طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي /         إلقاء القبض على شخص بالمحطة الطرقية بتطوان وبحوزته 300قرص مخدرو14 صحيفة الشيرا             “محمد بوبوح” يترشح لرئاسة “الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة” AMITH             شفشاون .. ورشة العمل الموضوعاتية الثانية لمرحلة التشخيص للدراسة المتعلقة بالتصميم الجهوي لإعداد التراب             إقليم الفحص أنجرة : تخليد الذكرى الرابعة عشرة لإطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية             سعيد حمديوي الاستاذ بجامعة ديلفت الهولندية يحل ضيفا على المدرسة الوطنية بالحسيمة            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

إلقاء القبض على شخص بالمحطة الطرقية بتطوان وبحوزته 300قرص مخدرو14 صحيفة الشيرا


إلقاء القبض على خلية ارهابية تنشط بطنجة وبني ملال


إدانة مروج المخدرات الملقب بالجبلي ب 10 سنوات سجنا نافذة


شابان "يجُران" رجل أمن بسيارتهما فيكتشف أن أحدهما له ثلاث مذكرات بحث وطنية ويتم اعتقالهما


طنجة: الديستي تحبط عملية لتهريب 10.000 الأقراص المهلوسة


تفكيك خلية من 6 أشخاص موالين لداعش بمدينة سلا

 
جريدتنا على الفايس بوك
رقم الإشهاد القانوني من المحكمة:10.2018
 
مجهر قناص طنجة بريس

قريبا.. ولأول مرة مقبرة نموذجية بالحسيمة


انتحار سجين بسجن الصومال بتطوان بلف حزام حذاء حول عنقه


محاولة فاشلة لعنصر من القوات المساعدة سرقة صيدلية بتجزئة ام كلثوم بمرتيل

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

قيادات حزب البام بالحسيمة يستعدون للإلتحاق بالأحرارقبل استحقاقات2021


حزب المصباح يتخلى عن البرلمانية ماء العينين بسبب صورها في فرنسا


النقابات التعليمية الخمس:تبلغ الرأي العام التعليمي بمجريات اجتماع 11 أبريل2019


منتخبات ومسؤولات يسائلن بطنجة دورالمراة في النموذج التنموي الجديد للمغرب

 
منوعات ثقافية وفنية

كليب جديد للفنان المغربي فريد غنام


اختتام أشغال “ملتقى البوغاز للإعلام”بتوصيات هامة


الدورة الخامسة لملتقى البوغاز الإعلام الجهوي

 
أخبار التربية والتعليم

سعيد حمديوي الاستاذ بجامعة ديلفت الهولندية يحل ضيفا على المدرسة الوطنية بالحسيمة


تعليق الإضراب و الرجوع إلى الأقسام بروح عالية ملحمة وطنية تنتصر للوطن


وزارة التربية تقرر تعليق الإجتماع الذي كان مقررا 23 أبريلمع النقابات وممثلي اساتذة الأكاديميات

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الهيروين وسياسة العقاب الجماعي،فمن يحاسب من؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 يناير 2013 الساعة 50 : 02


               العنوان:الهيروين  وسياسة العقاب الجماعي،فمن يحاسب من؟

 الإعلامي المختار لعروسي

عرضت قناة دوزيم ليلة يوم  الخميس 24 الماضي يناير من الشهر الجاري،برنامج التحقيق الذي ينشطه المذيع محمد خاتم،حلقة شهر يناير  و التي عالجت ملف تعاطي المخدرات القوية بجهة الشمال،خصوصا مدينتي طنجة و تطوان.

البرنامج تناول ظاهرة تعاطي مادة الهيروين،و ما لها من تأثيرات نفسية و اجتماعية و  اقتصادية و صحية على مستهلكيها، فلاحظنا المعانات الحقيقية التي يعيشها مرضى تعاطي المخدرات القوية ببلادنا.

البرنامج الشهري تحقيق،تطرق للظاهرة التي انتشرت بسرعة كبيرة في مدينة طنجة ،حيث  تبين للعيان المصير الحقيقي للآلاف من من  شباب مدينة طنجة،حيث يفوق عدد متعاطي مادة الهيروين 5000 شخص بمدينة طنجة لوحدها و تبقى الطريقة أكثر استعمالا لهذه المادة هي طريقة التدخين و الحقن.

البرنامج عرض مجموعة من التجارب التي لخصت الأسباب الحقيقية وراء الإدمان،و هي الأسباب التي تتعدد  لكن  يبقى القاسم المتشرك الذي يجمع بين كل هذه التجارب ،يتمثل أساسا

 في جهل كل المتعاطين للجوانب السلبية الإدمان ،و التي تتمثل في عملية الإنسحاب أو كما يعرف بالمونو،الذي يدفع بالمدمن فعل كل شيء من سرقة و تسول و عمل و غيرها من وسائل لجلب المال دون تفكير في عواقب ذلك،و هو الأمر الذي أكده أحد المتعاطين في البرنامج عندما قال :إن البلية كجيب فلوسها بيدها

تصريحات المتعاطين في برنامج التحقيق،أوضحت أن لا مصير اخر لهؤلاء الضحايا سوى التهميش و الوصم و ربما الموت في بعض الأحيان،ناهيك عن الأمراض النفسية و الأمراض المنقولة عن التعاطي كالسيدا و التهاب الكبد الوبائي،و لعل صورة قاسم الذي تعمد إظهار وجهه للمشاهدين حتى تصل رسالته للشباب توضح حجم المأسي و المخاطر المرتبطة بالتعاطي،خصوصا أنه هناك العديد من شخص قاسم ببلادنا.

لكن بالمقابل اتضح دور جمعية مساندة مركز حسنونة لعلاج الإدمان،التي تعمل على التحسيس و التوعية لفائدة  المتعاطين من أجل الحد من انتشار الأخطار المرضية المتعلقة بالتعاطي،وذلك إما عن طريق التواصل المباشر مع المتعاطين او من خلال حصص التوعية التي يستفيد منها المتعاطون،أو من خلال عملية توزيع أدوات التعاطي المعقمة خصوصا التي تستعمل في عملية الحقن،حيث اتضح جليامن خلال الحد من نسب الأمراض المنتقلة خصوصا السيدا مقارنة مع المدن الأخرى ،لكن السؤال الذي يطرح نفسه،متى سوف تصبح هذه الجكعيات تلعب المفهوم الحقيقي للمرافعة و تشكل ضغظا حقيقيا للدولة،التي يجب ان تعترف بأصل المشكل و تحاول معالجته جدريا؟

البرنامج ايضا تطرق لموضوع العلاج بالبدائل الميطادون التي يستفيد منها بعض المتعاطين،حيث لا يصل عدد المستفدين من هذه المادة بمدينة طنجة حتى 10 في المئة،فيما نجد مدينة تطوان لحدود الساعة لا يستطعوا مدمنوها الإستفادة من هذه المادة،و لا نذهب بعيدا فحتى مدينة اصيلة المحسوبة على طنجة و التي تعرف عددا هاما لمتعاطي مادة الهيروين بها، حيث يصل عددهم حسب احصائيات أعلنت عنها السلطات المحلية سنة 2010،بحوالي 400 شخص،لا يستفيدون من هذه المادة،و السبب ليس غلائها كما أكدت في برنامج تحقيق، ممثلة وزارة صحة فاطمة أصواب،و إنما بسبب قلة الموارد البشرية،فالمتتبع يجد نفسه امام معادلة صعبة،فكيف نتحدث عن قلة الموارد البشرية و بلادنا تعرف مئات الالف من الشباب الموجز المعطل،و كيف يمكن أن نتحدث عن مشاكل مادية و وزراء و برلمانيون يتقاضون ملايين مقابل لاشيء ملموسة على أرض الواقع.

جانب أخر يجب الإشارة اليه و هو مهم جدا، ‘إن هؤولاء المتعاطون رغم علاجهم،فما هي الخطوات  المتبعة من طرف الدولة للوصول الى علاجهم مئة في مئة لأن الميطادون يبقى فقط بديلا و ليس ؟علاجا،و كيف تساهم الدولة الى جانب فعاليات المجتمع  المدني من اجل تغيير نظرة المجتمع تجاه مرضى لإدمان

قد يكون برنامج طرح اشكالية هامة،خلقت الحزن في نفوس الساكنة و جعلتهم يشعرون بالتعاطف اللحظي معهم،لكن كيف يمكن للمرضى الإدمان أن يلامسوا هذا التأثير و هم مازلوا يواجهون الوصم و التمييز؟

فقط برنامج تحقيق الذي أديع يوم الخميس الماضي طرح لنا اشكالية هامة نعيشها و نلامسها كل يوم،و لا نستطيع تقديم حل لهؤلاء الضحايا،لأن الحل يكمن في الحد و القضاء على الظاهرة،و القضاء عليها تتطلب

 قرارا سياسيا محضا من خلال الخطوات التالية:

أولا:الإعتراف الرسمي للدولة بتواجد عدد هام لمتعاطي مخدرات القوية ببلادنا.

ثانيا:الإعتراف بوجود أباطرة بيع المخدرات القوية ببلادنا.

ثالثا:الإعتراف بالوضعية الصعبة التي يعيشها هؤولاء.

رابعا: تحمل المسؤولية تجاه هؤولاء الضحايا و توفير لهم العلاج الصحي و النفسي و المتابعة الإجتماعية لهم بدل من الإعتقال و السجن.

خامسا:إصدار مذكرة اعتقال كل الأباطرة بدل من اعتقال مروجيها الصغار أو متعاطيها.

لاشيء مستحيل،لكن لا مجال للحلم و لا مجال  للحديث عن كل هذا ما دامت حكومتنا لا تمتلك قرارا سياسيا،يقضي بالقضاء على الفساد،لأن رموز الفساد ليس هو المقدم أو غيره،بل الأباطرة الذي تحدث عنهم بنكيران بالعفاريت و بعفى الله عمى سلف.

لهذا يمكن الإستخلاص ان الشعب المغربي يتعرض لجل أنواع العقاب و التهميش و الإقصاء،فأنواع التعذيب في بلادنا تختلف،فإذا كانت الدولة تنهج سياسة الإعتقال في حق المناضلين السياسيين،فهي تساهم بشكل أو اخر في خلق سياسة العقاب الجماعي لشباب،ذمرت حياتهم ،بسبب السموم القاتلة فمن يحاسب من؟

 

 

المختار لعروسي


2022

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الصابونة ل28 مهاجرمغربي بإيطاليا بتهمة "الكوكا"بِسافونا

الهيروين وسياسة العقاب الجماعي،فمن يحاسب من؟

إتلاف حوالي ثلاثين طنا من المخدرات بالغابة الدبلوماسية بطنجة

رسالة مفتوحة إلى كل السادة المشرفين على تدبير قضايا المهاجرين المغاربة

السقوط المدوي لعملية العبور عبر بوابة طنجة \ مرحلة العودة

يوسف المنصوري :للأسف نحن من يساهم في انتشار

توقيف مروج المخدرات القوية من طرف الدائرة الأمنية الخامسة

الشرطة في مواجهة "الكريموجين" في تطوان ووالي الأمن شخصيا يعتقل أكبر مزود للسوق بـ"الهروين"

إيقاف ثاني أخطر مروج للهيروين بتطوان بعد "الزكري" الملطوب رقم "1" بشمال المغرب

زعيم الكاكايين الملقب ب استيتو في قبضة أمن تطوان

الهيروين وسياسة العقاب الجماعي،فمن يحاسب من؟



" target="_blank" >


 
قناة طنجة بريس

الدورة 17 من برنامج صحتي في تغذيتي سنطرال دانون تعلن عن تجهيز ستة مطاعم مدرسية


المجلس الأعلى للتعيلم:البث المباشر للمحاضرة الاختتامية لمشروع التوأمة المؤسساتية

 
أقلام كاشفة

خطير: مصحات الضمان الاجتماعي بدون أطباء


شوراق يمر إلى السرعة القصوى لاستكمال مشاريع منارةالمتوسط والاستعدادات لموسم الصيف


تفكيك خلية إرهابية تتكون من 9 متطرفين ينشطون بطنجة

 
الأكثر قراءة

حول إعفاء مدير المستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة


ترحيل معتقلي احداث الحسيمة الى مؤسسات سجنية بجهة الشمال


الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يُحذر زبناءه من المراقبين المزيفين


الصفعات تتوالى على البوليساريو ومن صنعها .. بعد أروبا هاته المرة من أمريكا

 
أخبار طنجة

الوالي امهيدية يشرف على بدء انجاز وحدة للتعليم الأولي وتسليم حافلات للنقل المدرسي


والي أمن طنجة يستحضر منجزات عناصر الشرطة في الذكرى 63 لتأسيس الأمن الوطني


الغابة الدبلوماسية تحت رحمة الزحف الأسمنتي ...


جماعة اكزناية تعقد دورتها لشهر ماي لعام 2019

 
أخبار دولية

الغرف التجارية السودانية تكذب المغالطات الرائجة حول ضبط الذهب


المملكة المغربية تجدد استعدادها للتوصل إلى حل توافقي في إطار مبادرة الحكم الذاتي

 
أخبار الجهات

“محمد بوبوح” يترشح لرئاسة “الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة” AMITH


شفشاون .. ورشة العمل الموضوعاتية الثانية لمرحلة التشخيص للدراسة المتعلقة بالتصميم الجهوي لإعداد التراب


إقليم الفحص أنجرة : تخليد الذكرى الرابعة عشرة لإطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
جلالة الملك والمسؤولين

جلالة الملك يدشن بالرباط مركزا طبيا للقرب- مؤسسة محمد الخامس للتضامن


احتجاجات ساكنة جماعة إيعزانين بالناظور


تنويه من الحموشي لمفتش الشرطة بالعرائش

 
أخبار وطنية

على رئيس الحكومة ووزير الاقتصاد والمالية أن يخرجا عن صمتهما ضد التهديدات المُوجهة للكاتب العام “زهير الشرفي”


أش واقع لحركة مصايمينش وكالين رمضان !!!!!!!


الرجوع إلى الساعة القانونية بمناسبة رمضان الأبرك

 
أخبار رياضية

افتتاح فعاليات النسخة السادسة للدوري الدولي "الأمير مولاي الحسن لكرة القدم" بملعب القرية الرياضية بطنجة


طنجة: اختتام الدورة 6 للدوري الدولي مولاي الحسن

 
 شركة وصلة  شركة وصلة