طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         قمة الجرأة .. يقوم بتفحيط سيارة أودي وهو مبحوث عنه بتهمة السرقة             الحرب ضد احتلال الملك العمومي تدخل أسبوعها الثالث على التوالي             الاتحاد العام لمقاولات المغرب بطنجة يستضيف "الوسيط البنكي" محمد الغرفي             العمال المنزليون .. أصبح لديهم حقوق             الوالي محمداليعقوبي في لقاء تواصلي بالحسيمة من أجل تعزيز النمو الاقتصادي وإحداث فرص الشغل.            
 

النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

قمة الجرأة .. يقوم بتفحيط سيارة أودي وهو مبحوث عنه بتهمة السرقة


الضربات الأمنية ضد ترويج المخدرات بالمصلى متواصلة


وأخيرا تمت الإطاحة برأس الإجرام في منطقة كاساباراطا إنه (الليندوس)


إسقاط عصابة إجرامية بالكامل من طرف فرقة الأبحاث للضرطة القضائية


الأمن يطيح برأسين كبيرين في الإجرام بمسترخوش والدرادب ومرقالة وكاليفونيا


اعتقال "البوقة" المختص في السرقة باستعمال العنف ببني مكادة

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الناظور: إغراق الأسواق الشرقية بمواش مريضة متخلى عنها في الحدود


سلطات الحسيمة تمنع أي مسيرة لاتخضع للفصل 12 للظهير الشريف 58 في شأن التجمعات العموممية


سجال بشأن القانون الأصلح لمتهمي «الفايسبوك» في قضية مقتل سفير روسيا في تركيا

 
آراء وتحليلات

ماذا يريد هؤلاء الملثمون من الحسيمة؟؟؟


ميارة الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين يرسم خارطة الطريق النقابة من طنجة


الكاتب الإسباني خوسي ماريا ليزونديا:البوليساريو تنظيم استعبادي

 
منوعات

خبراء يؤطرون خمس ورشات قيمة بمهرجان أوروبا- الشرق الخامس للفيلم الوثائقي


الدورة 11 لمهرجان الفنون الجبلية والفنون المجاورة بطنجة


عزيزة العواد منسقة وطنية لمنتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة

 
أخبار التربية والتعليم

محمد العمراني بوخبزة المرشح الأقوى لعمادة كلية الحقوق بطنجة


طنجة.. احتجاجات بمدرسة البنك الشعبي للتنديد بالزيادة في ثمن التمدرس


محمد حصاد يعفي الحرس القديم من وزارة التربية الوطنية

 
صوت وصورة
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


مقتطف من الحوار الذي أجراه الموقع الالكتروني ( الأول ) مع ناصر الزفزافي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 ماي 2017 الساعة 10 : 08



مقتطف من الحوار الذي أجراه الموقع الالكتروني ( الأول ) مع ناصر الزفزافي

 


 


إيماننا بدور الصحافة والإعلام كوسيلة للتعبير والتنوير والإخبار يدفعنا في موقع “طنجة بريس″، إلى إيلاء اهتمام خاص بالأجناس الصحافية الكبرى، وتسليط الضوء بشكل عميق على مختلف القضايا، وتقريب المعلومة من القارئ، ومنها هذا المقتطف من الحوار الذي اجراه  الموقع الالكتروني (الأول)مع ناصر الزفزافي.

سؤال: هل كنت عضوا في حركة عشرين فبراير?

*  الزفزافي:  لقد كنت أشارك في تظاهرات حركة عشرين فبراير مثل باقي المواطنين، أستجيب لنداءات عشرين فبراير للإحتجاج في مسيراتها، للتعبير عن رفضي للإستبداد والفساد المستشري في البلاد والديكتاتورية، وضد السياسات المخزنية، ولم أكن فاعلاً في الحراك بل كنت أشارك مثل جميع المواطنين العاديين الذين كانوا يشاركون في تظاهرات عشرين فبراير

– سؤال :ماهي حقيقة علاقتكم بإلياس العماري وهل صحيح أنه هو من يحرك خيوط الحراك في الخفاء؟  

*  الزفزافي: أقولها مع احترامي للجميع، إلياس العماري ما هو إلا بيدق من بيادق الدولة المخزنية والمركز، الذي يحاول قدر المستطاع أن يستخدم من أجل محاصرة منطقة الريف، إلياس العماري، مثله مثل باقي قيادات الأحزاب هم بيادق و”حفاظات”، كما أنهم قالوا علينا اكثر من مرة على أننا ننتمي للعدالة والتنمية، وقالوا أننا عملاء للجزائر، ثم إسبانيا، والبوليساريو، بالإضافة إلى الأصالة والمعاصرة، هذه كلها اتهامات، على من يقول بها أن يعطي الدليل على صحتها، كما أنني لا يشرفني إطلاقا الإنتماء إلى “الدكاكين” السياسية، التي تأسست من أجل الحفاظ على استمرار سياسة المخزن ليس إلا...

– سؤال :لماذا تصف الأحزاب السياسية بالدكاكين أليس هناك أحزاب لولاهم ولولا تضحيات مناضليهم في سنوات الرصاص لما تحققت عدة مكتسبات في الوقت الحالي؟

الزفزافي: عندما نصف الأحزاب السياسية بالدكاكين فذلك إنطلاقاً من ممارستها، فهي تعطي وعودا انتخابية في برامجها وعندما تصل إلى المسؤولية تنقلب على المواطنين وتتنكر لهم، وخير دليل، أنظر إلى التصريحات التي خرج بها زعماء أحزاب الأغلبية بخصوص الحراك، والتي استندت فيها إلى تقرير وزير الداخلية الذي هو بحد ذاته مجرد “بيدق”، والذي اتهمنا باتهامات خطيرة جداً مع العلم أن ملفنا الحقوقي المطلبي واضح جداً، وعندما طالبناهم بالحجة على اتهاماتهم لم يستطيعوا الكشف عنها، ولو أننا في دولة الحق والقانون لتمت محاسبة الفتيت وزير الداخلية، الذي هو من أجج الوضع الآن عبر تقريره وتصريحاته بخصوص الريف.
وإذا عدنا إلى الماضي ماذا قدمت هذه الدكاكين السياسية، بخصوص العديد من الملفات، من بينها شهداء حركة عشرين فبراير، وقضية كريم لشقر، قضية ظهير العسكرة الذي لم يتكلم عنه أحد من هؤلاء الدكاكين حتى جاء الحراك، وعدة ملفات وقضايا أخرى
.

سؤال : هل تعتبر فدرالية اليسار والنهج والعدل والإحسان مثلا دكاكين؟ً
* الزفزافي :نحن لا نقبل بجميع الإطارات كيف ما كانت لكي نحافظ على استقلالية الحراك، ولكي لا تأتي أي جهة لتتهمنا بأن قوة سياسية توجهنا أو تدفعنا، فمثلاً النهج الديمقراطي في الحسيمة، هاجم الحراك وحاول السيطرة عليه عبر محاولة تسميته وقيادته، لكنه فشل فشلاً ذريعا، حيث تم رفضهم من قبل الجماهير، فكما تعلم النهج الديمقراطي في الحسيمة، كان هو من يقود العديد من الإحتجاجات في الماضي لكن نتسائل ماذا قدم النهج كذلك؟، بل هناك من بينهم من خان وباع القضية
.

–سؤال: هل هناك جهات طلبت منكم وساطة لحل ملف “الحراك” ومن هي؟
*الزفزافي:
نعم طلبت منا جهات الوساطة مثل المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بل هناك من طلب فتح حوار معنا، مثل إلياس العماري، ولكن رفضنا رفضاً قاطعاً نحن لا نريد وساطة، لأن “الحراك” لا يحتاج إلى وساطة.


565

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الإصلاحات الدستورية والسياسية في مغرب التسعينات

إشاعة موقع لكم حول حركية وإعفاءات في صفوف المدراء ونواب .والوزير ينفي ذلك

سهرة فنية كبرى تنظمها جمعية أبناء زرياب للموسيقى الأندلسية والروحية بطنجة

في الذكرى الخمسين لرحيل بطل الريف محمد بن عبد الكريم الخطابي في رحاب الشعر المغربي والعربي

تاركسيت تعيش على وقع إرهاب مخزني لم تشهده منذ أيام الإستعمار...

المحكمة الادارية بالرباط تقضي بإلغاء قرار الاقتطاع من الأجور بعد تنفيذ الاضراب (النص الكامل للحكم)

"شعبيَ العزيز"... عبارة عهدين، وأسلوب ملكين

طنجة تتزين بالشموع وترد بقوة على عمدة طنجة: أمانديس ارحل

الأستاذ عبد اللطيف الشنتوف يميط اللثام عن واقع قضائي غير مرضي

مقتطف من الحوار الذي أجراه الموقع الالكتروني ( الأول ) مع ناصر الزفزافي

ورقة إخبارية حول الندوة الصحفية للسيد الوزير محمد الوفا

بيان استنكاري حول الصراع

تفخيخ الوطن بقلم الكاتب: محمد أكزناي

البحرين : أمسية سلام عالمية على طاولة رمضانية داخل كنيسة مسيحية

"العدل والإحسان" ومن طنجة تدعو الجميع إلى الحوار ثم الحوار ولا شيء غير الحوار

الرباط: مرافعة النيابة العامة تربك المتهمين في خلية «مجاهدي المغرب الإسلامي»

اليسار الديمقراطي يخلد "يوم الأرض" بطنجة

بعد الحوار مع الساكنة 400 مليار دفعة أولى لتنمية إقليم الحسيمة

مقتطف من الحوار الذي أجراه الموقع الالكتروني ( الأول ) مع ناصر الزفزافي





 
إعلانات طنجة بريس

قريبا وبأسواق المغرب ولأول مرة WI DRINKS

 
الأكثر قراءة

الحرب ضد احتلال الملك العمومي تدخل أسبوعها الثالث على التوالي


الاتحاد العام لمقاولات المغرب بطنجة يستضيف "الوسيط البنكي" محمد الغرفي


مديرية الأمن تدعو موظفيها وبشكل عاجل إلى اعتماد الصرامة لفرض هيبة الدولة


الدخول المدرسي بطنجة يمر بشكل عادي والولاية تتابع عن كتب

 
أخبار طنجة

الوالي محمد اليعقوبي، في زيارة مفاجئة لمستشفى محمد الخامس بطنجة زوال يومه الأربعاء.13 شتنبر


الحرب مستمرة ضد احتلال الملك العام نموذج اليوم من بني مكادة


لماذا توقفت أشغال المحطة الطرقية الجديدة (صور)

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

رجل خمسيني يعتدي على سيدة بحي البرواقة ويمنعها من الالتحاق بمسكنها


شرطي بطنجة يشكو قضاء الأسرة ويطالب بفتح تحقيق من المفتشية العامة


"الناظوريون" يعتزمون إغراق الديوان الملكي بالقصر العامر و المفتشة العام لوزارة العدل و الحريات، بالشكاوي

 
أخبار دولية

بابا الفاتيكان يتضامن مع مسلمي الروهينجا


بيان : مملكة البحرين تقطع علاقتها مع قطر

 
أخبار جهوية

الوالي محمداليعقوبي في لقاء تواصلي بالحسيمة من أجل تعزيز النمو الاقتصادي وإحداث فرص الشغل.


الأمن يوضح خبر "هجوم عصابة علىً مستشفى محمد السادس" بطنجة


إعلان : بخصوص طلبات دعم المشاريع الثقافية والفنية برسم سنة 2017

 
أخبار وطنية

العمال المنزليون .. أصبح لديهم حقوق


الأمن يطلق النار على عصابة هاجمت حفل زفاف


جلالة الملك يجري عملية جراحية ناجحة بباريس

 
أخبار رياضية

اتحاد طنجة يختتم مبارياته الإعدادية للموسم الجديد


إصابة 10 أشخاص بجروح بينهم 4 رجال أمن في أحداث شغب بين جماهير اتحاد سيدي قاسم و المغرب الفاسي

 
 شركة وصلة  شركة وصلة