طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         مرة اخرى العنف يفسد الرياضة فريق اتحاد شفشاون يتعرض لاعتداءات             هذا الخبر موجه لغير المسلمين...             تحويل المراكز الجهوية للاستثمار إلى مؤسسات عمومية             تعيينات ملكية جديدة في المجلس الوزاري             الملك يستقبل رئيس الحكومة ووزيري الداخلية والاقتصاد والمالية            
 
logo direct pub
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

حجز 53 كيلوغرام من الشيرا بميناء طنجة المتوسط


المديرية العامة للأمن الوطني .. تعرض قاصر بإمزورن للاغتصاب خبر زائف


الفرقة الوطنية تباشر تحقيقاتها على إحدى معاهد تدريب الحراس الخاصين


ضبط 53 كيلوغرام حشيش على شكل صفائح بالميناء المتوسطي


سقوط جماعي لعصابة ترويج المخدرات بالحزام الغابوي


غابة بوبانة .. اعتقال عصابة وهم يحفرون بحثا عن الكنز

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

هذا الخبر موجه لغير المسلمين...


بمناسبة إهانة ذ/ الهيني من طرف ذ/ عبد الصمد الادريسي محام بهيئة مكناس


حديث الأسبوع : دوخة الانفصال

 
أحزاب ونقابات

العدل والإحسان بطنجة .. محاكمة ذ بنمسعود هو استهداف للجماعة


التحاق جماعي للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بمركزية UMT


انتخاب نضال بنعلي كاتبا لفرع حزب التقدم والإشتراكية بأصيلة


حوار مع محمد أولحاج كاتب فرع النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بطنجة أصيلة

 
منوعات

تطوان تحتضن الملتقى الدولي الأول للنحت


بلاغ المكتب التنفيذي لبيت الصحافة بطنجة


الملتقى أصيلة الوطني 11 للمديح والسماع والقصيدة الروحية

 
أخبار التربية والتعليم

ذ. محمد عواج يُوشح بالوسام الأكاديمي الفرنسي


توضيحات وزارة التربية الوطنية بخصوص لقاء المجلس الأعلى للتربية والتكوين


المغرب يعزز تعاونه مع الاتحاد الأوروبي في مجال البحث والابتكار بانضمامه لمشروع

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


إرهابيو العدالة والتنمية.. المغاربة في خطر!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 يوليوز 2016 الساعة 22 : 02



 

إرهابيو العدالة والتنمية.. المغاربة في خطر!

 


 

مراسلة عبد الله الفرياضي

[email protected]

حدثان خطيران وقعا خلال المدة الزمنية القليلة الماضية. يتعلق الأمر برسالة مشفرة اختارت قيادة حزب العدالة والتنمية، حسب العديد من المحللين السياسيين، بعثها إلى الشعب المغربي وإلى السلطات العليا في البلاد عقب الأحداث الأخيرة التي شهدتها تركيا وعلى بعد أشهر معدودات عن الانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر.

الرسالة واضحة ومفادها أن ما بات يعرف بكتائب العدالة والتنمية على أتم الاستعداد - في حالة عدم حصول حزبها على المرتبة الأولى في الانتخابات المقبلة - للإتيان على الأخضر واليابس، عبر المظاهرات والعنف الذي قد يصل حد القتل. قد يقول قائل أن هذه التحليلات مجرد افتراء وهراء وتدليس في حق هذا الحزب. أقول لهم حسنا تعالوا لنقرأ معا ما كتبه القيادي بشبيبة هذا الحزب المسمى عمر الصنهاجي. قال الصنهاجي في تدوينة له على صفحته الرسمية بالفيسبوك "الذين يكتبون الهراء ويظنون أنه يحقق ذواتهم ويميزهم في الفيسبوك أو المجتمع …هذه نماذج لأشخاص يتوجب قتلهم بلا رحمة. وفصل رؤوسهم عن أجسادهم، وتعليقها بأحد الأماكن المشهورة كنوع من التهديد والترهيب للجميع لكي لا يسيروا على خطاهم ..". أليست هذه دعوة صريحة لقتل كل من يخالف العدالة والتنمية؟ أليست الرسالة واضحة؟. للإشارة فقط فإن القيادي بشبيبة بنكيران قد أقدم على حذف التدوينة خوفا من حجب إدارة الفيسبوك لصفحته بفعل التبليغات عن خطورة ما كتبه، لكنه لم يعتذر عن ذلك بل استمر في الدفاع عن موقفه. 

لم يمض غير زمن يسير على هذه الرسالة المشفرة حتى خرج المسمى عبد الصمد بنعباد، القيادي الآخر بشبيبة حزب رئيس الحكومة، ليمرر رسالة أخرى تغترف من نفس المعين. يقول بنعباد " اشنقوا أول انقلابي (يقصد انقلابيي تركيا) بأمعاء آخر إتحادي"، في إشارة منه إلى أعضاء حزب الاتحاد الإشتراكي، بعد أن وصف هذا الحزب "بالمزبلة". جاء ذلك بعد الانتقادات التي وجهتها قيادات حزب "الاتحاد الاشتراكي" لـ”أردوغان” إثر عملية التصفية التي يقودها ضد المواطنين الأتراك من مُعارضيه. 

السؤال الذي يمكن أن يتبادر إلى أذهاننا الآن، بعدما وقفنا على هذا الخطاب "الداعشي" لقيادات شابة من التنظيم الشبابي لحزب العدالة والتنمية، هو التالي: هل اتخذ الحزب قرارا ما بشأن هذين القياديين؟ الجواب للأسف هو أنه لم يصدر أي قرار حزبي في حق المعنيين بالأمر، لأنهما بكل بساطة قد بلغا الرسالة المشفرة إلى من يعنيهم الأمر.

والدليل على دفعنا بأن الصنهاجي وبنعباد لم يؤديا في الواقع إلا دور "الرقاص" أو "المرسول" أو "الفاكتور" بلغة المستعمر الفرنسي، لن يعدمه من رجع منا إلى الرسالة الواضحة التي بعث بها رئيسهما عبد الإله بنكيران إلى السلطات العليا في البلاد في كلمته أثناء اختتام المؤتمر الاستثنائي لحزبه مؤخرا بالرباط. ماذا قال؟ لقد تساءل وهو يتحدث عن الانتخابات المقبلة قائلاً "هل تعرفون كيف سيصبح الشعب المغربي إذا سمع نتائج غير التي ينتظرها والآمال التي يعلق عليها قلبه؟". ليجيب بالقول أن "أي مناورة تلغي النتائج الحقيقية، ستكون لها كلفة سياسية باهظة الثمن على المغرب". لكن ما هي تلك النتائج الحقيقية التي يقصدها بنكيران وما هي انتظارات الشعب في نظره حتى قبل أن يدلي هذا الشعب نفسه بصوته في صناديق الاقتراع؟ النتائج الحقيقية لديه ليست سوى تصدر حزبه للانتخابات المقبلة وعودته لرئاسة الحكومة، لأن استطلاعات الرأي حسب بنكيران تشير إلى أن حزبه هو الوحيد الذي لديه شعبية لدى المواطنين المغاربة. (حسب هذا المنطق المعلول إذن، لماذا سنصرف ميزانيات ضخمة لإجراء انتخابات تشريعية يختار فيها المواطن المغربي من سيقوده خلال الولاية الحكومية المقبلة مادام بنكيران لن يقبل بأية نتيجة تصدر عنها سوى إذا كانت ستبوئه المرتبة الأولى؟).

كلام بنكيران كما تابعنا معا لا يحتاج، فيما أعتقد، إلى محللين استراتيجيين أو سياسيين أو خبراء في علم الخطاب وفنون التواصل. إنه كلام مباشر يهدد فيه زعيم حزب العدالة والتنمية الدولة، أو لنقلها صراحة، يهدد فيه بنكيران صاحب الجلالة بأنه لن يقبل بأية نتيجة للانتخابات ما عدا حصول حزبه على المرتبة الأولى ورجوعه إلى رئاسة الحكومة مرة أخرى، وإلا فإنه سيجعل النظام الملكي ومعه الشعب المغربي "يدفعون كلفة سياسية باهظة الثمن" حسب لغته.

كلام لا يصدر إلا عن ذي عقلية تسلطية تحكمية واستبدادية، لكنها أيضا عقلية إرهابية "بالنية القصدية" إذا ما ربطنا التصريح السابق لعبد الإله بنكيران بما تم تصريفه من رسائل من خلال تدوينتي القياديين الشبيبيين المشار إليهما آنفا. فهل يكون صناع القرار قد أخطأوا يوم عارضوا مطالبة المغاربة بحل هذا الحزب عقب أحداث 16 ماي الإرهابية قبل ثلاثة عشر عاما من الآن؟

 


2383

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



التشويه الإعلامي لصورة رجل التعليم

271 سنة حبسا نافذة على 40 متهم في قضية إدخال الكوكايين إلى المغرب

الإرهابيون والمرتزقة وجهان لعملة واحدة

بيان إلى الأمة الجزائرية المجيدة من الجيش الجزائري الحرّ

أنباء عن صفقة بين موسكو دمشق تلوح في الأفق : استبدال الأسد بموالين جدد لروسيا

ألحقوقي أحمد بن الصديق: كلام الرميد عن أحداث تازة يُشبه تصريحات بشار الأسد

هل اتفق المرزوقي وبوتفليقة ومحمد السادس على تصفية ملف البوليساريو ؟

خلفيات و أخطار إسناد صفة الضابطة القضائية لإدارة مراقب التراب الوطني

"دعاء الحكام العرب قبل النوم" بقلم : منير أكزناي

مكناس : تفكيك خلية إرهابية خطيرة بضواحي مدينة مكناس

صور الغلام الذي اعتدى على والي أمن الرباط في سهرة موازين

إلياس العماري.. قصة صعود سريع ونزول أسرع

إرهابيو العدالة والتنمية.. المغاربة في خطر!

عضو كتائب العدالة والتنمية يهدد المغاربةوالمحامي حاجي رفع دعوى قضائية ضده

هل سينتصر اﻻتحاد اﻻوروبي لمبادئ العدالة و حقوق اﻻنسان؟

جلالة الملك يحيل خلاصة التحقيق في مشاريع الحسيمة على المجلس الأعلى للحسابات





 
إعلانات طنجة بريس

أدباء وكتاب من العالم في احتفالية الذكرى الرابعة لافتتاح بيت الصحافة


إعلان هام لزبناء أمانديس بجهة طنجة تطوان

 
الأكثر قراءة

تعيينات ملكية جديدة في المجلس الوزاري


الملك يستقبل رئيس الحكومة ووزيري الداخلية والاقتصاد والمالية


برقية تعزية من جلالة الملك إلى الرئيس الجزائري


الزفزافي... الكلمة الأخيرة للمتهم

 
أخبار طنجة

افتتاح مقر المنطقة الأمنية بالميناء المتوسطي .. صور


افتتاح مقر المنطقة الأمنية بالميناء المتوسطي


طنجة تستعد لاحتضان الدورة الخامسة لمعرض المناولة لقطاع السيارات


شركة Hands Corporation الكورية تشرع في تنفيذ مشروعها العالمي بطنجة

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

ما هو الجانب المغيب في سقوط الطائرة الجزائرية ؟


جلالة الملك يستأنف انشطته بلقاء الرئيس الفرنسي

 
أخبار جهوية

القضاء يعتبر المحامي البوشتاوي هاربا ويرفع عقوبته إلى عامين


عامل اقليم المضيق الفنيدق يواصل تحركاته الميدانية على تحريرالمدينة من الباعة الجائلين.


مصرع ستة مهاجرين سريين نواحي طنجة

 
أخبار وطنية

تحويل المراكز الجهوية للاستثمار إلى مؤسسات عمومية


حكيم المراكشي وصلاح الدين مزوار يتنافسان على قيادة الاتحاد العام لمقاولات المغرب


حادث تحطم الطائرة يشهد على “التواطؤ المؤكد” للجزائر مع انفصاليي “البوليساريو”

 
أخبار رياضية

مرة اخرى العنف يفسد الرياضة فريق اتحاد شفشاون يتعرض لاعتداءات


إغلاق كل من ملعب طنجة وملعب أكادير لإخضاعهما لبعض الإصلاحات تحسبا لزيارة الفيفا

 
 شركة وصلة  شركة وصلة