طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي /         تنظيم النسخة الأولى للملتقى الدولي حول التحكيم بتركيا             لقاء يناقش انشغالات المستخدمين داخل المقاولات بجهة طنجة تطوان الحسيمة             الحكم بسنة سجنا نافذا على "محمد زيان" الوزير السابق في حقوق الإنسان             إلقاء القبض على شخص بالمحطة الطرقية بتطوان وبحوزته 300قرص مخدرو14 صحيفة الشيرا             “محمد بوبوح” يترشح لرئاسة “الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة” AMITH            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

إلقاء القبض على شخص بالمحطة الطرقية بتطوان وبحوزته 300قرص مخدرو14 صحيفة الشيرا


إلقاء القبض على خلية ارهابية تنشط بطنجة وبني ملال


إدانة مروج المخدرات الملقب بالجبلي ب 10 سنوات سجنا نافذة


شابان "يجُران" رجل أمن بسيارتهما فيكتشف أن أحدهما له ثلاث مذكرات بحث وطنية ويتم اعتقالهما


طنجة: الديستي تحبط عملية لتهريب 10.000 الأقراص المهلوسة


تفكيك خلية من 6 أشخاص موالين لداعش بمدينة سلا

 
جريدتنا على الفايس بوك
رقم الإشهاد القانوني من المحكمة:10.2018
 
مجهر قناص طنجة بريس

قريبا.. ولأول مرة مقبرة نموذجية بالحسيمة


انتحار سجين بسجن الصومال بتطوان بلف حزام حذاء حول عنقه


محاولة فاشلة لعنصر من القوات المساعدة سرقة صيدلية بتجزئة ام كلثوم بمرتيل

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

الحكم بسنة سجنا نافذا على "محمد زيان" الوزير السابق في حقوق الإنسان


قيادات حزب البام بالحسيمة يستعدون للإلتحاق بالأحرارقبل استحقاقات2021


حزب المصباح يتخلى عن البرلمانية ماء العينين بسبب صورها في فرنسا


النقابات التعليمية الخمس:تبلغ الرأي العام التعليمي بمجريات اجتماع 11 أبريل2019

 
منوعات ثقافية وفنية

كليب جديد للفنان المغربي فريد غنام


اختتام أشغال “ملتقى البوغاز للإعلام”بتوصيات هامة


الدورة الخامسة لملتقى البوغاز الإعلام الجهوي

 
أخبار التربية والتعليم

سعيد حمديوي الاستاذ بجامعة ديلفت الهولندية يحل ضيفا على المدرسة الوطنية بالحسيمة


تعليق الإضراب و الرجوع إلى الأقسام بروح عالية ملحمة وطنية تنتصر للوطن


وزارة التربية تقرر تعليق الإجتماع الذي كان مقررا 23 أبريلمع النقابات وممثلي اساتذة الأكاديميات

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


بداية نهاية الوحش الأليف : البيتبول


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 فبراير 2013 الساعة 36 : 00


 بداية نهاية الوحش الأليف

الناوي عبد العزيز / طنجة بريس

 بداية نهاية الوحش الأليف يعتبر كلب البيتبول من الكلاب القوية الشرسة، اذ يتميز بفكين قويين لدرجة أن قوة عضته تساوي نصف طن،  ولذيه قوة جسمانية مخيفة ومفزعة في نفس الوقت، ومشيته كمشية التمساح عند خروجه من المستنقع،ولا يصدراي نباح تحذيري كسائر فصائل الكلاب الاخرى حينما يهم للانقضاض على فريسته فهواذن وحش وديع صامت، وهذا النوع من الكلاب معدل وراثيا ولا يصلح لأن يربى في بيت به اطفال اوحيوانات اخرى، لانه متقلب المزاج وعصبي وسرعان ما ينقظ عليهم فى غفلة من مالكيه، فعضته تشبه عضة سمك القرش او التمساح فمتوسط عمره تقريبا اثنتي عشرة سنة فهذا النوع من الكلاب ممنوع في السويد وفي بعض دول شمال امريكا، كما ان بعض الدول تقر انه يجب اخصائه ويجب ان يوضع له كمامة على فمه وخصوصا في الأماكن العامة، وان يكون مزود برقاقة الكترونية تزرع تحت جلده للتعرف عليه وعلى تحركاته بدقة متناهية, فالمغرب كسائربلدان المعمور تم جلب اليه هذا النوع من الحيوانات في غفلة من مراقبة المصالح المسؤولة، وبهذا اصبح يطرح وجوده اشكالا امنيا واجتماعيا خطيرا، مما تطلب معهاالبحث بجدية ومسؤولية عن مقاربة امنية مسطرية قانونية وبهذا الصدد تم مصادقة لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب المغربي على مشروع قانون تقدم به وزير الداخلية محند العنصر يمنع امتلاكه  أوحراسته أ وبيعه أو شرائه او تصديره أواستيراده اوتربيته اوترويضه، وهذا القانون اتى نتيجة الاعتداءات المتكررة بواسطة هذا النوع من الكلاب الخطيرة والشرسة سواء على المواطنين العزل، او القوة العمومية  عند تصديها للعصابات الاجرامية المتخصصة في السرقات، وبيع المخدرات والهجوم المسلح، وكذلك انتشار داء السعاروتنامي ازديادها وتربيتها على مستوى اوسع بالمغرب، مما اصبح يطرح اكثر من تساؤل عن الطريقة التي يجلب بها هذا النوع والجهات التي ظلت صامتة على هذا الوضع وتناميها، اذ اصبح يفوق عددها  50.000  ؟؟؟؟ فهذا القانون الجديد اتى ليملا الفراغ القانوني الذي ظلت تفتقده هذه الظاهرة الجديدة والغريبة على مجتمعنا، اذ  يتميز بشقين اتنين شق وقائي واخر زجري، فالشق الوقائي يتمتل في تحديد لائحة لاصناف هذه الكلاب الخطيرة بنص تنظيمي، مع استتناء الكلاب المستعملة من قبل القوات العمومية اتناء مزاولتهم لمهامهم الامنية، والحد من استيراد هذا النوع و التنسيق مع المصالح البيطرية والجمركية والامنية الحدودية , اما الشق الزجري فيتمتل في معاقبة من تملك هدا النوع من الكلاب او حراستها او حيازتها اوتصديرها او استيرادها او تربيتها او ترويضها،او ابرام اي تصرف يتعلق بها وذلك حسب مقتضيات المادة 8 والعقوبة محددة في شهرين  الى ستة اشهر وغرامات محددة ما بين  5000 و20000  درهم او باحدى هاتين العقوبتين.   كما نصت المادة  9 على معاقبة بغرامة  تتراوح مابين 500 و 1200  درهم كل من يملك او يحوز او يحرس كلبا من الاصناف غير الخطيرة او اغفل التصريح بذلك للجهات اوالادارة  المختصة، او لا يتوفر على الدفتر الصحي الخاص بالكلب، او اغفل تلقيحه ضد داء السعار او لم يضمن دلك في الدفتر الصحي، او اغفل تكميمه او تقييده او تركه في حالة شرود بالشارع العام والمباني السكنية المشتركة والاماكن المفتوحة للجمهور, كما شملت العقوبات الاتجار في الكلاب او تربيتها او ترويضها لغرض تجاري بدون ترخيص كما نص القانون الجديد معاقبة منظمي مبارزات الكلاب الجاري بها العمل في بعض  المدن الكبرى كالدار البيضاء والرباط اما في حالة الحاق الضرر من طرف كلب ونتوج عنه وفاة فالعقوبة تصل الى  5 سنوات باستتناء اصناف الكلاب الخطيرة، فان امتلاك اصناف اخرى يخضع لمقتضيات وشروط منها التصريح بها لدى الادارة المختصة، والتوفر على دفتر صحي خاص بها وتلقيحها ضد داء السعار، مع الحرص على تكميمها وتقييدها وعدم تركها دون حراسة لصيقة بها بالشارع العام وهنا نتساءل عن مدى المسؤولية التقصيرية هل ترجع لصاحب الحيوان او الادارة المختصة سواء البيطرية او الامنية او الجمركية التي سمحت بدخول هدا النوع من الكلاب للتراب الوطني ومن المسؤول عن الضرر الناتج عن هجوم هذا الحيوان الخطير؟فالجواب اتى ضمن ثنايا منطوق الفصل 86 من قانون الالتزامات والعقود المغربي الذي يقول ان المسؤول هو الحارس اذا كان الحيوان غير طليق سواء حيوان اليف اومتوحش، فالحارس هو المسؤول وله سلطة فعلية عن الحيوان سواء مالكه اواحد اخر، ويبقى المالك هو المسؤول عن الحيوان واذا اراد التحلل من تلك المسؤولية، فعليه ان يتبت انه لم يكن حارس الحيوان اثناء ارتكاب هذا الاخير لفعل الضرر، وفقدان سلطة المالك تكون بعقد كرائه او اعارته او بدونه اي في حالة السرقة ولا يعتبر المالك فاقد لسلطته اذا عهد به لشخص اخر كالخادم او الراعي اوالسائس، فرغم ان الحراسة المادية ليست بيده لكن له سلطة فعلية، فغالبا ما نشاهد حيوانات حرة طليقة بالشارع العام وغالبا ما نتسائل مع انفسنا هل اذا تعرضنا لاذى منها هل هناك قانون يحمينا او من المسؤول الأول عنها وخاصة هذه الأيام كثر مالكوا الحيوانات وبالخصوص نوعية كلب البيتبول كوسيلة للتباهي به وابراز القوة امام عموم المواطنين  واحيانا كثيرة  تخرج عن سيطرتهم مما قد تسبب في اضرار للمارة وخصوصا النساء والاطفال، فحسب الفصل86  من قانون الالتزامات والعقود المغربي كل شخص يسأل عن الضرر الذي تسبب فيه الحيوان الذي تحت حراسته ولو ظل هذا الحيوان او تشرد  وهنا لا يسعني الا ان اقول ان هذه المسؤولية يجب ان تكون مشتركة بين سائر الفاعلين لظهور هده الظاهرة الخطيرة سواء مالك هذا الحيوان او الجهات المختصة مع تكييف هذه الاجراءات على مختلف الظواهر المتنامية الاخرى انيا ومستقبلا  .  


3439

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



طنجة : الوالي محمد حصاد أمام تحدي الفيضانات والحملات الانتخابية

شاب صحراوي، يفضح قيادة البوليساريو ويسقط عن عورتها وريقات التوت

الربيع العربي يعجّل بتقارب جزائري - مغربي

تصريحات فتح الله ارسلان لجريدة الخبر الجزائرية وخيار المقاطعة

حركة طنجة للحرية والكرامة تندد وتطالب بمحاكمة من حاول استعمال المال في شراء أصوات 25 نونبر

بلاغ الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية - فرع الشمال -

مشروع المؤسسة آلية أساسية لتفعيل الإصلاح داخل المؤسسة التعليميةفي لقاء تنسيقي بجهة طنجة تطوان

المغرب الرقمي 2013: الحالة المدنية تتحول إلى الحالة المدنية الالكترونية

طنجة تتأهب لتصبح قبلة عالمية لسياحة الترفيه والرحلات البحرية

المساعدون الإداريون والمساعدون التقنيون: السلاليم 5-9 يخوضون إضرابا وطنيا لمدة 24 ساعة يوم الأربعاء

إحراق غابة كاب سبارطيل ، يسيل لعاب مافيا العقارات

محمد بنرباك عامل الفحص أنجرة ينقذ الجالية التي كانت عالقة بميناء المتوسط

طنجة: الشناقة يشعلون النار في قفة المغاربة الفقراء !

بداية نهاية الوحش الأليف : البيتبول

كتاب دماء الصحراء والكتابة الإعلامية الاستباقية

جمعية خطوة للبيئة والتنمية القروية بجماعة دار الشاوي تنظم ندوة تحسيسية حول البيئة

حركة التجنيد المدني ، مبادرة شعبية تنطلق من طنجة للدفاع عن الوحدة الترابية وتحصين المكتسبات الديمق

شباط في ورطة..هل هي بداية نهاية الزعيم الشعبوي؟

المجلس الثقافي البريطاني يفتتح مركزا جامعيا متعدد التخصصات بطنجة

تأجيل مواعد إجراء الاختبارات الشفوية لولوج المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين



" target="_blank" >


 
قناة طنجة بريس

الدورة 17 من برنامج صحتي في تغذيتي سنطرال دانون تعلن عن تجهيز ستة مطاعم مدرسية


المجلس الأعلى للتعيلم:البث المباشر للمحاضرة الاختتامية لمشروع التوأمة المؤسساتية

 
أقلام كاشفة

تنظيم النسخة الأولى للملتقى الدولي حول التحكيم بتركيا


خطير: مصحات الضمان الاجتماعي بدون أطباء


شوراق يمر إلى السرعة القصوى لاستكمال مشاريع منارةالمتوسط والاستعدادات لموسم الصيف

 
الأكثر قراءة

حول إعفاء مدير المستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة


ترحيل معتقلي احداث الحسيمة الى مؤسسات سجنية بجهة الشمال


الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يُحذر زبناءه من المراقبين المزيفين


الصفعات تتوالى على البوليساريو ومن صنعها .. بعد أروبا هاته المرة من أمريكا

 
أخبار طنجة

لقاء يناقش انشغالات المستخدمين داخل المقاولات بجهة طنجة تطوان الحسيمة


الوالي امهيدية يشرف على بدء انجاز وحدة للتعليم الأولي وتسليم حافلات للنقل المدرسي


والي أمن طنجة يستحضر منجزات عناصر الشرطة في الذكرى 63 لتأسيس الأمن الوطني


الغابة الدبلوماسية تحت رحمة الزحف الأسمنتي ...

 
أخبار دولية

الغرف التجارية السودانية تكذب المغالطات الرائجة حول ضبط الذهب


المملكة المغربية تجدد استعدادها للتوصل إلى حل توافقي في إطار مبادرة الحكم الذاتي

 
أخبار الجهات

“محمد بوبوح” يترشح لرئاسة “الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة” AMITH


شفشاون .. ورشة العمل الموضوعاتية الثانية لمرحلة التشخيص للدراسة المتعلقة بالتصميم الجهوي لإعداد التراب


إقليم الفحص أنجرة : تخليد الذكرى الرابعة عشرة لإطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
جلالة الملك والمسؤولين

جلالة الملك يدشن بالرباط مركزا طبيا للقرب- مؤسسة محمد الخامس للتضامن


احتجاجات ساكنة جماعة إيعزانين بالناظور


تنويه من الحموشي لمفتش الشرطة بالعرائش

 
أخبار وطنية

على رئيس الحكومة ووزير الاقتصاد والمالية أن يخرجا عن صمتهما ضد التهديدات المُوجهة للكاتب العام “زهير الشرفي”


أش واقع لحركة مصايمينش وكالين رمضان !!!!!!!


الرجوع إلى الساعة القانونية بمناسبة رمضان الأبرك

 
أخبار رياضية

افتتاح فعاليات النسخة السادسة للدوري الدولي "الأمير مولاي الحسن لكرة القدم" بملعب القرية الرياضية بطنجة


طنجة: اختتام الدورة 6 للدوري الدولي مولاي الحسن

 
 شركة وصلة  شركة وصلة