طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         طنجة: شرطة بني مكادة توقف مشتبه في جريمة قتل بحومة الشوك             معلومات حول العثور على جثة شاب في بداية التحلل باحد الكراجات الصغيرة بحومة الشوك .             اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي             الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..             مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

طنجة: شرطة بني مكادة توقف مشتبه في جريمة قتل بحومة الشوك


معلومات حول العثور على جثة شاب في بداية التحلل باحد الكراجات الصغيرة بحومة الشوك .


توقيف شبكة ترويج المخدرات بحوزتها1967 قرص مخدرو11 غراك ونصف من الكوكايين


فضحية جنسية مدوية تزلزل جماعــة_العدل_و_الإحسان


طنجة .. إحباط محاولة تهريب 480 كيلوغراما من مخدر الشيرا على متن شاحنة للنقل الدولي للبضائع مرقمة بالمغرب


توقيف شخص خطيرمن ذوي السوابق موضوع مدكرة بحث وطنية

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..


سوماجيك تتنازل عن دعواها و خيبةحزب مشروب 7 .UP


من الحسيمة خطاب العرش :الخاسر الأكبر،من إشاعة الفوضى والفتنة،هو الوطن والمواطن

 
أحزاب ونقابات

بنكيران يهاجم حامي الدين ويصرح: "ماقاله عن الملكية لا يليق"


انتقادات شديدة من نشطاء بطنجة ضد تفاعل حزب الإشتراكي الموحد مع شركة صوماجيك


انتخاب الدكتور عبد الحق بخات مدير جريدة طنجة عضوا في المجلس الوطني للصحافة


يونس مجاهد في لقاء المصالحة مع التنسيقية الوطنية للاعلام

 
منوعات

زوجة الروائي محمد عز الدين التازي في دمة الله


طنجة تستضيف معرض العروسمن 29 يونيو إلى 2 يوليوز


قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

مصادقة مجلس النواب على مشروع قانون رقم 60.17 متعلق بتنظيم التكوين المستمر


تنزيل مشاريع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح والدخول المدرسي 2018-2019


زلزال الإعفاءات والتنقيلات يصل للمديرين الإقلميين بقطاع التعليم

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

دفاعا عن المغرب ووحدته الترابية:اسباني يعيش فارا ومختبئا من عملاء البوليساريو في اسبانيا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 دجنبر 2011 الساعة 37 : 21


دفاعا عن المغرب ووحدته الترابية
اسباني يعيش فارا ومختبئا من عملاء البوليساريو في اسبانيا

رغم قلة عددهم، مقارنة بالجالية المغربية، فان الأشخاص المنتسبين للبوليساريو يحتكرون الساحة، في جميع المجالات باسبانيا، مدعمين بتأييد شعبي ورسمي واسع على كافة التراب الاسباني،عن طريق الكثير من الجمعيات والمؤسسات.


ما يميز المنتسبين إلى البوليساريو، كونهم لا يعانون من أية مشاكل اجتماعية أو اقتصادية، فأسرهم محمية بمساعدات ضخمة من طرف الجمعيات الاسبانية والمواطنين الاسبان والبلديات، كل هؤلاء يعتمدون على الدعم الشعبي والإمكانيات الكبير للبلديات.


من الجانب الاقتصادي، المنتسبين إلى البوليساريو لا يعانون مطلقا، وفى كل الأحوال، من البطالة وضيق العيش، فالبلديان والجمعيات الداعمة لهم، توفر لهم كل أسباب العمل والشغل في مختلف القطاعات، بل هناك إحساس اسباني عام بأن ذلك واجبهم.


في كل الأحوال، المنتسبين إلى البوليساريو، فضلا عن ما سبق، يعيشون فارضين توجهاتهم وأفكارهم ومعتقداتهم السياسية على الشعب الاسباني، إلى درجة أن جانبا من الاسبانيين يعتقدون أنه إن لم يفعلوا ذلك فقد يتعرضون إلى ما لا تحمد عقباه.


مقابل هذا الوضع المأساوي بالنسبة لقضية الصحراء المغربية، فان حالات أخرى تزيد من تأزيم مسألة الوحدة الوطنية:


من جهة، تعتبر اسبانيا أهم ساحة للتهجم على المغرب والمغاربة وقضية الصحراء، والبوليساريو يعتمد على كون اسبانيا هي مفتاح النجاح أو الفشل في مواجهتها للمغرب. من جهة ثانية، الدبلوماسية المغربية غائبة تماما عن هذه الساحة ولا حضور لها في أي مجال يتعلق بالوحدة الترابية للمغرب. وكل عملها ظرفي ومؤقت ويتعلق أساسا بظروف خاصة جدا تفرض عليها حضورا، يكون بالكامل باهتا وخجولا ولا يرقى إلى أهمية القضية الوطنية، خصوصا عندما تعول على بعض الجمعيات المغربية التي لا تتعدى اثنين أو ثلاثة، تعمل في مناطق اسبانية محدودة. هذه الجمعيات لا صدى لمواقفها وخطابها ولا تقوم بأية أنشطة إشعاعية وتعبوية للتعريف بالقضية الوطنية ومواجهة أعدائها، بل هناك انطباع بأن العدد المحدود لهذه الجمعيات وضعفها تفرض على المسئولين عنها التخوف من مواجهة أعداء المغرب في اللقاءات والمنتديات التي تعقد، إما بمبادرة من البوليساريو أو الجمعيات والمؤسسات الاسبانية.


فضلا عن كل ما سبق، فان المسئولين عن تلك الجمعيات المغربية يعتمدون في تحركاتهم على الصالونات المغلقة والأسفار إلى المغرب لنشر خطابات متهافتة تنحو، في مجملها إلى ربط علاقات مصالح مع النافذين في أجهزة الدولة والظهور المكثف في وسائل الإعلام المختلفة، ولكن في المغرب، وليس في اسبانيا، ويبدون سعداء وفرحين، فرح الأطفال، وهم يجالسون ويسلمون على بعض الذين في أيديهم جزء من ملف القضية الوطنية، الصحراء المغربية.


الدبلوماسية المغربية في اسبانيا ضعيفة وباهتة أمام جحافل البوليساريو، المتواجدين في كل منطقة ومدينة وقرية بالتراب الاسباني، وخطاباتهم النارية في وسائل الإعلام المختلفة ومواقعهم الالكترونية المتعددة.


وقد حكى لي صديق اسباني، يعد من أشرس المدافعين عن المغرب والمغاربة والصحراء المغربية، أنه قدم خدمات مهمة جدا للمغرب في قضية الصحراء المغربية، بحكم تجربته وخبرته والملفات التي يتوفر عليها في هذا الشأن. لكن هذا الصديق الاسباني، المناصر للوحدة الترابية المغربية، أصيب بخيبة أمل كبيرة بعد أن جوبه ووجه بجحود كبير وظالم من طرف بعض الأجهزة المغربية التي استخدمته واعتمدت عليه، وفى الأخير تركته يجابه مصيره أمام التهديدات المتكررة التحى أصبح يتلقاها من طرف عملاء البوليساريو في اسبانيا، إلى درجة أنه يعيش اليوم بعيدا عن مدينته فارا ومختبئا من الأجهزة السرية للبوليساريو، وهذا ما يسبب له متاعب كثيرة، اجتماعية واقتصادية، خصوصا وأن سنه وإمكانياته المادية المتواضعة وحالته الصحية تؤزم من أحواله وتعرضه لمعاناة نفسية وهو يعيش أحواله المتردية.


هذا الصديق الاسباني اعترف لي بأنه لا زال مستعدا للدفاع عن المغرب والصحراء المغربية على جميع الأصعدة وفى جميع المنتديات الدولية وداخل اسبانيا، التي هو خبير فيها وخبير بأوساطها وطرق عملها وأساليبها، كما أكد لي أن الصحراء المغربية مجال عمله ويعرف عنها أكثر مما يعرفه المغاربة، بحكم عمله العسكري لسنين طويلة في الأقاليم الجنوبية ومعرفته بتاريخها وطقوس أهلها وجغرافيتها وعلاقاته الإنسانية مع أهلها، كما أن له خبرة كبيرة وعميقة بالبوليساريو وخلفيات انشائها والقائمين عليها وأساليب أعمالها وإمكاناتها، ويعتبر واحدا من الخبراء في هذا الميدان بحكم تتبعه المتواصل والمستمر والدقيق لهذا التنظيم الانفصالي.


بواسطة وسائل خاصة وبأساليب من اختراعه، أطلعني صديق المغرب هذا، على أنه لم يطلب أبدا أية امتيازات أو أموال أو فوائد أ و تحقيق مصالح شخصية، كل ما فعله من أجل القضية الوطنية كان بدافع حبه للمغرب وإيمانه بعدالة قضيته. ولكن في ظروفه الحالية الصعبة، يتمنى فقط أن تتاح له فرصة مواصلة الدفاع عن الوحدة الترابية المغربية وحمايته من تهديدات البوليساريو وضمان عيش شريف في المغرب بالذات، إذا أتيحت له هذه الإمكانية.

2849

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



إضراب وطني لمدة3أيام من كل أسبوع شهردجنبر لجميع الملحقين والأساتذة المنتظرين تغيير الاطار

البيان رقم : 2 للملحقين والأساتذة المنتظرين تغير الاطار وتقييم المرحلة النضالية

دفاعا عن المغرب ووحدته الترابية:اسباني يعيش فارا ومختبئا من عملاء البوليساريو في اسبانيا

النهج الديموقراطي بالناظور يعبأ المعلمين ضد المدافعين عن الوطن

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب النهج الديمقراطي القاعدي : بيان إلى الرأي العام الاتحاد الوطني لطلبة ا

موجة البرد ستستمر إلى غاية الأربعاء القادم

بيان استنكاري حول الصراع

بيان حقيقة من وزير التربية الوطنية حول المقال : (بنكيران : تصعيد اللهجة ضد كل من يحتج أو يضرب ويحرج

من العيون الساقية الحمرا إلى وزير التربية الوطنية

بـــــــــــــــلاغ إلى الــــــــــــــــرأي العــــــــــــام من فيدرالية جمععيات الآباء بوزان

دفاعا عن المغرب ووحدته الترابية:اسباني يعيش فارا ومختبئا من عملاء البوليساريو في اسبانيا

الأخطاء الشرعية في كتابات الأستاذ عبد السلام ياسين.

شاب من برشيد يخترع طائرة دون أن يلقى أي اهتمام من المسؤولين

شكاية مواطن مهاجر بلندن إلى المدير العام للأمن الوطني

المغرب مقبل على كوارث ومصائب لا يعلمها إلا الله.

القوات المسلحة الملكية تعلن الجاهزية للدفاع عن المغرب وحماية ترابه الوطني

ضربة موجعة للسياحة: صحف بريطانية تتحدث عن خبر الاعتداء على انجليزية في مراكش

محجوبة داف اسيرة صحراوية تنزع الغطاء الحقوقي عن البوليساريو من خلف أسوار أبوغريب تندوف

خطير.. إعلام البوليساريو يحرض على النزول للشارع يوم الإثنين ويقود حربا شرسة





 
الأكثر قراءة

سويسرا ترفع السرّ البنكي عن الأموال المغربية ابتداءً من 2018.


شبكة مدنية شبابية تطالب بمنح بطاقة راميد للبرلمانيين في وضعية اجتماعية صعبة


قانون جديد يعفي الشركات المصنعة بالمغرب من الضريبة


Tanger signature de partenariat: CGEM TTA et BPTT

 
أخبار طنجة

تقنية حديثة في علاج السرطان بجهة طنجة تطوان الحسيمة


شاطىء باقاسم يحصل على اللواء الأزرق وأمانديس تساهم في تحسين فضاءاته


نزهة الوافي :“المغرب قام بوضع برنامج إصلاح طموح لتحديث قطاع معالجة النفايات بشكل عام”


لائحة "قُيـاد" مقاطعة السواني الجدد

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

محكمة الاستيناف بروتردام تدين عضويين من حركة18 دجنبر لاستقلال الريف


البحث عن المجرمين في أوروبا من طرف اليوروبول

 
أخبار جهوية

فضائح الغش بما سمي بإضافة مدرج ب 300 مقعد بالنواة الجامعية بالقصر الكبير ...


الحسيمة تستعيد دفىء لياليها الرائعة


تلامذة الحسيمة يتألقون في غمرة احتفالات الشعب المغربي بعيد العرش المجيد

 
أخبار وطنية

مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك


صندوق التقاعد المغربي سيصرف معاشات غشت قبل العيد


العثور على المحامي بهيئة فاس ميتا بعد خروجه من المستشفى

 
أخبار رياضية

اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي


أثمنة تذاكر الكأس الممتازةالإسبانية التي ستجرى بالملعب الكبير بطنجة

 
 شركة وصلة  شركة وصلة