطلق من طنجة للدفاع عن الوحدة الترابية وتحصين المكتسبات الديمق

شباط في ورطة..هل هي بداية نهاية الزعيم الشعبوي؟

المجلس الثقافي البريطاني يفتتح مركزا جامعيا متعدد التخصصات بطنجة

تأجيل مواعد إجراء الاختبارات الشفوية لولوج المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين





 
قناة طنجة بريس

المجلس الأعلى للتعيلم:البث المباشر للمحاضرة الاختتامية لمشروع التوأمة المؤسساتية

 
أقلام كاشفة

إتلاف بضائع غير صالحة للاستهلاك بجهة الشمال


جمارك باب سبتة في قفص الاتهام بعد تقرير اللجنة البرلمانية


تعيين المهندس المدير العام لوكالة توزيع الماء والكهرباء بمراكش عاملا على إقليم الحوز

 
الأكثر قراءة

الصفعات تتوالى على البوليساريو ومن صنعها .. بعد أروبا هاته المرة من أمريكا


جلالة الملك والعاهل الإسباني يترأسان حفل توقيع 11 اتفاقية تعاون ثنائي في عدة مجالات


جلالة الملك يستقبل العاهل الإسباني ويجري معه مباحثات


دورة فبراير 2019 للجنة الإشراف والمراقبة للوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
أخبار طنجة

نبذة عن محمد مهيدية والي جهة طنجة -تطوان -الحسيمة وعاملا لعمالة طنجة -أصيلة


الوكيل العام للملك حسن الداكي يحصل على شهادة الدكتوراه بحضور عبد النباوي و الضحاك


أعضاء البام ينتقدون طريقة تدبير مجلس جماعة طنجة ومحمد بوزيدان


المستشار حسن السملالي ينتقد القرار الجبائي المجحف في حق المقاهي والمطاعم بطنجة

 
أخبار دولية

ملف الصحراء المغربية شهد في عهد جلالة الملك طفرة في التعامل قوامها الفعالية والنجاعة والاستباقية


المغرب يكسب معركته القانونية في اتفاقية الصيد البحري مع الاتحاد الأروبي

 
أخبار الجهات

سلطات جمعة سحيم تواصل إبادة الكلاب الضالة.


مرصد الشمال يحمل وزارة الصحة تخبطها في التعامل مع وباء التهاب الكبد الفيروسي نوع (أ) بالفنيدق


شرطيان يضطران لاستخدام سلاحهما الوظيفي لتوقيف شخص لإعتداء أفضى إلى الوفاة

 
جلالة الملك والمسؤولين

جلالة الملك يستقبل الولاة والعمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية


من يحمي أصحاب البناء العشوائي بشاطئ تمرنوت ضواحي مدينة تطوان؟؟؟


عبد النباوي يدعو القضاةو نواب الملك، الى الاهتمام بقضايا “أطفال الشوارع“

 
أخبار وطنية

إدارة السجون والأمم المتحدة يفتحان الطريق أمام اندماج السجناء في المحيط الاقتصادي


الضرائب والجمارك والتجار يحسمون في قضية نظام الفوترة


جو بارد بعدد من المدن ابتداء من الخميس10 يناير وإلى يوم الأحد

 
أخبار رياضية

عصام العاقل الكاتب العام لنادي الزوارق الشراعية بطنجة يكشف مضامين الاتفاقية مع المارينا


حفل إختتام متميز و باهر إحتفاء بالمتوجين بدوريات طنجة الكبرى طنجة الأبطال .

 
 شركة وصلة  شركة وصلة