طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي / مدير النشر عبد الحق بخات         المدعو " الكربوز " المطلوب للعدالة يقع في قبضة أمن القصر الكبير             الدرك الملكي يعتقل عنصرين من القوات المساعدة بمنطقة الجبهة             طنجة:تفكيك شبكة يتزعمها سينغالي تختلس أرصدة زبناء الأبناك بالخارج             تفكيك شبكة يتزعمها سينغالي تختلس أرصدة زبناء الأبناك بالخارج             طنجة:ايقاف شخصين بحوزتهما 148قرص مخدر من طرف طاقم الحملات للدائرة الرابعة            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

المدعو " الكربوز " المطلوب للعدالة يقع في قبضة أمن القصر الكبير


طنجة:تفكيك شبكة يتزعمها سينغالي تختلس أرصدة زبناء الأبناك بالخارج


تفكيك شبكة يتزعمها سينغالي تختلس أرصدة زبناء الأبناك بالخارج


طنجة:ايقاف شخصين بحوزتهما 148قرص مخدر من طرف طاقم الحملات للدائرة الرابعة


فرقة الأبحاث القضائية تضرب بقوة وتسقط افراد شبكة جيمائي المعتقل


تطوان :ايقاف شابين بحي بوعنان وبحوزتهم 222 قنينة وبندقية صيد و خمر و 31 أنبوب من مخدر اللصاق

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الحموشي : لن أتساهل مع أي كان يهين أو يهدد العناصر الأمنية


الداخلية تغلق الصنابير في وجه رؤساء الجماعات


نجلة بنكيران تهاجم المدافعين عن "يتيم" وتؤكد ..هاد السيد خان العهد ولو تحدثت زوجته لكشفت كل المستور

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

بــــلاغ رقم15 لهيئة المحامين بتطوان


بيان لتنسيقية ميناء طنجة المتوسطي والصراع مع مدير العلاقات الإجتمـــاعية لشركة APM Terminals Tanger


انتخاب رئيس المجلس الوطني للصحافة يوم الجمعة 5 أكتوبر 2018.


الجامعة الوطنية للتعليم - التوجه الديمقراطي تدعو إلى مسيرة احتجاجية وطنية ممركزة بالرباط الأحد 7 أكتوبر 2018 العاشرة صباحا

 
منوعات

انتخاب محمد الرضاوي أمينا عاما للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان


أحدات مناخية عادية بالمغرب أم نتيجة للتغيرات المناخية ؟


الأبواب المفتوحة للأمن الوطني بمراكش من26إلى30 شتنبر

 
أخبار التربية والتعليم

أمـانـديس طنجــة توزع محافظ وأدوات مدرسية لفائدة 1000 طفلة وطفل بإقليم طنجة


العناية الملكية بأسرة التعليم


عيوش أدخل المغاربة في دوامة الصراعات حول مقررات التعليم

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حكومة انتخابات 7 أكتوبر .. نهاية حزينة لأكبر حزبين في تاريخ المغرب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يناير 2017 الساعة 34 : 21


حكومة انتخابات 7 أكتوبر: نهاية حزينة لأكبر حزبين في تاريخ المغرب

الاستقلال والاتحاد الاشتراكي

 

حمل تشكيل الحكومة المغربية الجديدة المنبثقة عن الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 7 أكتوبر 2016 نهاية حزينة لأكبر حزبين في تاريخ المغرب، وهما حزب الاستقلال وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، حيث لا يتزعما لا الحكومة ولا المعارضة.

وحصل حزب الاستقلال في الانتخابات التشريعية السابقة على المركز الثالث، وتقدمت عليه أحزاب حديثة وهما العدالة والتنمية وحزب الأصالة والمعاصرة، بينما تراجع حزب الاتحاد الاشتراكي الى المركز السادس، وهي من أسوأ المراتب في تاريخه السياسي.

وترتب عن هذا التصنيف فقدان الحزبين لأي مبادرة سياسية في الحكومة أو المعارضة. فمن جهة، لا يمكنهما تشكيل الحكومة لأنهما لم يتصدرا المركز الأول، ومن جهة أخرى لا يمكنهما تشكيل المعارضة لأنهما لم يحتلا المركز الثاني الذي عاد الى الأصالة والمعاصرة.

وراهن الحزبان على الانضمام الى حكومة بزعامة عبد الإله ابن كيران، رغم الاتهامات التي كانا يوجهانها الى الحزب في أكثر من مناسبة وأغلبها بنشره ثقافة الظلام والإخوان المسلمين في المغرب، وهذه من أكبر المفارقات والتناقضات التي سقط فيها الحزبان سياسيا أمام الرأي العام.

وحاول حزب الاستقلال استعادة المجد الحكومي، وأعلن مشاركته في الحكومة، لكن تصريحات الأمين العام للحزب حميد شباط منذ ثلاثة أسابيع حول قضايا حساسة ومنها موريتانيا وإيكس ليبان ووضعية سبتة ومليلية ولكويرة جرّت عليه غضب الدولة المغربية. وتفاقم الوضع بالموقف غير المفهوم الذي اتخذه من يطلق عليهم “أعضاء القيادة التاريخية” الذين بانتقاداتهم العنيفة وغير الدبلوماسية ضد الأمين العام شباط وكأنهم تخوا عن جزء من تراثها أو لم تحسنوا الدفاع عنه بذكاء. وكان رد فعل النشطاء السياسيين قاسيا في الفايسبوك، ففجأة اكتسب شباط الذي كان يوصف بالشعبوي شعبية سياسية ومصداقية، بينما تعرض سياسي مخضرم من طينة امحمد بوستة لانتقادات قوية.

وتبقى حالة الاتحاد الاشتراكي أغرب من الاستقلال، فعلى الأقل هذا الأخير يلتقي مع العدالة والتنمية في مواقف فكرية ومرجعيات ومنها الإسلام، ولهذا فمشاركته في الحكومة لا تدعو الى الاستغراب. فقد نشرت الصحافة أن الاتحاد الاشتراكي ترك أمر دخوله الى الحكومة بيد عزيز أخنوش الأمين العام لحزب الأحرار، ولم يصدر أي تكذيب في هذا الصدد. كما أن إدريس لشكر وعلى صفحات جريدة “أخبار اليوم” قال أن ابن كيران لم يليه اهتماما رغم تأكيد استعداده (لشكر) على دخول الحكومة. وفكريا، يبقى من الصعب قبول مشاركة الاتحاد الاشتراكي مع حزب وصفه في حملته الانتخابية ومداخلاته البرلمانية ب “الظلامي”، وانتقد حزب التقدم والاشتراكية لمشاركته في الحكومة السابقة مع حزب “ظلامي”. كما أن الاتحاد الاشتراكي لا يتوفر على رقم مهم من البرلمانيين لكي يفرض تصورا مغايرا لتصورات العدالة والتنمية.

لقد شكل حزب الاستقلال وحزب والاتحاد الوطني للقوات الشعبية ولاحقا الاتحاد الاشتراكي مدرسة سياسية هامة، فهي وريثة مبادئ الحركة الوطنية، كما أنها منحت المغرب عشرات الآلاف من الأطر في مختلف الحقول المعرفية والعملية والمناضلين وكذلك الشهداء، كما تزعما الحكومة المغربية سواء في عهد التناوب أو في عهد عباس الفاسي.

ويوجد الحزبان أمام مفترق الطرق، فحزب الاستقلال مقبل على مؤتمر عام لاختيار أمين عام جديد قد يكون عبد الواحد الفاسي، ابن الزعيم التاريخي علال الفاسي. وسيواجه الفاسي، في حالة اختياره، تحديات كبرى، هيكلة الحزب سياسيا وفكريا لتزعم المغرب المحافظ الذي يسيطر عليه نسبيا حزب العدالة والتنمية، أو فقط السقوط في أيد “العائلات التاريخية” التي أصبحت تبحث عن الموقع الوزاري.

وبدوره يواجه الاتحاد الاشتراكي تحديات، فرغم مغادرة أطر ومناضلين للحزب وتعرضه لهزيمة قاسية، لا يبدو في الأفق عزم القيادة الحالية عقد مؤتمر استثنائي يجدد هياكله ويقدم مشروعا سياسيا وفكريا جديدا، علما أن مهمته قد تكون سهلة  مقارنة مع حزب الاستقلال. فهذا الأخير، يوجد على يمينه حزب قوي وهو العدالة والتنمية، بينما توجد على يسار الاتحاد الاشتراكي حركات يسارية مشتتة.

في غضون ذلك، حملت انتخابات 7 أكتوبر والحكومة المترتبة عنها نهاية حزينة لأكبر حزبين في تاريخ المغرب، حزب الاستقلال وحزب الاتحاد الاشتراكي. فهي نهاية سيطرة يمين ويسار منبثقين عن الحركة الوطنية. وسيبقى السؤال: هل سيستعيد الحزبان إشعاعهما أم سيستمران في العيش على أمجاد  الماضي بينما في الواقع الحالي يقومان بدور الكومبارس في السياسة المغربية أمام وافدين جدد؟

alifpost


1000

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



انضباط داخلي... وتوقعات بفوزه بما لا يقلّ عن 60 مقعدًا برلمانيًا الائتلاف الحاكم في المغرب ليس قلقًا

عباس الفاسي: مستعدون للتحالف مع حزب العدالة والتنمية

بلاغ الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية - فرع الشمال -

لماذا فشلت الليبرالية العربيَّة؟

الملك محمد السادس يعين ياسر الزناكي مستشارا له

بنكيران مرغم للتنازل على حقائب وزارية لحزب الإستقلال والحركة الشعبية

القيادي الاستقلالي عبد الله البقالي، يطلب من مزوار كشف عن الفساد الذي اتهم به علال الفاسي

المغرب الرقمي 2013: الحالة المدنية تتحول إلى الحالة المدنية الالكترونية

المغرب يدعو أسطول الصيد الأوروبي إلى مغادرة مياهه الإقليمية فورا

حزب الاستقلال يجتمع اليوم للحسم في البقاء أو الخروج من الحكومة

انضباط داخلي... وتوقعات بفوزه بما لا يقلّ عن 60 مقعدًا برلمانيًا الائتلاف الحاكم في المغرب ليس قلقًا

حزب العدالة والتنمية يفرض نفسه بقوة بعاصمة الشمال

حزب الطليعة يعلن عدم مصداقية نسبة المشاركة المعلن عنها رسميا في 45 %ويعتبر انتخابات 25 نونبر باطلة،

شباب الثورة الصحراوية 'يطالب' برحيل رئيس البوليساريو

عبد الإله بنكيران, رئيس الحكومة: البرنامج الحكومي تعاقد سياسي وأخلاقي يقوم على مواصلة الوفاء بالتزام

محمد يتيم : المنظمة النقابية يجب أن تكون شريكا في التنمية وتدبير الشأن العام

هل يكررحكام الجزائر سيناريو 1991 في حالة فوز الإسلاميين بالحكم

رئيس «العدالة والتنمية» الجزائري يحذر من اضطرابات إذا زورت الانتخابات

أنباء عن صفقة بين موسكو دمشق تلوح في الأفق : استبدال الأسد بموالين جدد لروسيا

الملك والرئيس التونسي يجددان الدعوة لإقامة منطقة التبادل الحر العربية المتوسطية





 
أقلام كاشفة

الدرك الملكي يعتقل عنصرين من القوات المساعدة بمنطقة الجبهة


صحافيو "الأصالة والمعاصرة" يلجؤون للقضاء ضد بنشماس


كشف تفاصيل التحقيق وأسماء أعضاء الشبكة الإجرامية المفككة ضمنها عنصرين أمنيين مؤخرا وعلاقتها بـ”داعش”

 
الأكثر قراءة

الصخيرات تمارة :غلاء فواتير الماء و الكهرباء يحرك هذه الهيئة الحقوقية …


بلاغ للمديرية العامة للضرائب .. إلغاء الذعائر والغرامات والزيادات وصوائر التحصيل


الشركة المكلفة ببناء و تشييد الملعب الكبير منخرطة في إنجازه وفق التصوروالهندسة الجديدة


طرد الصحفيين العاملين بموقع حزب البام بدون سند قانوني

 
أخبار طنجة

الداخلية تلزم مقاطعات طنجة بإعداد "تقارير مفصلة" عن صرف الميزانيات


وضع الحجر الأساسي بطنجة لمصنع المجموعة اليابانية "جتيكت كوربورايشن" المتخصصة في صناعة السيارات


المجموعة العالمية هواوي تعتزم إنشاء مركز لوجسيتيك إقليمي في ميناء طنجة المتوسط


طنجة:انطلاق الموسم الإجتماعي والإقتصادي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

جلالة الملك يدعو البرلمانيين إلى المساهمة الفعالة في دينامية الإصلاح التي تعرفها المملكة


المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية ومعاناة الحجاج المغاربة


ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع

 
أخبار دولية

خاشقجي تم التحقيق معه داخل القنصلية تحت التعذيب وتم تصويره بفيديو ثم قتل


السلطات الجزائرية توقف الإعلامية جوهرة لكحل لهذا السبب

 
أخبار الجهات

عامل الحسيمة يوجه تحذيرا شديد اللجهة لـ"معرقلي" الاستثمار بالاقليم


المجلس الجماعي لمدينة المضيق يصادق على مجموعة من اتفاقيات الشراكة والتعاون


مدينة مارتيل تعيش وضعا اقتصاديا واجتماعيا خطيرا

 
أخبار وطنية

وزارة الداخلية تستعد لحركة تنقيلات جديدة بهدف تشبيب الإدارة الترابية


زلزال أمني يهز الشمال الشرقي في انتظار تعميمه في كل ولايات الأمن


النفوذ و الريع ثنائية تقويض مجهودات الدولة ، تزنيت نموذجا

 
أخبار رياضية

اتــحــاد طــنــجــة يقدم مستشهره الجديد STG TELECOM


احمد العجلاني مدربا لاتحاد طنجة بين مؤيد ورافض

 
 شركة وصلة  شركة وصلة