طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         العثماني يصفع حامي الدين حول خرجاته الإعلامية الغير المسؤولة             أصيلة:عثور على ابنة قيادي محلي للعدل والإحسان الهاربة رفقة عشيقها             الحسيمة :معرض “تثمين المنتجات المجالية رافعة للتنمية المحلية”             شاطىء باقاسم يحصل على اللواء الأزرق وأمانديس تساهم في تحسين فضاءاته             وزير الثقافة والاتصال يطلع الوفد الصيني على المكتسبات الدستورية المرتبطة بالصحافة و النشر            
 
Banner
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

تفكيك شبكة إرهابية مكونة من 7 أشخاص بالمغرب


إيقاف شخص مسجل خطر بحي إيبريا بعد محاصرته من طرف المواطنين


حجز 3 بنادق صيد وحوالي 250 خرطوشة بميناء طنجة المتوسط


توقيف مواطن من إفريقيا جنوب الصحراء.متورط في الاتجار بالبشر بإسبانيا


تفكيك شبكة تنصب على الافارقة جنوب الصحراء ضمنهم فتاة


الشرطة القضائية توقف العصابة التي سطت على وكالة تحويل الأموال بطنجة

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

العثماني يصفع حامي الدين حول خرجاته الإعلامية الغير المسؤولة


أصيلة:عثور على ابنة قيادي محلي للعدل والإحسان الهاربة رفقة عشيقها


احمد الزفزافي يستصغر مسيرة اليسار المغربي ويطلب مسيرة ثانية يوم الأحد 15يوليوز من الجماعة السلفية

 
أحزاب ونقابات

انتخاب الدكتور عبد الحق بخات مدير جريدة طنجة عضوا في المجلس الوطني للصحافة


يونس مجاهد في لقاء المصالحة مع التنسيقية الوطنية للاعلام


النائب البرلماني مصطفى بايتيس مدير جزب الحمامة يشتكي لوزير العدل


تطوان :لقاء تواصلي لرئيس جماعة مرتيل مع الساكنة

 
منوعات

زوجة الروائي محمد عز الدين التازي في دمة الله


طنجة تستضيف معرض العروسمن 29 يونيو إلى 2 يوليوز


قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

بلاغ توضيحي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي


المترشحون لامتحانات الباكالوريا بلغ 40 ألفا و 770 شخصا بأكاديمية جهة طنجة – تطوان – الحسيمة


طنجة إعطاء انطلاقة تنزيل مشروع “دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


ماستر العقار والتنمية بكلية الحقوق بطنجة ينظم يوما دراسيا حول (التعمير بجهة طنجة تطوان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 ماي 2012 الساعة 04 : 08


ماستر العقار  والتنمية بكلية الحقوق بطنجة  ينظم يوما دراسيا حول

(التعمير بجهة طنجة تطوان ، الإشكالات القانونية  وتحديات الواقع ) 

 

 شهدت قاعة القصر البلدي بطنجة يوم الثلاثاء  20 مارس  2012  تنظيم يوم دراسي متميز حول موضوع  (التعمير بجهة طنجة تطوان ، الإشكالات القانونية  وتحديات الواقع ) وذلك في إطار الدورات  التدريبية التي ينظمها  ماستر العقار والتمية بكلية الحقوق بطنجة تحت إشراف دة/ سعيدة العثماني ، وقد اسهلت أشغال هذا اليوم بعرض شريط وثائقي مركب  يتناول عدة نماذج  كان في مقدمتها  مشروع مدينة شرافات، حيث تم تقديم مجموعة من المعطايات  بخصوص هذا المشروع الذي لا زال في طور الإنجاز،  والذي سيقام على مساحة 770 هكتارا،  كما سيوفر أزيد من 30 ألف مسكن من مختلف أنواع السكن . كما تمت الإشارة إلى انتهاء إنجاز الشطر الأول على مساحة 130 هكتارا، ثم تطرق إلى المشاكل التي يطرحها  المشروع الذي يقام جزء منه على أراضي السكان المتشبثين بأراضيهم ، وقد عبروا عن عدم معارضتهم للمشروع ، لكنهم يطالبون بالتعويض عن أراضيهم التي انتزعت منهم

..، وضم الشريط تصريحا للوزير نجيب بوليف يعد فيه بالاطلاع على الملف  للوقوف على مكامن الخلل  وإيجاد الحلول مع الهيئات المعنية ..

    ثم انتقل العرض للحديث عن تصميم التهيئة لمدينة تطوان /مارتيل الذي سجل عنه تخصيص مساحات واسعة للفيلات، وعدم مراعاة الواقع الاجتماعي للسكان. وهو التصميم الذي لم يعرف أي تغيير منذ 10 سنوات بسبب تعثر المسطرة القانونية مما حال دون المصادقة عليه، وضم الشريط تصريحا لأحد المسؤولين الذي ذكر أن موضوع التصميم لا زال يطرح عدة مشاكل بسبب تعدد المتدخلين واختلاف التوجهات، وقد اشار إلى تخصيص المجلس الجماعي بتطوان لميزانية من أجل إعداد التصميم  المديري. وإلى المشاكل التي يطرحها وادي المحنش ،  .. ثم انتقل الشريط لعرض صورالتشوه العمراني ، وغياب التجهيزات الأساسية والبناء العشوائي بأحياء طنجة. كما تم عرض نماذج من الصورالتي تعكس الاختلالات التي  يعاني منها قطاع التعمير  بمنطقة اكزناية ، بني مكادة ، القصر اكبير ..

   وفي مستهل هذا العرض  أشادت دة/ جميلة العماري بدور دة/ العثماني  والطلبة لما يتميزون به من طموح علمي، وحرص شديد على إنجاز بحوث ميدانية  وعلمية متخصصة. كما أشارت إلى التعقيدات التي تميز قطاع التعمير بسبب تضارب المصالح، وتدخل عنصرالملكية الخاصة ... كما أشارت إلى الغاية من تنظيم اليوم الدراسي الذي يرمي إلى الإحاطة  بكافة الاختلالات الموجودة في المجال .

 الأستاذة سعيدة العثماني اكدت من جهتها على لزوم توفير بنيات وآليات جديدة لخوض غمار العقار بطنجة ، ودعت إلى أن تكون الكلمة  للطلبة من خلال انفتاح الجامعة على الواقع،  ومشاركة الجميع في عرض آرائهم .. كما نوهت بالدور الذي يقوم به الطلبة ، ودعت إلى إعطاء الكلمة للطلبة والباحثين  في الميدان من أجل مواجهة أطراف أخرى خارج المؤسسة الجامعية..أما عن فكرة اختيار ماستر العقار والمعمار، فقد أشادت بالدور الفعال للأستاذة العماري، وذكرت أنه يجب أن يدرس العقاركسلوك داخل الجامعة ، كما أشارت إلى وجود فسحة أمل لتغيير العقليات وتطوير الترسانة القانونية .

 هذا وقد تناوب  الطلبة  على إلقاء العروض  التي توزعتها عدة محاور :

 ففي الجلسة الأولى التي كان موضوعها(الإيطارالقانوني للتعمير، وإشكالات الممارسة، تم تقديم  أربعة عروض على التوالي  :

 قراءة في القوانين والأنظمة الجاري بها العمل في ميدان التعمير(ط/ عادل المعروفي ) ، السكن العشوائي في منطقة بني مكادة بين الواقع والقانون (ط/ يوسف بوعصاب) ، الزحف العمراني نحو المحميات الغابوية - غابة مديونة نموذجا- (ط ة/ نجاة شبابو) ، إشكالية التعمير في مدينة القصر الكبير (ط/ رض بخدة) وقد أطر هذه العروض خلال الجلسة الأولى كل من ( ط/ محسن مرتضى،  وعبد الإله المالكي  الحلايبي ).

   فحول الإيطار القانوني للتعمير سجل الطالب عادل المعروفي وجود ترسانة قانونية أصبحت بعض فصولها متجاوزة بسبب تعدد المتدخلين،.. ووجود إكراهات متعددة في الوقت الذي يتزايد الزحف العمراني ... وأشار العارض إلى أن قراءة القوانين الجاري بها العمل في مجال التعمير تفضي إلى  استنتاج مجموعة من الخلاصات منها (اعتبار التعمير رهانا أساسيا ودعامة للتنمية ، ، مما يفرض  تصحيح التوجهات فيما يخص منح الرخص، ومراعاة الشروط ومعاييرالجمالية .. محدودية التشريعات في ظل التحولات الجارية ... صعوبة التغلب على المشاكل بسبب جمود القوانين... تداخل القوانين المختصة بالتعمير .. تشتت النصوص القانونية ..سوء استيعاب النصوص التطبيقية ..تعدد المتدخلين والجهات المكلفة بالتنسيق، غياب رؤية واضحة ...سوء تنظيم مجال التعمير وغياب التشاور ...توسع التكتلات العمرانية في غياب البنيات التحتية ..انتشار السكن غيراللائق ..وجود اختلالات كثيرة في البنيات، وقد استدل بمدينة أصيلة، فرغم دورها التاريخي والإشعاعي، لا زالت تعاني من انتشارأحياء دور الصفيح ، والبناء العشوائي)

  أما بخصوص موضوع السكن العشوائي في بني مكادة، فقد تناول الطالب يوسف بوعصاب التحولات العمرانية التي شهدتها المقاطعة منذ سنة 2002 على مساحة 16 كيلمترا /2  تمثل 12.30 %من  مساحة طنجة. وهي تشهد أكبر كثافة سكانية على صعيد منطقة طنجة .  ثم تحدث عن الوضعية العقارية لأراضي المقاطعة، والمكونة من أراضي سلالية ، وأوقاف وأراضي خاصة ، ومخزنية (وهي في معظمها غير محفظة ) ما جعل المقاطعة  تعرف أكبر نسبة في انشار السكن العشوائي 84% .  الأمر الذي يفسرالحجم المرتفع للمشاكل الاجتماعية التي تعاني منها المنطقة (الجريمة، غياب الإنارة العمومية ، الفوضى، غياب المرافق، غياب المساحات الخضراء ..) وانتهى إلى تقديم خلاصات ( بدء الإصلاح انطلاقا من تجديد قوانين التعمير، ومنع البناء العشوائي ...تفعيل دورالرقابة ومتابعة المجزئين  السريين .. إشراك المجتمع المدني .. تأطير العنصر البشري وإدماجه في التنمية ..)

  وكان العرض الثالث من تقديم الطالبة نجاة اشبابو ، تناول موضوع  (الزحف  العمراني  بغابة الجبل الكبير) حيث تطرقت إلى الإكراهات التي يعرفها تنظيم المجال بسبب النمو الديمغرافي، والزحف العمراني ، وافتقار المدن إلى مخططات عمرانية واضحة،  علما أن التوسع يكون على حساب المجال الإخضر بسبب ضعف الآليات القانونية المكلفة بحماية البيئة، وعدم تفعيل النصوص القانونية الخاصة بحماية البيئة بدليل انتشارالمباني وسط المحميات الطبيعية، ووجود مباني عشوائية ..  كما تحدثت عن إشكاليةالزحف العمراني في علاقتها بتعدد المتدخلين، وغياب الانسجام بين تلك الأطراف، وتعدد المساطر القانونية، والتعقيدات الإدارية، وعدم الترخيص بالتجزئات  الخاصة بالسكن المستقل..، وعدم احترام تصميم التهيئة، واستدلت بمشروع استثماري في غابة مديونة، حيث لم تحترم المساحة المخصصة للبناء والمحددة في 7%. ثم أيضا إطلاق العنان للرخص المقدمة في إطار لجنة الاستثناءات ..

 .. أما بالنسبة للعرض الرابع المقدم من طرف الطالب رضا بنخدة ، فقد تناول موضوع  إشكالية التعمير  في مدينة القصر الكبير،  وقد ركز على أسباب البناء العشوائي مشخصة في (  التجزيئ السري الذي يعتمد على إقناع المواطنين باقتناء البقع الغير مجهزة . ضم الأراضي المستهدفة إلى المدار الحضري .. انعدام مخطط  حضاري للتنمية .. غياب إطار قانوني  يحدد الاختصاصات بالنسبة لكل المتدخلين ... الانتخابات .. عجز السلطات عن التدخل .. غياب المراقبة في هذا المجال ..الهجرة القروية ، لأن المدينة محاطة بكثير من الجماعات  القروية المتأثرة بحملات محاربة زراعة القنب الهندي،  وهو ما يؤدي  في النهاية إلى نقل النمط القروي إلى المدن .. تواطؤ الجهات المسؤولة ..)  وقد اقترح بعض الحلول منها(  تدخل السلطات بالهدم ..التدخل في الوقت المناسب قبل فوات الأوان .. تكوين لجنة إدارية مختلطة للتتبع  وتسوية وضعية البناء ..إيجاد حل للمشاكل المترتبة عن هدم المباني .. تجاوز العائق القانوني عن طرق إخراج  مدونة التعمير .. تأهيل هذه المناطق من خلال توفير الخدمات .. التدخل الاستباقي ..)

 

هذا وقد خصصت الجلسة الثانية لتقديم عروض إضافية توزعتها ثلاثة محاور: التعمير  بمنطقة اكزناية بين القاعدة والاستثناء(ط/ سمية الشيخ  علي)، وإكراهات  تفعيل تصميم التهيئة  بمدينة تطوان ( ط/ زكرياء الغلبزوري ) ،  تحليل البنية المعمارية  لمدينة الشرافات الجديدة من خلال التصميم  الأولي والنهائي (ط/ حسن المرابط ) . وقد أشرف على تأطير الجلسة كل من الطالبين ( فيصل بنجلون ، ويونس بنعلي..)

 

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين

 


5326

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



زينب الرابطي: دبلوم الماستر في القانون الخاص بميزة حسن

من العيون الساقية الحمرا إلى وزير التربية الوطنية

ماستر العقار والتنمية بكلية الحقوق بطنجة ينظم يوما دراسيا حول (التعمير بجهة طنجة تطوان

هل التوظيف المباشر مسموح به في القنيطرة يا ميستر بين ؟

لجنة التنسيق الجهوي للممرضين وخريجي وطلبة معاهد تأهيل الأطر في الميدان الصحي جهة طنجة تطوان

المعطلون يلقون بتابوت بنكيران على البحر والأمن يعنف من جديد

نادي تطاون أسمير لفنون الزجل (سنة من العطاء وتجديد المكتب)

قرار المحكمة بتوظيف أطر محضر 20 يوليوز خطة بنكيران لقلب الطاولة على شباط

تعرف على زوج الشريفة لالة سكينة الفيلالي كريمة صاحبة السمو الملكي الأميرة لالة مريم

كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة و مرصد حماية البيئة والمأثر التاريخية بطنجة يوق

ماستر العقار والتنمية بكلية الحقوق بطنجة ينظم يوما دراسيا حول (التعمير بجهة طنجة تطوان

الاحساس ب" الحكرة" يؤجج الغليان الشعبي لدى ساكنة تارجيست

عمر فرج:الإطاحة بستة مديرين “كبار” ورفض التمديد للآخرين





 
إعلانات طنجة بريس

افتتاح وكالة أمانديس التجارية بحي طنجة البالية

 
LES VOEUX التهاني لجلالة الملك
 
الأكثر قراءة

قانون جديد يعفي الشركات المصنعة بالمغرب من الضريبة


Tanger signature de partenariat: CGEM TTA et BPTT


بيان بخصوص انبعاثات الدخان و الروائح المنبعثة من المطرح العمومي بمغوغة


الضرائب تشن حملة تعرضات ضد عدم أداء "لافينييت" برسم2018

 
أخبار طنجة

شاطىء باقاسم يحصل على اللواء الأزرق وأمانديس تساهم في تحسين فضاءاته


نزهة الوافي :“المغرب قام بوضع برنامج إصلاح طموح لتحديث قطاع معالجة النفايات بشكل عام”


لائحة "قُيـاد" مقاطعة السواني الجدد


الوالي اليعقوبي يقدم رجال السلطة الترابية الذين تم تعيينهم بتراب عمالةطنجة

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

البحث عن المجرمين في أوروبا من طرف اليوروبول


استغلال المال العام تهمة تلاحق زعيم كتالونيا السابق

 
أخبار جهوية

الحسيمة :معرض “تثمين المنتجات المجالية رافعة للتنمية المحلية”


أخيرا .. المدعو " لحمق " بقبضة امن تطوان


المؤسسة الأمنية بتطوان وبعمالة المضيق الفنيدق نمودج التميز والإجتهاد في ترسيخ الأمن والمصالحة مع المواطن

 
أخبار وطنية

وزير الثقافة والاتصال يطلع الوفد الصيني على المكتسبات الدستورية المرتبطة بالصحافة و النشر


عاجل وزير الداخلية يمدد لعدد من الولاة والعمال للمرة الرابعة


اجتماع رفيع بالرباط حول التدابير الوقائية المتعلقة بعيد الأضحى

 
أخبار رياضية

مهرجان طنجة الكبرى الدولي الخامس للميني باسكيط حقق العلامة الكاملة بعدما اختتم في جو حماسي كبيير


جلالة الملك يجري اتصالا هاتفيا مع الناخب الوطني وعميد المنتخب الوطني لكرة القدم

 
 شركة وصلة  شركة وصلة