طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي /         المرصد المغربي للهجرة:إحباط ما مجموعه 88 ألف و761 محاولة للهجرة غير الشرعية             الرباط: مشروع دراجات طاكسي للجولات السياحية             الضرائب والجمارك والتجار يحسمون في قضية نظام الفوترة             شباب جهة طنجة تطوان الحسيمة يبحثون عن فرص الشغل في الملتقى الدولي للموارد البشرية             حادثة سير مميتة بتطوان            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

إيقاف ثلاثة اشخاص بسيارة رباعية الدفع و على متنها 3010 قرص من مخدر ريفوتلير بالفنيدق


شرطة المضيق: إيقاف3 مبحوث عنهم في قضيا الاتجار بالمخدرات والإعتداء بالأسلحة البيضاء


طنجة .. حجز كمية مهمة من المخدرات محملة على متن شاحنة للنقل الدولي


أمن المضيق يوقف 4أشخاص بينهم فتاة متلبسين بترويج مخدر الهيروين


تفكيك خلية إرهابية مكونة من 3 عناصر ينشطون بمدينتي الناظور والدريوش


احباط محاولة تهريب 13 طن و750 غرام من الحشيش بالميناء المتوسطي

 
جريدتنا على الفايس بوك
رقم الإشهاد القانوني من المحكمة:10.2018
 
مجهر قناص طنجة بريس

المرصد المغربي للهجرة:إحباط ما مجموعه 88 ألف و761 محاولة للهجرة غير الشرعية


ادارة سجن عين السبع1 تنفي دخول أي سجين في اضراب عن الطعام


داء السل القاتل يفتك بالجزائريين في صمت

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

عبد الحميد احسيسن يلح على وجوب التكامل بين جل أقاليم الشمال


هكذا قصف لحبيب حجي :آمنة ماء العينين.. أو عندما يتجسّم النفاق السياسي "امرأة".


حزب العدالة و التنمية بوادلاو في خبر كان ؟؟؟


بلاغ التحالف المدني للشباب يستنكر الجريمة الإرهابية الداعشية

 
منوعات ثقافية وفنية

خنيفرة عروسة الأطلس تستضيف الدورة الأولى لمهرجان الموضة عروس الأطلس


الحسيمة... ساكنة بني جميل تحتفل برأس السنة الأمازيغية


قافلة ملكة المحجبات العرب تحط رحالها بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

برنامج مدرستي قيم وإبداع بطنجة يعيد الاعتبار للمدرسة بتكريم أعلام التربية الكبار


أساتذة بمرتيل يستنكرون زيارة كاتب الدولة الصمدي للمدرسة العليا


بلاغ صحفي 27913أستاذة وأستاذا استفادوا من الحركة الانتقالية الوطنية الخاصة بهيئة التدريس

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

جهة سوس و مرض الهوية الطفولي ..!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 أكتوبر 2018 الساعة 52 : 22


جهة سوس و مرض الهوية الطفولي ..!




عبد الرحمان آيسن / فاعل من تزنيت


يمثل صعود خطاب " مرض الهوية و الإنقسامات " بجهة سوس ماسة جنوب المملكة أحد بوادر النزعة المتطرفة التي تعد اساسا أحد اهم مداخل تفكك الشعوب ، اذ باتت وصفة ناجحة وسريعة المفعول لإخفاء الجامع الوطني للمغاربة الممثلة في الثالوث (الله ، الوطن ، الملك) تعمل على خدمة الاجندة الخارجية ، و قد برهنت التصريحات لأحد ممثلي الاحزاب المغربية المشكلة للحكومة من اعلى هرمها الى شبيبتها (حزب التجمع الوطني للأحرار) بحسب ما نقلته العديد من الصحافة الوطنية  حول موضوع "الامازيغية "و رفض تسمية شوارع مدينة اكادير بأسماء فلسطنية تأكيدا على مرض مزمن أضحى يعصف بالفاعل السياسي و الخواء الحاصل .
مما لا شك فيه أن البعض بهذه التصريحات العلنية المرتبطة بالخارج  تعاود انتاج  زمن الاستعمار "الظهير البربري" كما اطلق عليه ، و كاد ان يثبت نجاعته لولا الوعي الجمعي المتقد للمغاربة و كدا الالتفاف حول نظامه السياسي ،  لكنها نجحت في التشقق الهوياتي و الشفونية و تضخيم الامور و محاولة فرقعتها  كدق الخناجر و الشتائم على حزب مغربي يقود الحكومة (حزب العدالة و التنمية ) و اتهامه ضمنيا بأبشع الاوصاف الحطة عبر تسميم الهوية الوطنية المغربية و الحاق الضرر بالوعي الجمعي للمغاربة و ادخالهم في فوهة التعصب و الأمراض .
لا ادعي شيء او أِؤنب فئة ضد اخرى ، لكن الانسان من طبيعته يحب مكانه و شارعه و ازقته و هواءه ...  فأني مثلا احب "تيزنيت " و لا يمكن استبدالها و تحديدا هويتي الامازيغية أكثر من الجزائر و العربية السعودية و احب وطني الاكبر العربي اكثر من القوميات الاخرى ... لأن هنالك هوية حضارية جامعة لنا ، لكن لا يوجد مبرر أخر أكثر من الانسانية ، فمحاولات التفتيت التي يسعى اليها البعض يجب ان تتحول الى الديمقراطية و العدالة ثم اخراجها الى المحبة من جماعة فاسدة تستغل اللغة و الهوية اداة للقمع و الإقصاء و النهب بمسميات عدة ، فالوطن الجامع لنا بشكله الحالي ذرف المغاربة دمائهم الغالية من أجله ، فليس مجرد مفهوم غامض أو مجرد ، بل هي معايير مشتركة تتأصل من التقاليد المغربية و ممارسة تعد مصدرا للفخر وواقع التطور في البلد و ليست ميزة للتفرقة أو الافضلية على الباقي من الموطنين .

 بالرغم من طفو هذه التصريحات المتعصبة على تراب المملكة إلا أنها قد تكون لها مداخيل لفتح نقاش وطني نحو تغيير هذه الادوات للكراهية و العدوانية  محاولة ادخالنا الى انغلاق غبي ، بالتأكيد أن هذا المرض المتعصب الشوفيني قوامه التحايل على الواقع و الفشل في ادارة حكومة البلاد أو الاعداد للمرحلة المستقبلية ، لكن لها منعرجات سوداء و لنا في ( أكراد تركيا و ايران و العراق و سوريا...و جنوب السودان ...) دلائل حية ، فبكل صدق أن هؤلاء الذي يحملون هذه الشعارات الزائفة  المتطرفة و نحن ضمن مملكة لها تاريخ  بهويتنا الاصيلة ... قد  اصاب عقلهم لحس ولا يعرفون بما ينطقون ، فلا يعدو بحسب تقديري كونه جدال في مستشفى للأمراض العقلية يحاول كل طرف توصيف حالة الاخر بعدم الصالحية من عدمها ، فهذه الحالة الطافية تؤكد على خلل في بيئة السياسيين في نشر الكراهية و التحريض و العنف و توزيع شهادات الولاء و الخيانة  .  

لا أخفي الإرتياح والتفاؤل بعدم التعاطي التمويهي المضلل  لحزب (العدالة و التنمية المغربي ) مع هذه المطارحات الفوق واقعية ، بل المطلوب من توليد أعباء النضال الوطني هو الإدراك والفهم الصحيح الصادق للمستقبل خلافا ممن حرموا من نعمة الإدراك و الفهم ، فنحن بحاجة الى صيغة قيم شجاعة تعالج الحاضر و المستقبل و تحقق العدالة الاجتماعية و أولويات المواطنين الملحة كخيار الجهوية الموسعة التي دعى اليها جلالة الملك محمد السادس التي تعطي دفعة أكبر للتلاحم و الوحدة و اعلاء هامة و شأن الوطن و سيادته ، بالتالي  تتصدى لكل المشاريع الممولة من الخارج التي تهدف الى تدمير هوية المغاربة و تبدر بذور العداء و تقسيم الدولة على أسس مناطقية .

 أخيرا علينا الإدراك كمغاربة خاصة للبعض ،إن هويتنا نعتز بها دون تحديدها لأننا يجب التأكيد هنا على المساواة امام القانون و كتابة تاريخنا بشكل افضل نرويه للآجيال الصاعدة بشكل ايجابي حفاظا على المكتسب الآني و المستقبلي باعتبار أن الدولة الوطنية لا تتحقق بالإكراه والشحن والعدوانية أوالإغتراب من الثقافة المغربية الذي ترفع من لهجات التمييز والمظلومية الزائفة المنعدمة في تاريخنا السياسي المغربي ، وهذا بصراحة يبعث على الحزن والأسى والإحباط للفاعل السياسي رغم التشجيع الحامل لإشرقات متنورة لصاحب الجلالة في افتتاح الدورة التشريعية اكتوبر 2018 .

يمكن تفهم ردة فعل بعض أفراد هذا الحزب المتعاطي  للشوفونية و توزيعه الوطنية نتيجة طموح سياسي في منطقة سوس ماسة ، لكن هذا المرض الطفولي لا يؤسس للدولة الحديثة ولا لمجتمع تعددي بل يؤذي الى كيان سياسي متمترس حول فكرة عنصرية يندر بالحروب والإنقسام الداخلي ،فبالنهاية أي تصور لهذه الأطروحات العنصرية القائمة على أداة الهوية المتعصبة والساعية الى تأسيس خطاب لم يألفه المغاربة من قبل يُعد بوابة للجحيم التي سارت عليها الفاشيات السابقة و في عدة تجارب للدول ، معه يجب اعادة النظر في هذه الاشكالات و التصريحات  ، فالمغرب له جامع وقيادة سياسية حكيمة ملتف حوله أمازيغ و عرب مسلمين و يهود  .


988

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أساتذة التعليم الابتدائي بالعالم القروي لأكادير يطالبون بإجراء حركة محلية نزيهة

دورة تدريبية لإعداد مدرب محترف بشهادات دولية بالدار البيضاء

التكوين المستمربالتعليم يستدعي المفتشية العامة للمالية والقضاء

أكادير: تشكيلة المكتب الوطني للجمعية الوطنية للإدارة التربوية للتعليم الثانوي الإعدادي و التأهيلي

عمالة الفحص أنجرة: لقاء مفتوح بين الكاتب العام بعمالة الفحص أنجرة وساكنة جماعة

تنظم جمعية الحياة الملتقى الجهوي الاول لجمعيات المجتمع المدني بجهة طنجةتطوان

اللائحة الكاملة لأول حركة للعمال والولاة في عهد الحكومة الملتحية

لوائح الناجحين في الاختبارات الكتابية لولوج المراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين لسنة 2012

تطوان: محمد العربي الشركي الكاتب الجهوي: حقيقة الصراع داخل الجامعة الوطنية للتعليم

مدير أكاديمية يحتل ثلاث سكنيات ونائب تعليم بالشارع بدون سكن

جهة سوس و مرض الهوية الطفولي ..!





 
قناة طنجة بريس

المجلس الأعلى للتعيلم:البث المباشر للمحاضرة الاختتامية لمشروع التوأمة المؤسساتية

 
أقلام كاشفة

تنويه من الحموشي لضابط أمن ممتاز بولاية أمن فاس اعترافا لحسه المهني


المحكمة الدستورية تنصف البرلماني عن دائرة المضيق الفنيدق احمد المرابط السوسي


مستثمرين من مغاربة المهجر يعودان الى بلدهما الثاني بعد رفض عامل عمالة المضيق الفنيدق استقبالهما

 
الأكثر قراءة

الرباط: مشروع دراجات طاكسي للجولات السياحية


إجراءات ضريبية جديدة على السيارت


هذه أهم الإجراءات الضريبية التي حملها قانون المالية لسنة2019


والد الزفزافي يحن إلى "الاستعمار الإسباني" ويطالب بالتدخل الأجنبي في شؤون المغرب

 
أخبار طنجة

شباب جهة طنجة تطوان الحسيمة يبحثون عن فرص الشغل في الملتقى الدولي للموارد البشرية


جهان البقالي: الشباك الوحيد سيقدم خدمات ميسرة لطالبي الرخص بمقاطعة طنجة المدينة


تدبير النفايات يطغى على أشغال دورة مقاطعة السواني بطنجة


ساكنة حي العش بطنجة تستقبل عام 2019 بإصلاحات جديدة

 
أخبار دولية

مراسلة الدكتور هشام عوكل أستاذ العلاقات الدولية وإدارة الازمات


حضور وازن للمسرحيين المغاربة في الدورة ال11 لمهرجان المسرح العربي بالقاهرة

 
أخبار الجهات

حادثة سير مميتة بتطوان


جرادة: الإنطلاقة لمجموعة من المشاريع التنموية


عاجل ..انقلاب قطار بالدارالبيضاء.

 
جلالة الملك والمسؤولين

سكان واوضيض ينظمون مسيرة احتجاجية في اتجاه مقر عمالة إقليم الحوز


عفو ملكي لفائدة 783 شخصا بمناسبة ذكرى 11 يناير


ولاية امن تطوان و المنطقة الامنية بعاملة بعمالة المضيق الفنيذق يفعلان المفهوم الجديد للسلطة

 
أخبار وطنية

الضرائب والجمارك والتجار يحسمون في قضية نظام الفوترة


جو بارد بعدد من المدن ابتداء من الخميس10 يناير وإلى يوم الأحد


بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني حول تعديل النظام الأساسي لموظفيها

 
أخبار رياضية

طنجة الأبطال طنجة الكبرى نافدة لتشجيع الرياضية النسوية بالإقليم


النسخة الثالثة لبطولة طنجة الأبطال : الغايات والأرقام والحصيلة

 
 شركة وصلة  شركة وصلة