طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         طنجة: شرطة بني مكادة توقف مشتبه في جريمة قتل بحومة الشوك             معلومات حول العثور على جثة شاب في بداية التحلل باحد الكراجات الصغيرة بحومة الشوك .             اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي             الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..             مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

طنجة: شرطة بني مكادة توقف مشتبه في جريمة قتل بحومة الشوك


معلومات حول العثور على جثة شاب في بداية التحلل باحد الكراجات الصغيرة بحومة الشوك .


توقيف شبكة ترويج المخدرات بحوزتها1967 قرص مخدرو11 غراك ونصف من الكوكايين


فضحية جنسية مدوية تزلزل جماعــة_العدل_و_الإحسان


طنجة .. إحباط محاولة تهريب 480 كيلوغراما من مخدر الشيرا على متن شاحنة للنقل الدولي للبضائع مرقمة بالمغرب


توقيف شخص خطيرمن ذوي السوابق موضوع مدكرة بحث وطنية

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..


سوماجيك تتنازل عن دعواها و خيبةحزب مشروب 7 .UP


من الحسيمة خطاب العرش :الخاسر الأكبر،من إشاعة الفوضى والفتنة،هو الوطن والمواطن

 
أحزاب ونقابات

بنكيران يهاجم حامي الدين ويصرح: "ماقاله عن الملكية لا يليق"


انتقادات شديدة من نشطاء بطنجة ضد تفاعل حزب الإشتراكي الموحد مع شركة صوماجيك


انتخاب الدكتور عبد الحق بخات مدير جريدة طنجة عضوا في المجلس الوطني للصحافة


يونس مجاهد في لقاء المصالحة مع التنسيقية الوطنية للاعلام

 
منوعات

زوجة الروائي محمد عز الدين التازي في دمة الله


طنجة تستضيف معرض العروسمن 29 يونيو إلى 2 يوليوز


قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

مصادقة مجلس النواب على مشروع قانون رقم 60.17 متعلق بتنظيم التكوين المستمر


تنزيل مشاريع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح والدخول المدرسي 2018-2019


زلزال الإعفاءات والتنقيلات يصل للمديرين الإقلميين بقطاع التعليم

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

رسالة مفتوحة من الصحفي القدير المختار الغربي إلى جلالة الملك بخصوص تنمية أقاليم الشمال


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يونيو 2018 الساعة 44 : 21



 

الصحفي القدير المختار الغربي يوجه رسالة إلى جلالة الملك

بخصوص تنمية أقاليم الشمال


تقديم عبد القادر زعري

 

وجه أحد قيدومي الصحافة المكتوبة بعاصمة البوغاز، الأستاذ المختار الغربي، رسالة إلى جلالة الملك، بخصوص الحالة الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها أقاليم الشمال. وقد تضمنت الرسالة مقترحات لتحريك عجلة الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي في جهة طنجة تطوان. فيما يلي نص الرسالة :



 

رسالة مفتوحة إلى جلالة الملك محمد السادس

اقتراح لتحريك عجلة الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي
 في جهة طنجة تطوان

 

رسالة مفتوحة من الصحفي القدير المختار الغربي إلى جلالة الملك

المختار الغربي- صحافي من مدينة طنجة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جلالة الملك

     على اثر الأحداث المؤلمة التي تقع يوميا في معبر مدينة سبتة المحتلة وما تتعرض لهن نساء المغرب، مغاربة التهريب المعيشي، من إذلال وعنف من طرف كل الأجهزة العاملة من الطرفين ، وقبلها العديد من الأحداث والمواجهات الدامية، بعضها راح ضحيتها مغاربة مغلوبين على أمرهم بسبب قلة حيلتهم أمام غول البطالة والفقر والهشاشة الاجتماعية، يبدو أن الوضعية تفرض التفكير في مقاربات اجتماعية واقتصادية تجنب مواطنينا ما يتعرضون إليه من ذل وهوان بسبب بحثهم عن مدخول يحفظ كرامتهم ويساهم في استقرار حياتهم وحياة أولادهم وأعقابهم.

    تعلمون جلالة الملك بأن الحالة الاجتماعية والاقتصادية لساكنة سبتة من الاسبانيين تعتمد اعتماد كليا على الأسواق التجارية التي يقصدها المغاربة ويتركون فيها ملايين الدراهم يوميا والتي تقتطع من رصيدنا المالي، كما أن السلع المهربة تساهم في خسائر مالية ضخمة لتجارنا ومقاولاتنا، إضافة إلى المهانة التي تتعرض لها كرامة مواطنينا الجالبين لتلك السلع المهربة.

    نعلم بأن هذه العوامل وغيرها كثيرة ومتعددة، ومن ضمنها المتعلقة بالوحدة الترابية للمغرب، لدى المغرب حولها كل المعطيات والتفاصيل والأرقام. وليس مفهوما كيف أن المغرب يتسامح معها دون التفكير في بدائل تخدم مصالحه الحيوية أولا ومواطنينا ثانيا، وتجنبنا مساوئها على الاقتصاد الوطني ثالثا.

    لا أشك في أنه لدى المغرب بعض التصورات لمواجهة هذه الوضعية، لكننا نعلم أنها مرتبطة بتصورات أخرى حول العلاقات الثنائية بين المغرب واسبانيا ومحكومة بنظرة خاصة لتلك العلاقات التي قد تتأثر بقرارات قد يتخذها المغرب لحماية حدوده واقتصاده، والتي قد يكون لها تأثير سلبي على اقتصاد مدينة سبتة وسكانها. لكن في كل الأحوال، كل هذه الأمور لها مخارج عدة من حق المغرب اتخاذها لأنها تدخل في باب السيادة التي لا يمكن لأي موقف من الجانب الآخر الطعن فيها لأي سبب من الأسباب، ولا يمكن اعتمادها من نفس الجهة كمبرر لتوصيفها بأى اسم من أسماء المعاملات غير الصديقة.

    لكل ما سبق، واعتبارا لكوننا نتوفر على مقاولين ومقاولات لديها كل الإمكانيات المالية والتقنية والبشرية والتكنولوجية لإنشاء وحدات صناعية مختلفة الانتاجات والتخصصات في المناطق المحاذية لمدينة سبتة، ستساهم بدون شك في استيعاب اليد العاملة والتخفيف من البطالة ومحاربة التهريب والتقليل من المنافسة المضرة بالاقتصاد الوطني. يبدو من الملائم، بحكم مسؤولياتكم الملكية، الدعوة إلى تعبئة عامة لأثرياء المقاولين والمقاولات بالجهة لدراسة مشروع اقتصادي واجتماعي يهدف إلى إنشاء مناطق صناعية ضخمة، أو أقطاب إنتاجية متعددة الاختصاصات، ستعمل بدون شك عل امتصاص كل مظاهر البطالة والفقر والهشاشة الاجتماعية، كما ستساهم في نهضة اقتصادية واجتماعية كبيرة ستغير من كل ملامح الوضعية الكارثية الحالية.

     في نفس السياق، يجب البحث عن آلية لتكون أولوية التشغيل لأبناء الجهة وشبابها الذين يتعرضون منذ سنوات إلى التهميش والعنصرية في الحصول على مناصب الشغل في الأوراش الجديدة وقبلها كانوا يقصون من مناصب الشغل في المناطق الصناعية بطريقة مقصودة وممنهجة.


   ما نحن في حاجة إليه هو إنشاء مناطق صناعية محاذية لسبتة ومليلية وتشغيل العاطلين وإنتاج مواد منافسة والتضييق على المهرب منها. حينذاك لن نحتاج للمواد المهربة ولن يكون هناك من يغرق السوق بها.

    إن كل ما نراه من الاختلالات الاجتماعية والاقتصادية هو من فعل أجهزة معينة، وهذه بدورها تحت مسؤولية الحكومة. بمعنى، أن هناك حماية لمظاهر من التجاوزات تبدو محمية ومدعمة رسميا. هناك تطبيع بين عدة جهات لعدم إثارة الموضوع، الكل يستفيد بمقدار خدماته. هناك حقائق صادمة في الموضوع مشتركة بين طنجة وتطوان وفي الجهة كلها.

    لو كان المسؤولين لديهم إرادة الإصلاح لتم هذا الإصلاح. إلا أن هذا الأمر ليس من أولوياتهم ويتهافتون فقط على صفقات أوراش الإصلاح السطحي الذي تهرق من أجله أموالا طائلة تذهب لجيوب معينة من الأثرياء ورجال الإدارة النافذين. الصحافة في الجهة يمكنها القيام بأدوار حاسمة، لكن للأسف هناك مصالح يتم فيها المتاجرة بأخلاقيات المهنة.

جلالة الملك

    اقتراحي بسيط، لو تم الاستماع إليه والاهتمام والعمل به لكانت مظاهر التنمية في الجهة منسجمة وذات نتائج باهرة. لكن، من يسمع؟ سوق الأوراش والصحافة يسيطر عليه انتهازيون مدعومين من طرف جهات المفروض فيها اعتبار المصالح الوطنية ومصالح الناس.

    بدون شك، حالة مدن الشمال تحسنت، منذ تربع جلالتكم عرش أسلافكم الميامين، بالأخص خلال الخمس سنوات الماضية، وتنمو ولو بخطوات بطيئة، لأن هناك أمور مهمة يجب تحقيقها ومتابعتها وتنفيذها من أجل تحسين أحوال عيش سكانها. المدن الشمالية عانت كثيرا بسبب الإهمال، رغم أنها عاشت ومرت بمراحل تاريخية، سياحية، فنية، ثقافية واقتصادية، بكل مظاهر التنوع الثقافي والاثني.

    لكن، جاءت أوقات صعبة، وفي بعض الحالات سيئة، ضربت وهيمنت على شمال المغرب بعد الاستقلال إلى حدود سنة 2000، تاريخ دخول الشمال، حالة الانتعاش والاسترخاء. في تلك السنة تقرر بأن المنطقة تحتاج إلى تجديد وغسل وجهها المترب، بل، المتسخ، بالأخص فيما يتعلق بالبنيات التحتية.

    يجب التذكير بأنه، ولسنوات ليست بالقليلة، كان شمال المغرب في قبضة وتحت هيمنة وجوه كريهة وأشخاص سيئين تسببوا في إغراقه في نشاطات ومعاملات سوداء، أدخلت المنطقة في دوامة من الإهمال الشامل، السياسي، الاقتصادي والاجتماعي، مما سهل على حفنة من الفاسدين امتلاكها والسيطرة عليها.

   لكل ذلك، وبعد تنامي مظاهر الفساد، كان من اللازم إيجاد طريق للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في شمال المغرب لانتشاله من على حافة الهاوية التي كان يتجه اليها، وكانت طنجة معنية بذلك.


 في هذا الإطار، وبفضل عناية جلالتكم، تم القيام بعمليات، فيها المستعجل وفيها المؤجل، للتنمية الاقتصادية والبشرية، من ضمنها أوراش تحويل ميناء المدينة إلى ميناء ترفيهي وسياحي، إنشاء ميناء المتوسط، إنشاء وتحديث المناطق الصناعية بجميع تخصصاتها، الطاقة المتجددة، الفنادق الجديدة، المراكز التجارية، أماكن الترفيه وغيرها.

وتقبلوا جلالة الملك أسمى عبارات الود والاحترام.


من هو الصحفي المختار الغربي ؟



 

- ازداد سنة 1946 بمدينة أصيلة

- درس بها المرحلتين الابتدائية والسلك الثانوي الأول

- تابع الدراسة الثانوية بثانوية البوليتكنبك جابر بن حيان بتطوان .

- عمل مراسلا فمحررا صحافيا بصحيفة مغربية بالعاصمة الرباط من عام 1967 إلى 1969.

- انتدب من طرف التلفزة المغربية لمتابعة الدراسة والتكوين المهني بالقناة الأولى للتلفزيون الإسباني  عام 1969 .

- التحق للعمل بالتلفزيون المغربي بعد عودته من إسبانيا .

- تابع مسيرته المهنية بإذاعة طنجة منذ منتصف السبعينات حيث أنشأ بها سنة 1998 مصلحة التوثيق الصوتي والمكتوب وأشرف على تسييرها .

- عمل ضمن فريق من الإعلاميين بإذاعة مدينة الداخلة بالصحراء المغربية من 1982 إلى 1984، وفي إذاعة العيون بنفس المنطقة من 1987 إلى 1991.

- سنة 2002 أنعم عليه الملك محمد السادس بوسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الأولى.

- تقاعد في أبريل 2005 بعد 35 سنة من العمل داخل مؤسسة الإذاعة والتلفزة المغربية .

- كان عضوا  بالنقابة الوطنية للصحافة المغربية وكان عضوا في مكتبها المحلي بمدينة طنجة .

- تم تكريمه ضمن مجموعة من الإعلاميين من طرف النقابة الوطنية للصحافة المغربية يوم الثلاثاء 27 ديسمبر 2005.

- تم تكريمه من طرف المنظمة المغربية للإعلام الجديد في اليوم الوطني للإعلام بتاريخ 15 نوفمبر 2014.

- سنة 2008 أصدر أول كتاب له بعنوان، حفريات من زمن اليأس، ويعكف حاليا على كتابة مذكراته.

- عمل محررا باللغة الاسبانية في جريدة الكترونية تصدر من طنجة.

- كان رئيسا للتحرير للنسخة الاسبانية من جريدة "الجهـــة".

- حاليا محرر ورئيس مكتب جهة طنجة تطوان لجريدة رقمية باللغة الاسبانية

 

 


680

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



التشويه الإعلامي لصورة رجل التعليم

عباس الفاسي: مستعدون للتحالف مع حزب العدالة والتنمية

التوزيع النهائي لمجموع المقاعد التي يتألف منها مجلس النواب والبالغ عددها 395 مقعدا

حركة طنجة للحرية والكرامة تندد وتطالب بمحاكمة من حاول استعمال المال في شراء أصوات 25 نونبر

الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين طنجة تطوان: سباق نحو إرساء الجهوية

بلاغ الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية - فرع الشمال -

والدة الأخ البوزيدي التيالي في ذمة الله

لماذا فشلت الليبرالية العربيَّة؟

نأسف.. لا مكان للأردن والمغرب.... بقلم عبد الباري عطوان

رسالة مفتوحة من أساتذة التعليم الثانوي الإعدادي المكلفين بمهام التفتيش والتأطير التربوي

رسالة مفتوحة لوزير الصحة من طرف جمعيات المجتمع المدني بأحفير

رسالة مفتوحة من أجل إنقاذ النادي البلدي للفروسية بطنجة بمناسبة اليوم العالمي للبيئة

رسالة مفتوحة إلى وزير العدل والحريات

أشغال الجمع العام العادي السنوي لتجمع المغاربة بكتالونيا

رسالة مفتوحة من الصحفي القدير المختار الغربي إلى جلالة الملك بخصوص تنمية أقاليم الشمال





 
الأكثر قراءة

سويسرا ترفع السرّ البنكي عن الأموال المغربية ابتداءً من 2018.


شبكة مدنية شبابية تطالب بمنح بطاقة راميد للبرلمانيين في وضعية اجتماعية صعبة


قانون جديد يعفي الشركات المصنعة بالمغرب من الضريبة


Tanger signature de partenariat: CGEM TTA et BPTT

 
أخبار طنجة

تقنية حديثة في علاج السرطان بجهة طنجة تطوان الحسيمة


شاطىء باقاسم يحصل على اللواء الأزرق وأمانديس تساهم في تحسين فضاءاته


نزهة الوافي :“المغرب قام بوضع برنامج إصلاح طموح لتحديث قطاع معالجة النفايات بشكل عام”


لائحة "قُيـاد" مقاطعة السواني الجدد

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

محكمة الاستيناف بروتردام تدين عضويين من حركة18 دجنبر لاستقلال الريف


البحث عن المجرمين في أوروبا من طرف اليوروبول

 
أخبار جهوية

فضائح الغش بما سمي بإضافة مدرج ب 300 مقعد بالنواة الجامعية بالقصر الكبير ...


الحسيمة تستعيد دفىء لياليها الرائعة


تلامذة الحسيمة يتألقون في غمرة احتفالات الشعب المغربي بعيد العرش المجيد

 
أخبار وطنية

مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك


صندوق التقاعد المغربي سيصرف معاشات غشت قبل العيد


العثور على المحامي بهيئة فاس ميتا بعد خروجه من المستشفى

 
أخبار رياضية

اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي


أثمنة تذاكر الكأس الممتازةالإسبانية التي ستجرى بالملعب الكبير بطنجة

 
 شركة وصلة  شركة وصلة