طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         مرة اخرى العنف يفسد الرياضة فريق اتحاد شفشاون يتعرض لاعتداءات             هذا الخبر موجه لغير المسلمين...             تحويل المراكز الجهوية للاستثمار إلى مؤسسات عمومية             تعيينات ملكية جديدة في المجلس الوزاري             الملك يستقبل رئيس الحكومة ووزيري الداخلية والاقتصاد والمالية            
 
logo direct pub
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

حجز 53 كيلوغرام من الشيرا بميناء طنجة المتوسط


المديرية العامة للأمن الوطني .. تعرض قاصر بإمزورن للاغتصاب خبر زائف


الفرقة الوطنية تباشر تحقيقاتها على إحدى معاهد تدريب الحراس الخاصين


ضبط 53 كيلوغرام حشيش على شكل صفائح بالميناء المتوسطي


سقوط جماعي لعصابة ترويج المخدرات بالحزام الغابوي


غابة بوبانة .. اعتقال عصابة وهم يحفرون بحثا عن الكنز

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

هذا الخبر موجه لغير المسلمين...


بمناسبة إهانة ذ/ الهيني من طرف ذ/ عبد الصمد الادريسي محام بهيئة مكناس


حديث الأسبوع : دوخة الانفصال

 
أحزاب ونقابات

العدل والإحسان بطنجة .. محاكمة ذ بنمسعود هو استهداف للجماعة


التحاق جماعي للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بمركزية UMT


انتخاب نضال بنعلي كاتبا لفرع حزب التقدم والإشتراكية بأصيلة


حوار مع محمد أولحاج كاتب فرع النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بطنجة أصيلة

 
منوعات

تطوان تحتضن الملتقى الدولي الأول للنحت


بلاغ المكتب التنفيذي لبيت الصحافة بطنجة


الملتقى أصيلة الوطني 11 للمديح والسماع والقصيدة الروحية

 
أخبار التربية والتعليم

ذ. محمد عواج يُوشح بالوسام الأكاديمي الفرنسي


توضيحات وزارة التربية الوطنية بخصوص لقاء المجلس الأعلى للتربية والتكوين


المغرب يعزز تعاونه مع الاتحاد الأوروبي في مجال البحث والابتكار بانضمامه لمشروع

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


علي الدنداني الرجل الذي أنقذ المغرب من السكتة القلبية كيف ؟؟؟؟ الأسرار والخفايا ؟؟؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يونيو 2015 الساعة 36 : 02


 


 

علي الدنداني الرجل الذي أنقذ المغرب من السكتة القلبية

بأمر من المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني !!!

 

 

 

فرحان إدريس /روما

تاريخ المغرب مليء بقصص المغاربة الأبطال الوطنيين الذين قدموا الغالي والنفيس من أجل إستقلال الوطن وضمان أمنه وإستقراره ....
لكن وسائل الإعلام المغربي المغربية على مر عقود الإستقلال لم تعط لهؤلاء القادة الوطنيين للتعريف بهم بين أفراد الشعب المغربي وكان علي الدنداني من بين هؤلاء الأبطال الوطنيين الذي لا يعرف عنه الشعب المغربي الكثير ولاسيما أفراد الجالية المغربية بالخارج التي لولا توصياته التي رفعها لجلالة الملك المغفور له الحسن الثاني لما وصل تعدادها لأكثر من خمسة ملايين نسمة !!!
لهذا يمكن إعتباره من الآباء الروحيين لمغاربة العالم ...كيف ....؟؟؟ ولماذا ....؟؟؟
فعلي الدنداني كان أحد المديرين العامين بالمديرية العامة للدراسات والمستندات الذي أسس سنة 1973 !!! دور لادجيد الرئيسي هو استباق الأحداث التي لا تزال الدولة تتوجس منها بطريقة أو بأخرى ... هذا الجهاز ارتبط بالمؤسسة الملكية منذ 1973 أي تاريخ إنشائها، حيث كان الهدف هو مراقبة عمل الجيش. بعد هجمات الدار البيضاء يوم 16 مايو 2003، أصبحت الحرب على الإرهاب، والمعلومات الاستخبارية عن الأنشطة الإرهابية محور تركيز لادجيد، وأيضًا كل ما يخص الصحراء. وهذا ما يفسر، من حيث المبدأ وصول مسؤول مدني لرئاسة جهاز لادجيد.
ففي الثمانينات كان المغرب على وشك الإصابة بالسكتة القلبية ، ولهذا طلب المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني من هذا الجهاز القيام بدراسة ميدانية على مستوى التراب المغربي ، في القرى والبوادي والمدن المغربية في محاولة أخيرة لتفادي هذه السكتة القلبية !!!
وفعلا إنبرى لهذه المهمة الملكية السيد المدير علي الدنداني وكون فريق يضم أكثر من 4000 إطار مغربي يتميزون بالخبرة العالية وإنتشروا في قرى وبوادي ومدن المملكة المغربية لإنجاز هذه الدراسة وتقديمها بين يدي المغفزر له جلالة الملك الحسن الثاني ، وكان ضمن الفريق المدير الحالي لقسم مكافحة التجسس بالمديرية العامة للدراسات والمستندات !!!

وإستمرت الدراسة الميدانية لأكثر من أربع سنوات ورفعت مقترحاتها إلى القصر الملكي أنذاك و التي كانت عبارة عن توصيات إستعجالية وكان من بين الخطوات التي يجب إتخاذها على الفور هو فتح الحدود أمام المواطنين المغاربة الذين يرغبون في الهجرة !!!
وفعلا أمر المغفورله جلالة الملك الحسن الثاني جميع المؤسسات العمومية المحلية منها والوطنية بتسهيل عملية حصول المواطنين المغاربة على جواز السفر ، وهكذا غادر أرض الوطن في أوئل التسعينات أكثر من مليوني مواطن مغربي الذين ساهموا بشكل مباشر في إنفلات المملكة المغربية من السكتة القلبية ، وأصبحوا فيما بعد عامل أساسي في التنمية البشرية والإقتصادية التي عرفها المغرب في عهد جلالة الملك محمد السادس ومصدر أساسي للعملة الصعبة للمملكة المغربية حيث تقدر التحويلات السنوية لمغاربة العالم ب 58 مليار سنتيم ...وتبوأوا المرتبة الأولى في الإقتصاد المغربي...
لهذا فالجالية المغربية بالخارج بالنسبة للمؤسسة الملكية كانت وستبقى خط إستراتيجي أحمر ومن أولويات المؤسسة الملكية في الحكم ، وهذا يظهر جليا في الخطابات الملكية سواء في المناسبات الوطنية أو الدينية !!!
لهذا فالجالية المغربية بالخارج في عنقها دين كبير للمغفور له جلالة الملك الحسن الثاني ولرجالاته الوطنيين المخلصين أمثال علي الدنداني والفريق الذي إشتغل معه في المهمة الملكية وعلى رأسهم المدير الحالي لقسم مكافحة التجسس بالمديرية العامة للدراسات والمستندات ...
لكن في السنوات الأخيرة في أوروبا وفي إيطاليا هناك رجال من هذا الجها زإرتقوا في السلم الإداري عن طرق مجهودات فعاليات جمعوية مغربية بأوروبا خطأهم الوحيد أنهم وطنيون ، وهبوا لخدمة الوطن إستجابة للنداءات الملكية والدفاع عن حرمته وسيادته !!! فوضعوا أنفسهم وحياتهم رهينة لخدمة بلدهم بالغالي والنفيس مما جعلهم يفقدون كل شيء ؟؟؟
وهناك آخرين بإيطاليا إغتنوا بشكل رهيب وكان همهم الوحيد رفع التقارير المغلوطة للمديرية بالرباط عن النشطاء المغاربة بالديار الإيطالية الذين وهبوا أنفسهم لمحاربة الفساد والمفسدين بالتمثيليات الديبلوماسية بإيطاليا !!! وكيف أن أفراد الجالية المغربية بالجهات والمدن الإيطالية كانت تعامل معاملة مواطنين من الدرجة الثانية في السفارة والقنصليات المغربية المتواجدة فوق التراب الإيطالي !!! وهذا مخالف لفصول الدستور الجديد الذي ينص في فصوله 17و18 و19 التي تنص على حق المواطنة الكاملة !!! ويبقى السؤال مطروح هل نائب القنصل العام بروما الممثل للإدارة بالسفارة المغربية بروما أخبر الإدارة العامة بالرباط أن الأستاذ عبد الله رضوان المدير العام للمركز الثقافي الإسلامي بروما قد إلتقى في السنوات الماضية بالسفير الإيراني لعدة مرات ؟؟؟ والمملكة المغربية كانت في قطيعة ديبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية إيران ؟؟؟
وهل أخبر الأسباب الحقيقة التي أدت إلى إلغاء الزيارة الملكية لإيطاليا وهو الإحتقان التي تعيشه ولازالت أفراد الجالية المغربية بايطاليا جراء إنتهاكات حقوق الإنسان التي قام السيد السفيربروما وبعض قناصلته في حق المهاجرين المغاربة هنا ؟؟؟
ولعل شهادة السيدة نعيمة الخادمة بمنزل معالي السيد السفير بروما التي إشتغلت عنده لعدة سنوات عانت فيها العبودية المطلقة والتحرشات اللفطية والجنسية إضطرتها لتقديم شكاية لدى مصالح وزارة الشؤون الخارجية والتعاون ولدى السلطات القضائية الإيطالية !!!
ولهذا سوف تنظم منظمات نسائية حقوقية إيطالية ندوات صحفية ببعض المدن الإيطالية لشرح ما تعرضت له من إنتهاكات جسيمة الخادمة نعيمة الهلالي ووزجها هشام فارس على يد سفير المملكة المغربية بروما طوال خدمهتم بمحل إقامته الديبلوماسية ؟؟؟

يا ترى هل أبلغ المستشار رضا الصقلي إدارته بهذه الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي إرتكبت في حق مهاجرين مغاربة ؟؟؟ أم لا ؟؟؟
الكتابة العامة لهذه الإدارة الوطنية تمسك بملفات عديدة لمواطنين مهاجرين مغاربة ضحوا بالغالي والنفيس من أجل سلامة وأمن وحرية هذا الوطن !!! ذنبهم الوحيد حبهم وغيرتهم على هذا الوطن ، لكنهم أصبحوا من المنسيين ، وملفاتهم في سلة المهملات

 

 

 

 


1663

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



النادي التونسي يطالب بتغيير حكم إياب نهائي الكونفيدرالية أمام الماص

أساتذة التعليم الابتدائي بالعالم القروي لأكادير يطالبون بإجراء حركة محلية نزيهة

طنجة : الوالي محمد حصاد أمام تحدي الفيضانات والحملات الانتخابية

الشرطة المغربية والفرنسية تفكك شبكة لتهريب المخدرات

التشويه الإعلامي لصورة رجل التعليم

الثوار يقطعون أصابع يد سيف الإسلام اليمنى التي هدد بها الليبيين

شاب صحراوي، يفضح قيادة البوليساريو ويسقط عن عورتها وريقات التوت

انضباط داخلي... وتوقعات بفوزه بما لا يقلّ عن 60 مقعدًا برلمانيًا الائتلاف الحاكم في المغرب ليس قلقًا

الربيع العربي يعجّل بتقارب جزائري - مغربي

انفراج وتقارب اقتصادي على محور الجزائر-الرباط ارتفاع معتبر لإمدادات الغاز وأكثـر من مليار دولار مباد

علي الدنداني الرجل الذي أنقذ المغرب من السكتة القلبية كيف ؟؟؟؟ الأسرار والخفايا ؟؟؟





 
إعلانات طنجة بريس

أدباء وكتاب من العالم في احتفالية الذكرى الرابعة لافتتاح بيت الصحافة


إعلان هام لزبناء أمانديس بجهة طنجة تطوان

 
الأكثر قراءة

تعيينات ملكية جديدة في المجلس الوزاري


الملك يستقبل رئيس الحكومة ووزيري الداخلية والاقتصاد والمالية


برقية تعزية من جلالة الملك إلى الرئيس الجزائري


الزفزافي... الكلمة الأخيرة للمتهم

 
أخبار طنجة

افتتاح مقر المنطقة الأمنية بالميناء المتوسطي .. صور


افتتاح مقر المنطقة الأمنية بالميناء المتوسطي


طنجة تستعد لاحتضان الدورة الخامسة لمعرض المناولة لقطاع السيارات


شركة Hands Corporation الكورية تشرع في تنفيذ مشروعها العالمي بطنجة

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

ما هو الجانب المغيب في سقوط الطائرة الجزائرية ؟


جلالة الملك يستأنف انشطته بلقاء الرئيس الفرنسي

 
أخبار جهوية

القضاء يعتبر المحامي البوشتاوي هاربا ويرفع عقوبته إلى عامين


عامل اقليم المضيق الفنيدق يواصل تحركاته الميدانية على تحريرالمدينة من الباعة الجائلين.


مصرع ستة مهاجرين سريين نواحي طنجة

 
أخبار وطنية

تحويل المراكز الجهوية للاستثمار إلى مؤسسات عمومية


حكيم المراكشي وصلاح الدين مزوار يتنافسان على قيادة الاتحاد العام لمقاولات المغرب


حادث تحطم الطائرة يشهد على “التواطؤ المؤكد” للجزائر مع انفصاليي “البوليساريو”

 
أخبار رياضية

مرة اخرى العنف يفسد الرياضة فريق اتحاد شفشاون يتعرض لاعتداءات


إغلاق كل من ملعب طنجة وملعب أكادير لإخضاعهما لبعض الإصلاحات تحسبا لزيارة الفيفا

 
 شركة وصلة  شركة وصلة