طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         قمة الجرأة .. يقوم بتفحيط سيارة أودي وهو مبحوث عنه بتهمة السرقة             الحرب ضد احتلال الملك العمومي تدخل أسبوعها الثالث على التوالي             الاتحاد العام لمقاولات المغرب بطنجة يستضيف "الوسيط البنكي" محمد الغرفي             العمال المنزليون .. أصبح لديهم حقوق             الوالي محمداليعقوبي في لقاء تواصلي بالحسيمة من أجل تعزيز النمو الاقتصادي وإحداث فرص الشغل.            
 

النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

قمة الجرأة .. يقوم بتفحيط سيارة أودي وهو مبحوث عنه بتهمة السرقة


الضربات الأمنية ضد ترويج المخدرات بالمصلى متواصلة


وأخيرا تمت الإطاحة برأس الإجرام في منطقة كاساباراطا إنه (الليندوس)


إسقاط عصابة إجرامية بالكامل من طرف فرقة الأبحاث للضرطة القضائية


الأمن يطيح برأسين كبيرين في الإجرام بمسترخوش والدرادب ومرقالة وكاليفونيا


اعتقال "البوقة" المختص في السرقة باستعمال العنف ببني مكادة

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الناظور: إغراق الأسواق الشرقية بمواش مريضة متخلى عنها في الحدود


سلطات الحسيمة تمنع أي مسيرة لاتخضع للفصل 12 للظهير الشريف 58 في شأن التجمعات العموممية


سجال بشأن القانون الأصلح لمتهمي «الفايسبوك» في قضية مقتل سفير روسيا في تركيا

 
آراء وتحليلات

ماذا يريد هؤلاء الملثمون من الحسيمة؟؟؟


ميارة الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين يرسم خارطة الطريق النقابة من طنجة


الكاتب الإسباني خوسي ماريا ليزونديا:البوليساريو تنظيم استعبادي

 
منوعات

خبراء يؤطرون خمس ورشات قيمة بمهرجان أوروبا- الشرق الخامس للفيلم الوثائقي


الدورة 11 لمهرجان الفنون الجبلية والفنون المجاورة بطنجة


عزيزة العواد منسقة وطنية لمنتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة

 
أخبار التربية والتعليم

محمد العمراني بوخبزة المرشح الأقوى لعمادة كلية الحقوق بطنجة


طنجة.. احتجاجات بمدرسة البنك الشعبي للتنديد بالزيادة في ثمن التمدرس


محمد حصاد يعفي الحرس القديم من وزارة التربية الوطنية

 
صوت وصورة
 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


وزان: جمعية أجيال للتنمية تقرأ


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 أبريل 2012 الساعة 53 : 11


 

 

 وزان  :    

                   جمعية أجيال للتنمية تقرأ " التحديات التنموية لجماعة مقريصات "

   أنجز التغطية: محمد الترغي ومحمد حمضي

 تحولت الفضاءات العمومية لمركز جماعة مقريصات القروية صباح يوم السبت 14 أبريل إلى قبلة لأبناء المنطقة الذين حجوا إلى هناك من أجل الانكباب الجماعي على واقع قريتهم التي كتب عليها أن تعيش على هامش عصرها . ولأن مسافة الألف ميل تبدأ بالخطوة الأولى ، فإن خطوة فعاليات القرية من أجل المساهمة في تنمية مهدهم اقتضت توقفهم الجماعي عند مواجع الجماعة ، وتشخيص تضاريس واقعها الآسن ، والتنقيب عن كنوزها التي تزخر بها من أجل بناء مشروعها التنموي الذي لا محالة إذا ما توفرت الإرادة ، ووضعت مواردها تحت أيادي أمينة ، فإن اقلاعها التنموي آت لا ريب فيه .

    فتحت شعار " مقريصات والتحديات التنموية " استمتع  الحضور المتنوع الذي تابع أطوار الندوة انصاتا وتدخلا بمداخلات رفيعة المستوى ، قدمتها نخبة من الأطر التي تفتخر بهم قرية مقريصات لما لهم من إسهامات في أكثر من مجال وطنيا ، وعلى أكثر من مستوى.

                                                                                                                                          

كلمة رئيس الجمعية ذكرت بالسياق الذي جاءت  فيه هذه الندوة ، والمتمثل في خلق حوار بين ابناء المنطقة ومحاولة توحيد الجهود والرؤى بين المتدخلين ، بالتعاون مع الجهات المعنية بالتنمية بالمنطقة . بعد ذلك     اعطيت الكلمة للسيد علي الشعباني أستاذ علم الاجتماع الذي القى عرضا بعنوان  " مظاهر علاقة الانسان بمحيطه الاجتماعي والبيئي "والذي تناول فيه الصعوبات التي يتلقاها ابناء المنطقة في العودة الى اصولهم الجغرافية والتراثية وربط علاقات مع محيطهم ، حيث اكد انه لا يمكن ان تكون هناك تنمية بدون ان تكون هناك علاقة ترابط بين ابناء المنطقة ، خاصة الذين هاجروا من المنطقة والذين عاشوا في فترات معينة من حياتهم في عزلة اقتصادية وثقافية دون اعادة تلك العلاقة التي كانت تربطهم باصولهم  . ثم تساءل عن كيفية اعادة بناء هذه العلاقة وترميمها بين ابناء المنطقة و المحيط الاصلي .

ثم تطرق الأستاذ الشعباني  للمظاهر التي خلقت هذا التوتر بين الانسان ومحيطه الاصلي والتي كانت دافعا للهجرة وهي   

مظاهر ساهمت في تهميش المنطقة ،  وتتمثل  في ما اصطلح عليه بخلق التوتر مع المجال الطبيعي من اجل خلق استغلالات مؤقتة  ، مما جعل الانسان في صراع دائم مع محيطه وما ينجم عن هذا الصراع من اخطار ويخلق علاقات توتر مع هذا المحيط مما نتجه عنه اختلالات طبيعية وبيئية سببها التوسع على حساب الغابات  من اجل الحصول على  مساحات زراعية ،التزايد السكاني . كما ان هذا الوضع انتج ما اصطلح عليه المحاضر مافيا منظمة للاستثمار في الغابات والعقار غبر مكترثة مما يخلفه جشعها على الطبيعة من كوارث واخطار كالتعرية وجفاف الوديان وهي جرائم ترتكب في حق البيئة  .

كما ذكر الاستاذ المحاضر بالعلاقة الحميمية التي كانت للاجيال السابقة مع محيطها البيئي ، وهي علاقة وصلت الى درجة اعتبار الارض اي المجال البيئي من المحرمات (الدين ،العرض،الارض)  اي من الاشياء التي يدافع عنها الانسان شرعا .هذه العلاقة  لم تعد موجودة في الوقت الحالي ، ولم يعد للاجيال الحالية ذلك النوع من الارتباط بالبيئة الاصلية

كما ان من بين القضايا التي كان لها دور في خلق هذا التوتر مع المجال البيئي النظام التعليمي السائد ، والذي  حسب الدكتور الشعباني لم يستطع ان يقدم للاجيال ثقافة واخلاق بيئية ، بل ارتبط فقط بسوق الشغل وحتى ان وجدت ثقافة بيئية في الجامعات غالبا ما تركز على جانب التطهير السائل والصلب وليس هناك نسق بيئي في النظام التعليمي .

من بين مظاهر التوتر التي تحدث عنها المحاضر ، هناك غياب سياسة قوية وبعيدة المدى لدى الدولة في المجال العمراني  والبيئي ، مما اعطى فرصة للمنعشيين العقاريين وبهاجس الدولة في توفير السكن الى الاستيلاء على المجال البيئي مما ساهم في ظهور مدن الصفيح ، والبناء العشوائي الذي قصده العديد من المهاجرين .

ساهمت الهجرة في فصل الانسان المهاجر عن محيطه الطبيعي والاجتماعي الاصلي ، هذا الانفصال ادى الى تدمير مجموعة من القيم التي حملها من موطنه الاصلي ، والتي اصبح يتعاطى معها بشكل سلبي باعتبارها نتاج واقع مهمش و متخلف  .

الحلول التي يقترحها الدكتور الشعباني لاعادة ترميم العلاقة مع المحيط الاصلي  وتتمثل اساسا في :

-         القطع مع السياسات التنموية التي لا تسعى الحفاظ على الانسان في علاقته بمحيطه

-         وقف التدميرالبيئي والحد من العداء المباشر والغير مباشر للبيئة

-         تغيير المنظومة التربوية بشكل يجعلها تنتج ثقافة بيئية لدى الاجيال وتخلق وعي بكل ماهو موروث اصلي

-         اعادة تقييم الدولة بشركائها في مجال التنمية

بعد ذلك تطرق الاستاذ المتدخل الى توضيح علاقة الانسان بمحيطه والتي لا يمكن معالجتها بتجاهل بعدين اساسيين هما البعد الثقافي والزمني :

فالبعد الثقافي الذي يشكل المحيط الثقافي والقيمي والفكري هو الذي يحدد معالم شخصية الانسان (اللهجة السلوك ،النشاط الفكري والبدني ،القدرة على الاندماج مع الاخرين )

اضافة الى متطلبات الحياة فهي كذلك تحدد علاقة الانسان بمحيطه وارتباطه به استجابة او رفضا هذه العلاقات قد تولد لدى الانسان في علاقته بمحيطه اما مشاعر الحب او الكراهية .

البعد الزمني : حيث تحدث المحاضر عن تغير الانسان بتغير نظرته الى محيطه والى الطبيعة هذه العلاقة بحكم المتغيرات الزمنية ترتبط كذلك بمفهوم القبول او الرفض كما ان اليات التفكير التي يمكن ان تحكم تلك العلاقات إيجابا او سلبا كما ان المسالة الجوهرية في هذا البعد هو انعكاسها على الهوية اي العرقي في بعده المجالي والزمني

ان الهوية حسب الدكتور الشعباني تتاثر بعاملين اثنين  : تجدر الانتماء العرقي في المجال الجغرافي  وكذا تاريخ اقامة الانسان في محيط معين ومدى اشعاعه العائلي او المهني او الحرفي  وكذا مدى قدرته على اقامت علاقات متعددة 

وفي ختام عرضه وجه دعوة الى كل ابناء المنطقة من اجل اعادة الثقة في ذواتهم من اجل مصالحة مع اصولهم لان الانسان دائم الحنين الى اصله و هو جزا من ارثه الثقافي وهو المكون لهويته التي يجب عليه الافتخار والاعتزاز بها لما فيها من حمولات تاريخية وفنية تراثية وجمالية .

العرض الثاني والذي قدمه السيد محمد اليماني والذي كان تحت عنوان دور المجتمع المدني والتنظيمات المهنية للرفع من وتيرة التنمية المحلية وادماجها في محيطها الجهوي

تطرق في البداية الى بعض الاشكالات المرتبطة بالوعي الجماعي باهمية التنمية حيث اكد ان التنمية هي عمل جماعي يجب ان يقوم به السياسي والنقابي والفاعل الجمعوي والفلاح والمراة الغ ...وهذا يحتم تغير العقليات من اجل خلق هذا الوعي وكذا تغيير العقليات .

بعد ذلك تطرق الى رهانات التنمية المحلية بجماعة مقريصات ودور المجتمع المدني في هذه العملية حيث قدم مجموعة من الاحصاءات تتعلق بجماعة مقريصات من حيث السكان و المساحات الزراعية والاراضي الغيرمستغلة .

هذه الاحصاءات قدمت واقع الحال بمقريصات في مجموعة من المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ليخلص بعد ذلك الى المعيقات و الاكراهات التي تواجه التنمية بمقريصات والتي اجملها في:

  • ·        ضعف الدخل الفلاحي للساكنة
  • ·        هشاشة البنية التحتية
  • ·        ضعف مساحات الاستغلاليات الزراعية
  • ·        الاستغلال المفرط للاراضي وتدهور الغطاء الغابوي
  • ·        سيادة تربية الماعز بالطرق التقليدية وما ينتج عنه من رعيجائر وكذا ضعف المردودية
  • ·        انتشار زراعة القنب الهندي والمشاكل التي تخلفها على مستوى استنزاف التربة وخطرها على مصادر المياه وكذا على المساحات الغابوية
  • ·        تراجع الموروث الثقافي والمعرفي في المجال الفلاحي لدي الشباب
  • ·        نسبة الامية المرتفعة خاصة في صفوف النساء
  • ·        الخصاص وضعف التاطير في القطاع الفلاحي
  • ·        ضعف تثمين المنتوج الفلاحي وعدم تطويره
  • ·        قلة التنظيمات المهنية وضعف التاطير في صفوف اعضائها
  • ·        طرق تسويق غير مهيكلة للمنتوجات الفلاحية
  • ·        ضعف المكننة

لكن رغم هذه المعيقات فان المنطقة تتوفر على مجموعة من المؤهلات والتي اجملها المتدخل في

-         ظروف مناخية ملائمة لانتاج زراعات على طول السنة خاصة بالنسبة للاشجار المثمرة التي تشكل علامة بالنسبة للفلاحة بالجماعة (الزيتون ، الكروم ، التين )

-         مجال غابوي مهم يمكن ان يساعد في تطوير قطاع تربية الماعز المحسن

-         توفر المياه السطحية مما يساعد على انجاز مشاريع للسقي الصغير والمتوسط

-         دينامية المجتمع المدني والذي يمكن ان يساعد في خلق مجموعة من التنظيمات المهنية خاصة التعاونيات الفلاحية

-         غنى وتنوع من حيث الاعشاب الطبية والعطرية والتي يمكن ان تخلق مشاريع مهمة في هذا المجال

-         التنوع الطبيعي والغنى من حيث الموروث الثقافي يمكن ان يشكل دافع لمشاريع السياحة القروية

بعد ذلك قدم المتدخل مجموعة من المقترحات التي يمكن ان تشكل مدخلا للتنمية والتي كانت كالتالي :

§        تنمية  نظم انتاج  تتماشى مع المجال

§        الاستغلال العقلاني للغطاء الطبيعي

§        تهياة واصلاح – انشاء تجهيزات الري بالمناطق التي يمكن ان يقام بها الري المتوسط والصغير

§        تنمية وتحسين قطاع الماعز في المناطق الرعوية

§        انتاج الحليب واللحوم في المناطق السقوية

§        تنمية وتثمين قطاع الاعشاب الطبية والعطرية

§        تقوية النسيج الجمعوي وخاصة التنظيمات المهنية

§        تقوية وتاهيل دور المراة في التنمية المحلية

وفي ختام عرضه قدم خلاصة حيث اكد ان التنمية هي عمل تراكمي تشاركي بين جميع الفاعلين  لكن المطلوب هو تغببر العقليات ونشر الوعي وتاطير الساكنة من اجل اندماجها في انجاح المشاريع التنموية  وهذا هو الدور الاساسي الذي يجب ان تقوم به الجمعيات كذلك هذه الجمعيات بجب ان تكون لها قوة اقتراحية عبر صياغة اوراق مشاريع وتقديمها الى الجهات الممولة وكذا استغلال الفرص المتاحة  

العرض الاخير قدمه السيد نور الدين بن علي ممثل نيابة التعليم بوزان والذي تحدث عن الصعوبات التي تواجهها النيابة خصوصا وان الاقليم فتي وورث تركة تتسم بالضعف في هذا المجال وقال بان جماعة مقريصات هي جماعة محضوضة في المجال التعليمي مقارنة بمناطق اخرى بالاقليم كما تطرق في مداخلته الى المشاريع المنجزة والتي هي في طور الانجاز والتي تهم جماعة مقريصات سواء من حيث البنايات وكذا الربط بالكهرباء والماء كا تطرق للمشاريع التي هي قيد الدراسة والتي يمكن انجازها مع الجمعية وبالخصوص برنامج محو الامية والتعليم الاولي ومقترح المدرسة الجمعاتية بمقريصات

بن علي تطرق كذلك الى موضوع التنمية بالمنطقة من وجهة نظره كذلك كعضو بالمجلس الاقليمي وكاحد ابناء المنطقة والذي اكد انه يجب ان يرتكز بالاساس على الاستغلال الامثل للثروة الطبيعية التي تزخر بها مقريصات من اجل القيام بمشاريع سياحية  خاصة السياحة المجالية والبيئية او ما اصطلح عليه بالسياحة الاجتماعية مع انشاء دور الضيافة واستغلال الموروث الثقافي المحلي وكذا ترويج المنتوج الفلاحي ومنتوجات الصناعة التفليدية التي يجب احياؤها .

الندوة تمخضت عنها توصيات من اجل العمل عليها وكذا رفعها الى الجهات المعنية وهي كالتالي :

-         تعزيز جسور التواصل بين ابناء المنطقة وكذا بين كل مكونات المجتمع المدني بمقريصات

-         تكثيف اللقاءات بيت الجمعيات المحلية والمتدخلين وتوسيع هذه اللقاءات لتشمل الاقليم

-         القيام بتشخيص على مستوى المنطقة يشترك فيه كل الفاعلين والمتدخلين والساكنة المحلية

-         التحسيس باهمية الانتظام داخل الجمعيات والتعاونيات وتاهيلها

-         خلق بنك مقترحات مشاريع تهم كل المجالات التنموية وتقديمها الى الجهات الممولة

-         توحيد الرؤى بين المتدخلين حول الاولويات التنموية بالمنطقة

-         الاهتمام بالعنصر البشري عبر التاطير والتكوين والتاهيل

-         تشجيع برامج محو الامية والعمل على خفض نسبتها وسط السكان

-         الاهتمام بموضوع المراة وتشجيع المبادرات النسائية

-         دعوة الجهات الحكومية من اجل تحمل مسؤوليتها في تنمية المنطقة  خاصة تاهيل البنيات التحتية

-         دعوة المجلس القروي الى الانخراط الجدي والمسؤول في تنمية مقريصات

-         دعوة المجلس القروي الى التجاوب مع المقترحات التي يقدمها المجتمع المدني ودعمها حسب الامكانات

-         ضرورة الاستفادة من البرامج  التنموية المتاحة (المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، مخطط  المغرب الاخضر ، تحدي الالفية ...)

-         ضرورة التعريف بالمؤهلات الطبيعية والثقافية والفنية للمنطقة والمحافظة عليها

-         تشجيع واحياء التراث واحياء الموروث المهني والحرفي والفلاحي المحلي

-         دعوة ابناء مقريصات  حاملي المشاريع الى الاستثمار وانجاز مشاريع بالمنطقة

 


2318

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جماعة العدل والإحسان تتهم أعضاء مجلس الإرشاد بالإنحراف عن المبادىء

وزان: جمعية أجيال للتنمية تقرأ

مرصد الشمال لحقوق الإنسان: نهب 500 مليون من الرمال شهريا بمرتيل

وزان : طريق جماعة تروال كارثة حقيقية

يونس المجاهد : حقوق الإنسان: كعب أخيل في الجسم الوطني

: تعرض على المؤتمر الوطني الاستثنائي للمركز المغربي لحقوق الإنسان المنعقد بالرباط بتاريخ 06/03/2016

عبد الحميد أبرشان :حققنا ما يطمح اليه الجمهور الطنجاوي

بلاغ في شرعية عبد الإله الخضري كرئيس للمركز المغربي لحقوق الإنسان يوم الأربعاء 4 يناير2017

النتائج الكاملة لانتخابات مكتب وأجهزة مجلس النواب

الربيع العربي يعجّل بتقارب جزائري - مغربي

انفراج وتقارب اقتصادي على محور الجزائر-الرباط ارتفاع معتبر لإمدادات الغاز وأكثـر من مليار دولار مباد

عباس الفاسي: مستعدون للتحالف مع حزب العدالة والتنمية

المساعدون الإداريون والمساعدون التقنيون: السلاليم 5-9 يخوضون إضرابا وطنيا لمدة 24 ساعة يوم الأربعاء

طنجة : بيان استنكاري للعاملين بالثانوية الإعدادية مولاي عبد الرحمن

تربية وتعليم: المنسقية الوطنية للملحقين والحوار القطاعي الجديد

معطلو "بني بوعياش" ينددون بمن كان سببا في وفاة زيدون

بيان استنكاري حول الصراع

طنجة المتوسط : نداء جمعية المتوسطي للكتاب والنقالين

هذا إلى وزير التربية الوطنية : تأهيل سابق لأم الثانويات بوزان كثر





 
إعلانات طنجة بريس

قريبا وبأسواق المغرب ولأول مرة WI DRINKS

 
الأكثر قراءة

الحرب ضد احتلال الملك العمومي تدخل أسبوعها الثالث على التوالي


الاتحاد العام لمقاولات المغرب بطنجة يستضيف "الوسيط البنكي" محمد الغرفي


مديرية الأمن تدعو موظفيها وبشكل عاجل إلى اعتماد الصرامة لفرض هيبة الدولة


الدخول المدرسي بطنجة يمر بشكل عادي والولاية تتابع عن كتب

 
أخبار طنجة

الوالي محمد اليعقوبي، في زيارة مفاجئة لمستشفى محمد الخامس بطنجة زوال يومه الأربعاء.13 شتنبر


الحرب مستمرة ضد احتلال الملك العام نموذج اليوم من بني مكادة


لماذا توقفت أشغال المحطة الطرقية الجديدة (صور)

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

رجل خمسيني يعتدي على سيدة بحي البرواقة ويمنعها من الالتحاق بمسكنها


شرطي بطنجة يشكو قضاء الأسرة ويطالب بفتح تحقيق من المفتشية العامة


"الناظوريون" يعتزمون إغراق الديوان الملكي بالقصر العامر و المفتشة العام لوزارة العدل و الحريات، بالشكاوي

 
أخبار دولية

بابا الفاتيكان يتضامن مع مسلمي الروهينجا


بيان : مملكة البحرين تقطع علاقتها مع قطر

 
أخبار جهوية

الوالي محمداليعقوبي في لقاء تواصلي بالحسيمة من أجل تعزيز النمو الاقتصادي وإحداث فرص الشغل.


الأمن يوضح خبر "هجوم عصابة علىً مستشفى محمد السادس" بطنجة


إعلان : بخصوص طلبات دعم المشاريع الثقافية والفنية برسم سنة 2017

 
أخبار وطنية

العمال المنزليون .. أصبح لديهم حقوق


الأمن يطلق النار على عصابة هاجمت حفل زفاف


جلالة الملك يجري عملية جراحية ناجحة بباريس

 
أخبار رياضية

اتحاد طنجة يختتم مبارياته الإعدادية للموسم الجديد


إصابة 10 أشخاص بجروح بينهم 4 رجال أمن في أحداث شغب بين جماهير اتحاد سيدي قاسم و المغرب الفاسي

 
 شركة وصلة  شركة وصلة