طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي /         نبذة عن محمد مهيدية والي جهة طنجة -تطوان -الحسيمة وعاملا لعمالة طنجة -أصيلة             جلالة الملك يستقبل الولاة والعمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية             إلقاء القبض على المتهم باضرام النار بغابة لاميدا بمرتيل             من يحمي أصحاب البناء العشوائي بشاطئ تمرنوت ضواحي مدينة تطوان؟؟؟             الوكيل العام للملك حسن الداكي يحصل على شهادة الدكتوراه بحضور عبد النباوي و الضحاك            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

إلقاء القبض على المتهم باضرام النار بغابة لاميدا بمرتيل


القاء القبض على ثلاثة أشخاص وضمنهم فتاة في جريمة قتل الشاب الفاسي


المديرية العامة للأمن الوطني تدشن


طنين من الحشيش الذي تم ضبطها بجماعة الحمراء


تبادل الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض بحي مسنانة بطنجة


تحديث وتطوير أسطول المركبات الشرطية للفرق الخاصة للتدخل

 
جريدتنا على الفايس بوك
رقم الإشهاد القانوني من المحكمة:10.2018
 
مجهر قناص طنجة بريس

معدل حقينة السدود بجهة طنجة تطوان الحسيمة تفوق 80 90 في المائة


دراسة حول الشعبوية المتجددة في أوروبا


تزكية صفوان بنعياد لرئاسة المجلس الجهوي للسياحة بالشمال

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بجهة طنجة الحسيمة ينتخب كتابته الجهوية


الزيات : حماية الشباب من الجريمة مسؤولية جماعية


نزار بركة يعدد ركائز تقوية المواطنة الاقتصادية وتفعيل دور المقاولات الصغرى والمتوسطة في التنمية


منظمة المهندسين الحركيين تعزز تواجدها الترابي بإحداث فروع جهوية

 
منوعات ثقافية وفنية

ندوة صحفية لوزير الثقافة والاتصال حول الدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب 2019


الدكتورسعيد كوبريت : «لا أنتظر أحدا سواي»


خنيفرة عروسة الأطلس تستضيف الدورة الأولى لمهرجان الموضة عروس الأطلس

 
أخبار التربية والتعليم

رشيد ريان يعطي انطلاقة الملتقى الإقليمي 3 للأندية البيئية والمدارس الإيكولوجية بطنجة


صرف الشطر الأول من المنحة الدراسية للمتدربين بمؤسسات التكوين المهني


برنامج مدرستي قيم وإبداع بطنجة يعيد الاعتبار للمدرسة بتكريم أعلام التربية الكبار

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

مخالفات التعمير بطنجة.. “حلال” على الأغنياء “حرام” على الفقراء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 غشت 2012 الساعة 25 : 00


قبل سنوات خلت كان سكان طنجة على موعد مع بزوغ نجم حزب جديد بدأيحبوعلى الساحة المحلية إبان الإستحقاقات الانتخابية الأخيرة في فترة نفوذ البصري وما تلاها، و قد علت هامات الساكنة لتنصت لخطابات جماهيرية تتوعد الفساد الانتخابي وتعد بالغد الأفضل بصوت الأستاذ عبد الله شبابوا قرب ملعب مرشان تارة وهنا وهناك وحيثما كان بصوت السيد نجيب بوليف، فصدقتهما


وكان أن صوتت الجماهير التواقة إلى هكذا غد أفضل بكثافة على حزب العدالة والتنمية ليغدو ما غدا عليه مؤخرا، ولتبوئه المكانة التي ما كان له أن يحتلها لولا أكتاف الضعفاء وحناجر البسطاء التي ترجمت إلى غالبية أصوات في صناديق الإقتراع، لينجح الأستاذ شبابوا وبوليف وبعدهما عبد اللطيف بروحو نهاية بمن فتح لهم السبيل ممن هم على شاكلة خيي بأن وضع اسمهم على رأس لائحة الشباب ليستفيد من الطريق الإنتخابي السريع السيار المسمى الكوطا” ليصل إلى ما يستحيل عليه الوصول إليه بغير هكذا سبيل

هكذا كان وصار الحزب بطنجة يفتخر بالأصوات التي منحته الثقة ولكن السؤال لذي يطرح نفسه هنا هو الآتي: إذا كان الرواد الأوائل للحزب بطنجة قد أبلوا البلاء الحسن في الدفاع عن مصالح السكان فكيف انقلب الأمر مع الممثلين الجدد للحزب بطنجة وكيف ردوا على هذه الثقة الشعبية الكبرى في حزبهم؟؟ كيف يتصرف رجالاته من مستشاريين جماعيين وبرلمانيين بخصوص القضايا الملحة التي يعاني منها السكان البسطاء الذين منحوهم الثقة؟؟

من شيم النبل والشهامة الإعتراف بالخطأ، هذا متعارف عليه. ومن قبح النفاق وسوء الأخلاق الإعراض عن ذلك، مع العلم بكونه الحق، وبلع اللسان للعجز عن التبيان ما دام فيه كشف اللثام عما خفي عن العيان،

في الملفات الذي بين أيدينا حقائق ومعطيات مثبتة حول عدد من القضايا الشائكة التي كشفت التحقيقات التي باشرتها “صحافة اليوم” وسبق أن أماطت اللثام عن بعض  عناصرها في أعدادها السابقة، كونها تستحق النشر لتطلع عليها الساكنة في إطار الشفافية والحكامة الجيدة.. وسننشرها تباعا ملفا ملفا، خصوصا وأن الحزب الذي فقد مقاعده بالبرلمان سيحاول وعبر كل الطرق التماس ثقة السكان من جديد وهو أمر يبقى من حقهم كما أن من حقنا اطلاع الساكنة على ما خفي من تصرفات ومواقف بعض قياديي العدالة والتنمية المحليين، ليصوتوا وهم ممن ينطبق عليهم قول سيد الأنام المصطفى صلى الله عليه و سلم: لا يلذغ المؤمن من جحر مرتين

مخالفات التعمير.. “حلال” على الأغنياء “حرام” على الفقراء

هذه هي الحقيقة المرة ويتحمل مسؤوليتها المباشرة كل من يمثلون الحزب داخل المجلس الجماعي ويحملون صفة مستشار بهذا الأخير. ذلك أن هؤلاء صوتوا بالإجماع لصالح تسوية وضعية خارقي قوانين التعمير من فئة خمس نجوم أو ما يصطلح على تسميتهم محليا بأباطرة العقار، في جلسة وثقت مجرياتها وتصويتاتها وحضورها في محضر يعرف العمدة فؤاد العماري وكل مستشاري العدالة والتنمية بالمجلس رقمه وملفه كما بإمكان كافة المواطنين الإطلاع عليه مادام هنالك شيء اسمه “الحق في المعلومة” ضمن فتوحات الدستور الجديد للمملكة

الأمر باختصار بالنسبة لمن لا يعرفون معنى تسوية الوضعية كالآتي: خل نفسك أحد أباطرة العقار بطنجة، تعلم علم اليقين كل فصل من فصول وبنود قوانين التعمير، لكنك تصر على الاستفادة غير القانونية من أموال سيدرها عليك خرقك لهذه القوانين، سواء تعلق الأمر بإضافة طوابق أو زيادة في عدد الشقق أم عدم احترام للمساحات الخضراء…إلخ

هنا تطلق العنان لنزواتك البهيمية في نهش المال الغير المستحق ثم تقصد الأحباب والخلان في المجلس الجماعي سواء كنت تعرف من أين تؤكل الكتف أو الرأس أو حتى الفراقش.. لتبرمج جلسة تسبقها توافقات معينة وهمسات ولمزات و”تخراج عينين” أيضا وعبث في اللحي بالأصابع وضغط خفيف أو شديد على المناخر والأنوف وتنميق وتسوية للقشاشب والطاغيات والفوقيات والتحتيات والجلالب والقندورات بل وحتى الشورطات مع عدم نسيان النظارات.. وليعلن عن التصويت بعد التحجج بكون تطبيق القانون في حق هؤلاء المخالفين من “عيلة القوم”، عفوا علية القوم، سيكون حراما ما بعده حرام وعدوانا ليس كمثله عدوان ليتوسل رئيس الجلسة عفو المستشاريين الأشاوش الذين ينظر بعضهم لبعض عالمين بأمر الطنجرة وما دس فيها برضاهم طبعا.. وهنا الفضيحة كل الفضيحة

يرفع مستشارو العدالة والتنمية أيديهم موافقين وبالإجماع لصالح تعطيل تطبيق القانون في حق هؤلاء المخالفين وجلهم له سوابق ثابثة متكررة في شأن مخالفة التصاميم ومقتضيات تشاريع التعمير الجاري بها العمل.. أين الأخلاق يا سادة؟ أين الثقة التي منحها لكم السكان؟ لماذا لم تصوتوا بالرفض ليتعظ من تعودوا على خرق القانون؟ مادام المتضرر الأول والأخير من خروقات التعمير هم السكان أنفسهم الذين تنهب منهم المساحات الخضراء وتعوض بلون الإسمنت والآجور.. بيد أن الأمر أسوأ من ذلك.. كيف؟

بعد فترة وجيزة من تلكم الفضيحة تحركت السلطات المحلية نحو أحياء الفقراء وطبقت قوانين التعمير بحذافيرها وكانت الإحتجاجات والإصابات… إلخ. فماذا فعل مستشارو العدالة والتنمية؟ هل تضامنوا مع السكان؟ هل قالوا لا بد من تسوية وضعية هؤلاء المخالفين من الدرجة الدنيا في سلم الفقر والحاجة أسوة بمن سوينا وضعية عقاراتهم من أغنياء و أباطرة العقار؟ الجواب على كل ذلك هو: لا.لقد أداروا ظهورهم للسكان وابتلعوا ألسنتهم وقد تورطوا حتى النخاع وصاروا مثلهم مثل غيرهم، أبناء عبد الواحد كلهم واحد

وقد قامت “صحافة اليوم” في حينه بنشر خبايا ذلكم التصويت الشبيه بالإتفاق الذي حاول العديد من الوجوه المعروفة بالحزب الإبقاء عليه سريا إلى أن أظهره الله على الهواء مباشرة على قناة “ميدي1″ حين استفز محمد خيي عمدة طنجة العماري فرد عليه الأخير بكون حزبه صوت بالاجماع لصالح تسوية الوضعية تلك.. يومها امتلك أحد الضيوف المشاركين من حزب الحركة الشعبية الشجاعة أو الدهاء -الله أعلم- على الأقل ليعترف بالفعلة التي شاركوا فيها جميعا في حين قام خيي بإخفاء علامات الإرتباك التي بدت عليه بفتح جريدة داخل استديوا في برنامج حواري وطني على قناة وطنية فضائية يشاهدها العالم أجمع، وليعمد إلى الإيحاء بكونه يطالع محتوياتها راجيا من العلي القدير أن ينتهي البرنامج سريعا.. في سابقة تستحق أن توثق ضمن موسوعة جينيس لطرائف المسؤولين الذين يصيبهم الارتباك على الهواء ليلوذ بصمت طويل بعد الواقعة. الفيديو الخاص بهذه الفضيحة موجود على الويب بموقع يوتوب

بعدها مباشرة أطبق الحزب لسانه عن الخوض في هذا الموضوع و حاول بعض الدهاة فيه افتاء الرأي والحيلة بالإدعاء إذا لزم الأمر بأن المحاضر التي توثق لجلسات المجلس الجماعي ليست دقيقة.. سبحان الله.. الآن صارت غير دقيقة.. على من تضحكون


2622

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عباس الفاسي: مستعدون للتحالف مع حزب العدالة والتنمية

لماذا فشلت الليبرالية العربيَّة؟

معامل النسيج بالمنطقة الحرة لميناء طنجة سوق حقيقي للنخاسة أمام أنظار المسؤولين

محمد يتيم : المنظمة النقابية يجب أن تكون شريكا في التنمية وتدبير الشأن العام

أنباء عن صفقة بين موسكو دمشق تلوح في الأفق : استبدال الأسد بموالين جدد لروسيا

التكوين المستمربالتعليم يستدعي المفتشية العامة للمالية والقضاء

الطليعة يؤكد على أن محاربة الفساد يجب أن تكون شمولية وأن تطال الأسباب والنتائج والمسؤولية

قانون خاص يحمي الضباط السامين العسكريين من أي متابعة

بيان إخباري لنقابة أروكيت لاتحاد المغربي للشغل بطنجة

إيقاف 1797 مشتبها به في محيط المؤسسات التعليمية

الزيادة في الوقود والزيادات المضادة وتداعياتها على الطاقة الشرائية للمواطنين

مخالفات التعمير بطنجة.. “حلال” على الأغنياء “حرام” على الفقراء

مسؤولون بالعرائش وجرائم في ملف العقار، تحديا للتعليمات الملكية

طنجة:المقدم تابع الملحقة السابعة يعتدي على المستشار الجماعي المنتمي للإتحاد الدستوري

بيان حقيقة للرأي العام جماعة اسطيحة إقليم شفشاون

خروقات خطيرة يعرفها ملف التعمير ببلدية وادي لو وسلطات الوصاية تكتفي بالصمت

خطر الإبادة التي تتعرض لها غابات منطقة الجبل الكبير بطنجة وصمت الجهات المسؤولة

بيان حقيقة "مستشار جماعي بتطوان، حميد بونوار ينصب على سيدة بتطوان حي الطوابل".

فضيحة التلاعب في وعاءات عقارية وتجزءات سكنية أبطالها منتخبون

رؤساء المجالس و الجماعات السابقون والحاليون ينتظرون زلزال الداخلية





 
قناة طنجة بريس

المجلس الأعلى للتعيلم:البث المباشر للمحاضرة الاختتامية لمشروع التوأمة المؤسساتية

 
أقلام كاشفة

إتلاف بضائع غير صالحة للاستهلاك بجهة الشمال


جمارك باب سبتة في قفص الاتهام بعد تقرير اللجنة البرلمانية


تعيين المهندس المدير العام لوكالة توزيع الماء والكهرباء بمراكش عاملا على إقليم الحوز

 
الأكثر قراءة

الصفعات تتوالى على البوليساريو ومن صنعها .. بعد أروبا هاته المرة من أمريكا


جلالة الملك والعاهل الإسباني يترأسان حفل توقيع 11 اتفاقية تعاون ثنائي في عدة مجالات


جلالة الملك يستقبل العاهل الإسباني ويجري معه مباحثات


دورة فبراير 2019 للجنة الإشراف والمراقبة للوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع بجهة طنجة تطوان الحسيمة

 
أخبار طنجة

نبذة عن محمد مهيدية والي جهة طنجة -تطوان -الحسيمة وعاملا لعمالة طنجة -أصيلة


الوكيل العام للملك حسن الداكي يحصل على شهادة الدكتوراه بحضور عبد النباوي و الضحاك


أعضاء البام ينتقدون طريقة تدبير مجلس جماعة طنجة ومحمد بوزيدان


المستشار حسن السملالي ينتقد القرار الجبائي المجحف في حق المقاهي والمطاعم بطنجة

 
أخبار دولية

ملف الصحراء المغربية شهد في عهد جلالة الملك طفرة في التعامل قوامها الفعالية والنجاعة والاستباقية


المغرب يكسب معركته القانونية في اتفاقية الصيد البحري مع الاتحاد الأروبي

 
أخبار الجهات

سلطات جمعة سحيم تواصل إبادة الكلاب الضالة.


مرصد الشمال يحمل وزارة الصحة تخبطها في التعامل مع وباء التهاب الكبد الفيروسي نوع (أ) بالفنيدق


شرطيان يضطران لاستخدام سلاحهما الوظيفي لتوقيف شخص لإعتداء أفضى إلى الوفاة

 
جلالة الملك والمسؤولين

جلالة الملك يستقبل الولاة والعمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية


من يحمي أصحاب البناء العشوائي بشاطئ تمرنوت ضواحي مدينة تطوان؟؟؟


عبد النباوي يدعو القضاةو نواب الملك، الى الاهتمام بقضايا “أطفال الشوارع“

 
أخبار وطنية

إدارة السجون والأمم المتحدة يفتحان الطريق أمام اندماج السجناء في المحيط الاقتصادي


الضرائب والجمارك والتجار يحسمون في قضية نظام الفوترة


جو بارد بعدد من المدن ابتداء من الخميس10 يناير وإلى يوم الأحد

 
أخبار رياضية

عصام العاقل الكاتب العام لنادي الزوارق الشراعية بطنجة يكشف مضامين الاتفاقية مع المارينا


حفل إختتام متميز و باهر إحتفاء بالمتوجين بدوريات طنجة الكبرى طنجة الأبطال .

 
 شركة وصلة  شركة وصلة