طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي / مدير النشر عبد الحق بخات         حملات أمنية بمارتيل أدت إلى توقيف 3مبحوثين عنهم             تفكيك شبكة إجرامية تُتاجر في المخدرات والسيارات المسروقة بالفنيدق ومارتيل             إخبارية بتخطيط بارونات مخدرات للفرار من استينافية بالرباط تستنفر أجهزة الأمن             بنشماس يفوز للولاية الثانية لمجلس المستشارين بأغلبية المصوتين             المدعو " الكربوز " المطلوب للعدالة يقع في قبضة أمن القصر الكبير            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

حملات أمنية بمارتيل أدت إلى توقيف 3مبحوثين عنهم


تفكيك شبكة إجرامية تُتاجر في المخدرات والسيارات المسروقة بالفنيدق ومارتيل


المدعو " الكربوز " المطلوب للعدالة يقع في قبضة أمن القصر الكبير


طنجة:تفكيك شبكة يتزعمها سينغالي تختلس أرصدة زبناء الأبناك بالخارج


تفكيك شبكة يتزعمها سينغالي تختلس أرصدة زبناء الأبناك بالخارج


طنجة:ايقاف شخصين بحوزتهما 148قرص مخدر من طرف طاقم الحملات للدائرة الرابعة

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الحموشي : لن أتساهل مع أي كان يهين أو يهدد العناصر الأمنية


الداخلية تغلق الصنابير في وجه رؤساء الجماعات


نجلة بنكيران تهاجم المدافعين عن "يتيم" وتؤكد ..هاد السيد خان العهد ولو تحدثت زوجته لكشفت كل المستور

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

بنشماس يفوز للولاية الثانية لمجلس المستشارين بأغلبية المصوتين


بــــلاغ رقم15 لهيئة المحامين بتطوان


بيان لتنسيقية ميناء طنجة المتوسطي والصراع مع مدير العلاقات الإجتمـــاعية لشركة APM Terminals Tanger


انتخاب رئيس المجلس الوطني للصحافة يوم الجمعة 5 أكتوبر 2018.

 
منوعات

انتخاب محمد الرضاوي أمينا عاما للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان


أحدات مناخية عادية بالمغرب أم نتيجة للتغيرات المناخية ؟


الأبواب المفتوحة للأمن الوطني بمراكش من26إلى30 شتنبر

 
أخبار التربية والتعليم

أمـانـديس طنجــة توزع محافظ وأدوات مدرسية لفائدة 1000 طفلة وطفل بإقليم طنجة


العناية الملكية بأسرة التعليم


عيوش أدخل المغاربة في دوامة الصراعات حول مقررات التعليم

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الزيادة في الوقود والزيادات المضادة وتداعياتها على الطاقة الشرائية للمواطنين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يونيو 2012 الساعة 02 : 16


 

الزيادة في الوقود والزيادات المضادة

وتداعياتها على الطاقة الشرائية للمواطنين

 

 

    أثار قرار الزيادة الأخيرة في تعريفة الوقود(1+2) درهم ،  المعلنة من طرف الحكومة المغربية ردود فعل مختلفة  نحا بعضها إلى الإعلان عن زيادة مضادة في الأسعار رغم تحذير الأجهزة الرسمية من الإقدام على هذا  الفعل ، إذ ما فتئت هذه الجهات تدعو المواطنين إلى تفهم  قرارها الذي اعتبرته صائبا بحكم الضرورة حماية لمصلحة الوطن بالدرجة الأولى ، وباعتباره القرار النهائي الذي لا مفر منه  قبل حلول الكارثة .

  وكان مما سجدل في هذا الصدد  إقدام إحدى النقابات في طنجة من جانب واحد على  إصدار مطبوع موقع باسمها يتضمن لائحة للأسعار الموزعة على مجموع الخطوط الخاصة بسيارات الأجرة من الصنف الثاني،  تتضمن زيادة درهم ودرهمين في كل الخطوط الرابطة بين الأحياء ، مع إحداث تعديل على طريقة احتساب تعريفة سيارات الأجرة من الصنف الصغير (المستعملة للعداد) يفضي إلى تكون زيادة أخرى،  مع الشروع في تنفيذ قرارها  ابتداء من صباح يوم الأربعاء 6 يونيو 2012 . هو القرار الذي جوبه بالرفض من طرف المواطنين الذي فوجؤا بالزيادة التي تفرض عليهم عنوة ، مما جعل الكثير منهم  يتقدمون بالشكاوي إلى مكتب الأمن الخاص بسيارات الأجرة ..

   كما قامت مجموعة من النقابات والجمعيات المهنية المنظمة في إطار تنسيقية بتنظيم وقفة احتجاجية بباب الولاية في الساعة (11) صباحا من نفس اليوم ،  رفعت خلالها  شعارات استنكار للزيادة المعلنة من طرف الحكومة من جهة، والاحتجاج من جهة أخرى على السلطات المحلية بسبب تقاعسها عن إيجاد حلول للمشاكل التي يعاني منها القطاع .. وقد أشارت التنسيقية في بيان لها إلى عدم ( تنفيذ  الولاية لبعض النقط المتفق عليه في الاجتماع الذي عقد بتاريخ 13 مارس 2012 مع  مسؤول خلية النقل بالولاية ومنها:  تمتيع  سيارات الأجرة الصغيرة بحق الدخول إلى مطار طنجة نظرا لتواجده داخل المدار الحضري . وإحداث محطات جديدة خاصة بسيارة الأجرة من (الصنف الصغير )، ومعالجة مشاكل النقل السري، والنزاع القائم حول محطة شارع الفنيقيين مع سيارات النقل القروي..

        من جانب آخر عبر المحتجون عن رفضهم التام لأية زيادة غير قانونية في تسعيرة سيارات الأجرة مهما كانت الجهة التي تقف خلفها،  واعتبروا أن الزيادة الرسمية  في  تسعيرة الوقود لا يجب أن تكون مبررا لإشاعة الفوضى في صفوف العاملين بالقطاع والإضرار بحقوق المواطنين، وإصدار لائحة للأسعار دون وجود سند قانوني .

    وتجدر الإشارة إلى أن السلطات الولائية ظل موقفها سلبيا وملتبسا على صعيد أقاليم جهة طنجة تطوان دون أن تحرك ساكنا بالرغم من تسجيل زيادات ملموسة في أسعار وسائل النقل العمومي (الحافلات )وسيارات الأجرة بكيفية تدعو إلى القلق وتثير الريبة والشك في مصداقية القوانين و الجهات المسؤولة ..

    ولقد وقف المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين على تداعيات هذا المشكل وردود الأفعال ، كما أجرى اتصالا بالجهات المسؤولة من أجل حثها على التحرك الفوري واتخاذ المبادرة التي من شأنها الحد من التسيب  والفوضى واستغلال المواطنين، وطالب بفتح الحوار مع كل الفرقاء من أجل الوصول إلى حل متوازن  يضع حدا لكل ما سينجم عن الزيادات الفوضوية من اختلالات.

     وفي الوقت الذي نتفهم موقف الأطراف المهمنية في المطالبة بحقها المشروع في الزيادة  بشكل متوازن والتعويض عن الضرر،  نحمل المسؤولية لسلطات الولاية بسبب تراخيها في تنفيذ ما اتفق عليه في اجتماع  13 مارس 2012 الذي حضره ممثل عن رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين،  وكان من جملة ما تم الاتفاق عليه إصدار قرار عاملي يحدد تسعيرة هذه الخطوط، واعلان التسعيرة التي يجب عرضها في كل المحطات، ثم تحديد المحطات المعمول بها  والتسعيرة  الخاصة بها .. ولم يمس القرار آنذاك تسعيرة سيارة الأجرة من الصنف الصغير، بسبب سوء الظروف الاقتصادية للمواطنين .  كما تم الاتفاق على اعتماد نفس الأسعار المعمول بها بالنسبة للعديد من الخطوط وعلى رأسها خط بوخالف  الذي حددت تسعيرته  ب4 دراهم  بسبب ارتباطه  بالجامعة.

       و في انتظار تدخل حازم من الجهات المسؤولة وعلى رأسها والي جهة طنجة تطوان لتطويق هذا المشكل ووضع حد للاختلال القائم،  ندعو الجهات الحكومية لتعزيز هذا الموقف على صعيد قطاع النقل العمومي وغيره من أجل الحيلولة دون إلتهاب الأسعار ، ونخص بالذكر كل مواد الاستهلاك ، والخدمات التي ستتخذ الزيادة في الوقود مطية للرفع من أسعارها في غياب المراقبة والمحاسبة، ..ومن  أجل الحد من الاحتكار والفوضى في سوق البضائع والخدمات ندعو الجهات المعنية إلى تفعيل الفصل الخاص بظروف الاستثناء في قانون المنافسة وتحريرالأسعار، وذلك من خلال  تقنين أسعار مجموعة من المواد الأساسية للحد من المضاربات وتحقيق توازن السوق، مع إخضاع أسواق الجملة (للسمك والخضر والفواكه)  والمجازر للمراقبة المحكمة من أجل الحد من ظاهرة الاحتكار، والهريب،  وإعادة البيع ،  والتلاعب بالأسعار، ثم دعم الأجهزة المكلفة بالمراقبة، وإحداث لجنة مختطلة للتتبع في كل الأقاليم والجهات ، وخلف أجهزة للمداومة لتلقي شكاوي المواطنين بخصوص كل تجاوز ممكن..

     وفي الوقت الذي نثمن سعي الحكومة إلى تصحيح آلية صندوق المقاصة، وربطه بالجهات المستحقة من الفقراء والمعوزين وهو مشروع قد يستغرق وقتا طويلا للإنجاز، فإننا  ندعو في المقابل ، وفي أفق الوصول إلى هذا الهدف، العمل أولا على فرض ضريبة الأغنياء، والحد من التملص الضريبي، ومواجهة الاقتصاد الغيرالمهيكل، ومحاربة اقتصاد الريع، وخلق صندوق الزكاة، ، ومعالجة معضلة البطالة، وتشجيع الاستثمار، وتجريم خروقات التعمير والممارسات الماسة بالبيئة وتطبيق مبدأ الملوث المؤدي، والرفع من قيمة الجزاءات المالية بهذا الخصوص(التعمير) ، وتنفيذ مشروع محاربة الفساد وتخليق الحياة العامة،  والحسم في ملفات نهب المال العام والثروات، والدفاع عن الحق العام ، والمطالبة باسترجاع الأموال المنهوبة والمهربة، وتطبيق مبدأ من أين لك هذا من خلال التصريح الحقيقي بالثروات، وفتح التحقيقات في شأن مواريد المال الحرام، ومحاربة الرشوة بكل أشكالها، وتطبيق القوانين الخاصة بعلانية الصفقات العمومية، وفرض ضريبة خاصة على تجاوز سقف معين في استهلاك المواد المدعمة من طرف مؤسسات الإنتاج(سكر ،  غاز ، وقود ..) ،   وفتح تحقيق على مستوى المصالح المالية حول القيم المصرح بها بخصوص مبيعات الأملاك العقارية التي لا تعكس الحقيقة .. وضع حد للاختلالات والفضائح المالية التي أفقدت المؤسسات والصناديق الاجتماعية مصداقيتها والعمل على تصحيح هياكلها ( التعاضديات ، صناديق التقاعد..)، مع يلورة المفهوم الحقيقي للتغطية الصحية والتأمين على المرض، والمساعدة الطبية، وإعطاء مدلول حقيقي لحق الولوج إلى العلاج وكل الخدمات الاجتماعية  ...والعمل على التصدي للاختلالات التي يعاني منها قطاع النقل العمومي والحضري من خلال تصحيح نظام منح المأذونيات، ومراجعة دفاتير التحملات ،  وتقديم الدعم للقطاع  في صيغ قابلة للتنفيذ دون أن تكون لها أية تحملات، ومراجعة مدونة الشغل في الشق المتعلق بالمخالفات والغرامات ، وبالجزاءات العقابية السالبة للحرية التي جعلت كل المغاربة في حالة السراح المؤقت، لأن كل سائق لعربة سير أصبح مهددا بالسجن في كل وقت وحين دون وجود ما يمكن أن يشفع له ..

   

المكتب المركزي لرباطة الدفاع عن حقوق المستهلكين بجهة طنجة تطوان  


2630

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لماذا فشلت الليبرالية العربيَّة؟

بن علي: وعود العدالة والتنمية الاقتصادية ستبقى حبراً على ورق

نأسف.. لا مكان للأردن والمغرب.... بقلم عبد الباري عطوان

العاهل المغربي يطلع على تقدم أشغال مشروع إعادة توظيف المنطقة المينائية لطنجة المدينة

الملك محمد السادس يعين ياسر الزناكي مستشارا له

طنجة منارة الشمال المتوسطي تستعيد مكانتها كقطب للصيد البحري بامتياز

271 سنة حبسا نافذة على 40 متهم في قضية إدخال الكوكايين إلى المغرب

طنجة تتأهب لتصبح قبلة عالمية لسياحة الترفيه والرحلات البحرية

د .عبد الفتاح الفاتحي : المؤتمر الـ13 يؤشر على تفكك البوليساريو إلى كيانات متناحرة

اللائحة المؤقتة لتشكيلة الحكومة كما قدمها بنكيران إلى صاحب الجلالة

وزان: جمعية أجيال للتنمية تقرأ

ماستر العقار والتنمية بكلية الحقوق بطنجة ينظم يوما دراسيا حول (التعمير بجهة طنجة تطوان

والي أمن الرباط يكرم في مهرجان الفساد

الزيادة في الوقود والزيادات المضادة وتداعياتها على الطاقة الشرائية للمواطنين

كارثة تبدير المال العام على حساب جمعيات وهمية

"مذكرة التعديل الحكومي" اللوبيات و الرهانات

ندوة علمية عن الشيخ العلامة محمد المكي الناصري.

قرار المحكمة بتوظيف أطر محضر 20 يوليوز خطة بنكيران لقلب الطاولة على شباط

مسجد دوار المنزلة معلمة تاريخية مهدد بالهدم من طرف أباطرة الإسمنت

طنجة :لقاء بين وزير التربية الوطنية والأطفال البرلمانيين





 
أقلام كاشفة

الدرك الملكي يعتقل عنصرين من القوات المساعدة بمنطقة الجبهة


صحافيو "الأصالة والمعاصرة" يلجؤون للقضاء ضد بنشماس


كشف تفاصيل التحقيق وأسماء أعضاء الشبكة الإجرامية المفككة ضمنها عنصرين أمنيين مؤخرا وعلاقتها بـ”داعش”

 
الأكثر قراءة

إخبارية بتخطيط بارونات مخدرات للفرار من استينافية بالرباط تستنفر أجهزة الأمن


الصخيرات تمارة :غلاء فواتير الماء و الكهرباء يحرك هذه الهيئة الحقوقية …


بلاغ للمديرية العامة للضرائب .. إلغاء الذعائر والغرامات والزيادات وصوائر التحصيل


الشركة المكلفة ببناء و تشييد الملعب الكبير منخرطة في إنجازه وفق التصوروالهندسة الجديدة

 
أخبار طنجة

الداخلية تلزم مقاطعات طنجة بإعداد "تقارير مفصلة" عن صرف الميزانيات


وضع الحجر الأساسي بطنجة لمصنع المجموعة اليابانية "جتيكت كوربورايشن" المتخصصة في صناعة السيارات


المجموعة العالمية هواوي تعتزم إنشاء مركز لوجسيتيك إقليمي في ميناء طنجة المتوسط


طنجة:انطلاق الموسم الإجتماعي والإقتصادي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

جلالة الملك يدعو البرلمانيين إلى المساهمة الفعالة في دينامية الإصلاح التي تعرفها المملكة


المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية ومعاناة الحجاج المغاربة


ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع

 
أخبار دولية

خاشقجي تم التحقيق معه داخل القنصلية تحت التعذيب وتم تصويره بفيديو ثم قتل


السلطات الجزائرية توقف الإعلامية جوهرة لكحل لهذا السبب

 
أخبار الجهات

عامل الحسيمة يوجه تحذيرا شديد اللجهة لـ"معرقلي" الاستثمار بالاقليم


المجلس الجماعي لمدينة المضيق يصادق على مجموعة من اتفاقيات الشراكة والتعاون


مدينة مارتيل تعيش وضعا اقتصاديا واجتماعيا خطيرا

 
أخبار وطنية

وزارة الداخلية تستعد لحركة تنقيلات جديدة بهدف تشبيب الإدارة الترابية


زلزال أمني يهز الشمال الشرقي في انتظار تعميمه في كل ولايات الأمن


النفوذ و الريع ثنائية تقويض مجهودات الدولة ، تزنيت نموذجا

 
أخبار رياضية

اتــحــاد طــنــجــة يقدم مستشهره الجديد STG TELECOM


احمد العجلاني مدربا لاتحاد طنجة بين مؤيد ورافض

 
 شركة وصلة  شركة وصلة