طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         مرة اخرى العنف يفسد الرياضة فريق اتحاد شفشاون يتعرض لاعتداءات             هذا الخبر موجه لغير المسلمين...             تحويل المراكز الجهوية للاستثمار إلى مؤسسات عمومية             تعيينات ملكية جديدة في المجلس الوزاري             الملك يستقبل رئيس الحكومة ووزيري الداخلية والاقتصاد والمالية            
 
logo direct pub
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

حجز 53 كيلوغرام من الشيرا بميناء طنجة المتوسط


المديرية العامة للأمن الوطني .. تعرض قاصر بإمزورن للاغتصاب خبر زائف


الفرقة الوطنية تباشر تحقيقاتها على إحدى معاهد تدريب الحراس الخاصين


ضبط 53 كيلوغرام حشيش على شكل صفائح بالميناء المتوسطي


سقوط جماعي لعصابة ترويج المخدرات بالحزام الغابوي


غابة بوبانة .. اعتقال عصابة وهم يحفرون بحثا عن الكنز

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

هذا الخبر موجه لغير المسلمين...


بمناسبة إهانة ذ/ الهيني من طرف ذ/ عبد الصمد الادريسي محام بهيئة مكناس


حديث الأسبوع : دوخة الانفصال

 
أحزاب ونقابات

العدل والإحسان بطنجة .. محاكمة ذ بنمسعود هو استهداف للجماعة


التحاق جماعي للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بمركزية UMT


انتخاب نضال بنعلي كاتبا لفرع حزب التقدم والإشتراكية بأصيلة


حوار مع محمد أولحاج كاتب فرع النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بطنجة أصيلة

 
منوعات

تطوان تحتضن الملتقى الدولي الأول للنحت


بلاغ المكتب التنفيذي لبيت الصحافة بطنجة


الملتقى أصيلة الوطني 11 للمديح والسماع والقصيدة الروحية

 
أخبار التربية والتعليم

ذ. محمد عواج يُوشح بالوسام الأكاديمي الفرنسي


توضيحات وزارة التربية الوطنية بخصوص لقاء المجلس الأعلى للتربية والتكوين


المغرب يعزز تعاونه مع الاتحاد الأوروبي في مجال البحث والابتكار بانضمامه لمشروع

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


حكومة انتخابات 7 أكتوبر .. نهاية حزينة لأكبر حزبين في تاريخ المغرب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يناير 2017 الساعة 34 : 21


حكومة انتخابات 7 أكتوبر: نهاية حزينة لأكبر حزبين في تاريخ المغرب

الاستقلال والاتحاد الاشتراكي

 

حمل تشكيل الحكومة المغربية الجديدة المنبثقة عن الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 7 أكتوبر 2016 نهاية حزينة لأكبر حزبين في تاريخ المغرب، وهما حزب الاستقلال وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، حيث لا يتزعما لا الحكومة ولا المعارضة.

وحصل حزب الاستقلال في الانتخابات التشريعية السابقة على المركز الثالث، وتقدمت عليه أحزاب حديثة وهما العدالة والتنمية وحزب الأصالة والمعاصرة، بينما تراجع حزب الاتحاد الاشتراكي الى المركز السادس، وهي من أسوأ المراتب في تاريخه السياسي.

وترتب عن هذا التصنيف فقدان الحزبين لأي مبادرة سياسية في الحكومة أو المعارضة. فمن جهة، لا يمكنهما تشكيل الحكومة لأنهما لم يتصدرا المركز الأول، ومن جهة أخرى لا يمكنهما تشكيل المعارضة لأنهما لم يحتلا المركز الثاني الذي عاد الى الأصالة والمعاصرة.

وراهن الحزبان على الانضمام الى حكومة بزعامة عبد الإله ابن كيران، رغم الاتهامات التي كانا يوجهانها الى الحزب في أكثر من مناسبة وأغلبها بنشره ثقافة الظلام والإخوان المسلمين في المغرب، وهذه من أكبر المفارقات والتناقضات التي سقط فيها الحزبان سياسيا أمام الرأي العام.

وحاول حزب الاستقلال استعادة المجد الحكومي، وأعلن مشاركته في الحكومة، لكن تصريحات الأمين العام للحزب حميد شباط منذ ثلاثة أسابيع حول قضايا حساسة ومنها موريتانيا وإيكس ليبان ووضعية سبتة ومليلية ولكويرة جرّت عليه غضب الدولة المغربية. وتفاقم الوضع بالموقف غير المفهوم الذي اتخذه من يطلق عليهم “أعضاء القيادة التاريخية” الذين بانتقاداتهم العنيفة وغير الدبلوماسية ضد الأمين العام شباط وكأنهم تخوا عن جزء من تراثها أو لم تحسنوا الدفاع عنه بذكاء. وكان رد فعل النشطاء السياسيين قاسيا في الفايسبوك، ففجأة اكتسب شباط الذي كان يوصف بالشعبوي شعبية سياسية ومصداقية، بينما تعرض سياسي مخضرم من طينة امحمد بوستة لانتقادات قوية.

وتبقى حالة الاتحاد الاشتراكي أغرب من الاستقلال، فعلى الأقل هذا الأخير يلتقي مع العدالة والتنمية في مواقف فكرية ومرجعيات ومنها الإسلام، ولهذا فمشاركته في الحكومة لا تدعو الى الاستغراب. فقد نشرت الصحافة أن الاتحاد الاشتراكي ترك أمر دخوله الى الحكومة بيد عزيز أخنوش الأمين العام لحزب الأحرار، ولم يصدر أي تكذيب في هذا الصدد. كما أن إدريس لشكر وعلى صفحات جريدة “أخبار اليوم” قال أن ابن كيران لم يليه اهتماما رغم تأكيد استعداده (لشكر) على دخول الحكومة. وفكريا، يبقى من الصعب قبول مشاركة الاتحاد الاشتراكي مع حزب وصفه في حملته الانتخابية ومداخلاته البرلمانية ب “الظلامي”، وانتقد حزب التقدم والاشتراكية لمشاركته في الحكومة السابقة مع حزب “ظلامي”. كما أن الاتحاد الاشتراكي لا يتوفر على رقم مهم من البرلمانيين لكي يفرض تصورا مغايرا لتصورات العدالة والتنمية.

لقد شكل حزب الاستقلال وحزب والاتحاد الوطني للقوات الشعبية ولاحقا الاتحاد الاشتراكي مدرسة سياسية هامة، فهي وريثة مبادئ الحركة الوطنية، كما أنها منحت المغرب عشرات الآلاف من الأطر في مختلف الحقول المعرفية والعملية والمناضلين وكذلك الشهداء، كما تزعما الحكومة المغربية سواء في عهد التناوب أو في عهد عباس الفاسي.

ويوجد الحزبان أمام مفترق الطرق، فحزب الاستقلال مقبل على مؤتمر عام لاختيار أمين عام جديد قد يكون عبد الواحد الفاسي، ابن الزعيم التاريخي علال الفاسي. وسيواجه الفاسي، في حالة اختياره، تحديات كبرى، هيكلة الحزب سياسيا وفكريا لتزعم المغرب المحافظ الذي يسيطر عليه نسبيا حزب العدالة والتنمية، أو فقط السقوط في أيد “العائلات التاريخية” التي أصبحت تبحث عن الموقع الوزاري.

وبدوره يواجه الاتحاد الاشتراكي تحديات، فرغم مغادرة أطر ومناضلين للحزب وتعرضه لهزيمة قاسية، لا يبدو في الأفق عزم القيادة الحالية عقد مؤتمر استثنائي يجدد هياكله ويقدم مشروعا سياسيا وفكريا جديدا، علما أن مهمته قد تكون سهلة  مقارنة مع حزب الاستقلال. فهذا الأخير، يوجد على يمينه حزب قوي وهو العدالة والتنمية، بينما توجد على يسار الاتحاد الاشتراكي حركات يسارية مشتتة.

في غضون ذلك، حملت انتخابات 7 أكتوبر والحكومة المترتبة عنها نهاية حزينة لأكبر حزبين في تاريخ المغرب، حزب الاستقلال وحزب الاتحاد الاشتراكي. فهي نهاية سيطرة يمين ويسار منبثقين عن الحركة الوطنية. وسيبقى السؤال: هل سيستعيد الحزبان إشعاعهما أم سيستمران في العيش على أمجاد  الماضي بينما في الواقع الحالي يقومان بدور الكومبارس في السياسة المغربية أمام وافدين جدد؟

alifpost


746

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



انضباط داخلي... وتوقعات بفوزه بما لا يقلّ عن 60 مقعدًا برلمانيًا الائتلاف الحاكم في المغرب ليس قلقًا

عباس الفاسي: مستعدون للتحالف مع حزب العدالة والتنمية

بلاغ الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية - فرع الشمال -

لماذا فشلت الليبرالية العربيَّة؟

الملك محمد السادس يعين ياسر الزناكي مستشارا له

بنكيران مرغم للتنازل على حقائب وزارية لحزب الإستقلال والحركة الشعبية

القيادي الاستقلالي عبد الله البقالي، يطلب من مزوار كشف عن الفساد الذي اتهم به علال الفاسي

المغرب الرقمي 2013: الحالة المدنية تتحول إلى الحالة المدنية الالكترونية

المغرب يدعو أسطول الصيد الأوروبي إلى مغادرة مياهه الإقليمية فورا

حزب الاستقلال يجتمع اليوم للحسم في البقاء أو الخروج من الحكومة

انضباط داخلي... وتوقعات بفوزه بما لا يقلّ عن 60 مقعدًا برلمانيًا الائتلاف الحاكم في المغرب ليس قلقًا

حزب العدالة والتنمية يفرض نفسه بقوة بعاصمة الشمال

حزب الطليعة يعلن عدم مصداقية نسبة المشاركة المعلن عنها رسميا في 45 %ويعتبر انتخابات 25 نونبر باطلة،

شباب الثورة الصحراوية 'يطالب' برحيل رئيس البوليساريو

عبد الإله بنكيران, رئيس الحكومة: البرنامج الحكومي تعاقد سياسي وأخلاقي يقوم على مواصلة الوفاء بالتزام

محمد يتيم : المنظمة النقابية يجب أن تكون شريكا في التنمية وتدبير الشأن العام

هل يكررحكام الجزائر سيناريو 1991 في حالة فوز الإسلاميين بالحكم

رئيس «العدالة والتنمية» الجزائري يحذر من اضطرابات إذا زورت الانتخابات

أنباء عن صفقة بين موسكو دمشق تلوح في الأفق : استبدال الأسد بموالين جدد لروسيا

الملك والرئيس التونسي يجددان الدعوة لإقامة منطقة التبادل الحر العربية المتوسطية





 
إعلانات طنجة بريس

أدباء وكتاب من العالم في احتفالية الذكرى الرابعة لافتتاح بيت الصحافة


إعلان هام لزبناء أمانديس بجهة طنجة تطوان

 
الأكثر قراءة

تعيينات ملكية جديدة في المجلس الوزاري


الملك يستقبل رئيس الحكومة ووزيري الداخلية والاقتصاد والمالية


برقية تعزية من جلالة الملك إلى الرئيس الجزائري


الزفزافي... الكلمة الأخيرة للمتهم

 
أخبار طنجة

افتتاح مقر المنطقة الأمنية بالميناء المتوسطي .. صور


افتتاح مقر المنطقة الأمنية بالميناء المتوسطي


طنجة تستعد لاحتضان الدورة الخامسة لمعرض المناولة لقطاع السيارات


شركة Hands Corporation الكورية تشرع في تنفيذ مشروعها العالمي بطنجة

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

ما هو الجانب المغيب في سقوط الطائرة الجزائرية ؟


جلالة الملك يستأنف انشطته بلقاء الرئيس الفرنسي

 
أخبار جهوية

القضاء يعتبر المحامي البوشتاوي هاربا ويرفع عقوبته إلى عامين


عامل اقليم المضيق الفنيدق يواصل تحركاته الميدانية على تحريرالمدينة من الباعة الجائلين.


مصرع ستة مهاجرين سريين نواحي طنجة

 
أخبار وطنية

تحويل المراكز الجهوية للاستثمار إلى مؤسسات عمومية


حكيم المراكشي وصلاح الدين مزوار يتنافسان على قيادة الاتحاد العام لمقاولات المغرب


حادث تحطم الطائرة يشهد على “التواطؤ المؤكد” للجزائر مع انفصاليي “البوليساريو”

 
أخبار رياضية

مرة اخرى العنف يفسد الرياضة فريق اتحاد شفشاون يتعرض لاعتداءات


إغلاق كل من ملعب طنجة وملعب أكادير لإخضاعهما لبعض الإصلاحات تحسبا لزيارة الفيفا

 
 شركة وصلة  شركة وصلة