طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         بادرة طيبة محمودة من رب شركة نحو عماله في رمضان المبارك             الباطرونا تنتخب صلاح الدين مزوار لإنقاذها من أزمة السنوات الماضية             ارتفاع عدد السياح الأجانب لمدينة الحسيمة وانتعاش في الحركة التجارية             ميناء طنجة المتوسط.. إجهاض محاولة تهريب 51 ألف من الأقراص المهلوسة             قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

ميناء طنجة المتوسط.. إجهاض محاولة تهريب 51 ألف من الأقراص المهلوسة


فرقة الأبحاث والتدخلات تعتقل قاتل جاره بحي بوبانة والهارب


إجهاض عملية إدخال 14200 قرصا مخدرا عبر باب سبتة


مديرية الحموشي تعلن .. انتهى زمن الغش لولوج أسلاك الأمن


الديستي وراء توقيف مروج أقراص الإأكستازي بطنجة


توقيف خلية إرهابية من 4 أشخاص كانت تخطط لأعمال دموية بالمغرب

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

البيان الوطني الجديد لحركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب


كلمة رئيس التحرير .. المقاطعة


مدير سنطرال يعتذر .. لكن المشكل لم ينته بعد

 
أحزاب ونقابات

العدل والإحسان بطنجة .. محاكمة ذ بنمسعود هو استهداف للجماعة


التحاق جماعي للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بمركزية UMT


انتخاب نضال بنعلي كاتبا لفرع حزب التقدم والإشتراكية بأصيلة


حوار مع محمد أولحاج كاتب فرع النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية بطنجة أصيلة

 
منوعات

قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة


تطوان تحتضن الملتقى الدولي الأول للنحت


بلاغ المكتب التنفيذي لبيت الصحافة بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

ذ. محمد عواج يُوشح بالوسام الأكاديمي الفرنسي


توضيحات وزارة التربية الوطنية بخصوص لقاء المجلس الأعلى للتربية والتكوين


المغرب يعزز تعاونه مع الاتحاد الأوروبي في مجال البحث والابتكار بانضمامه لمشروع

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


"تشتيت" الريف وجّزّ الحسيمة عن جهة الشرق وضمها الى طنجة تطوان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 فبراير 2015 الساعة 07 : 01


 

 

"تشتيت" الريف وجّزّ الحسيمة عن جهة الشرق وضمها الى طنجة تطوان. حقيقة الرافضين لذلك وتوضيح في مسألة البام وراء التقسيم!

 

 

 

 

 


عدنان المرباط:

وأخيرا صادقت الحكومة على المرسوم المتعلق بتحديد عدد الجهات وتسمياتها ومراكزها  والعمالات والأقاليم المكونة لها.

مصادقة الحكومة على التقسيم الجهوي الجديد جاءت خلال اجتماعها الأسبوعي الذي انعقد صبيحة اليوم الخميس 5 فبراير، وذلك بعد أن تم إرجاء البث فيه الأسبوع الماضي، ليصبح بذلك عدد جهات المغرب 12 عوض 16 جهة التي كان ينص عليها التقسيم الجهوي القديم.

 واحتفظ المرسوم بضم الحسيمة لجهة تطوان-طنجة، مع إلحاق ميدلت بجهة الراشيدية وإحداث جهة جديدة هي جهة درعة تافيلالت.

ويبدو ان الجدل الذي أثير مع بداية تسريب اخبار مشروع المرسوم رقم  40 2-15-  ، القاضي بتحديد جهات المملكة وتسمياتها والاقاليم المكونة لها والذي تضمن من بين بنوده الحاق إقليم الحسيمة بجهة طنجة تطوان، لم ينته حتى بعد موافقة الحكومة أمس الخميس على المرسوم وبموجبه اصبحت الحسيمة ضمن جهة تطوان طنجة.

هذا "الجدل" حول ضم الحسيمة لجهة طنجة تطوان خلف موجة من الاتهامات بين هذا الفصيل الجمعوي وذاك، وبين التيارات الحزبية المتجذرة في المنطقة المتمثلة في برلمانيي الاقليم؛ يتعلق الامر بكل من السيد نور الدين مضيان عن حزب الاستقلال، والسيد محمد الاعرج عن حزب الحركة الشعبية، والسيدة سعاد شيخي عن حزب العدالة والتنمية. أضف اليهم موقف حزب الأصالة والمعاصرة وهو نقطة الجدل في هذه المسألة الذي ساير موقف المجتمع المدني في مسألة ضم الاقليم لجهة طنجة تطوان!

وفي متابعة حيثيات هذا الملف  وتحليل خباياه ومحاولة إزالة الضبابية التي تلف بعض الامور يمكننا رصد ثلاثة حقائق حول ذلك :

الحقيقة الأولى : وتتمثل في اتحاد ثلاثة برلمانيين من أجل الوقوف ضد ضم الاقليم لجهة طنجة تطوان، يتعلق الامر ـ ولأول مرة تتحد هؤلاء الاحزاب بالاقليم ـ بالسيد محمد الاعرج عن الحركة الشعبية، والسيد نور الدين مضيان عن حزب الاستقلال، والسيدة سعاد الشيخي عن حزب العدالة والتنمية، واتفق هؤلاء الثلاثة على توقيع عريضة من اجل "منع" الحكومة من الموافقة على مشروع المرسوم السابق الذكر.

 في مقابل ذلك تحرك المجتمع المدني الى جمع توقيعات الجمعيات الموجودة بالاقليم ـ والتي قاربت المئة توقيع ـ في خطوة تصعيدية للرد على البرلمانيين الذين برروا موقفهم الرافض لضم الاقليم لجهة طنجة تطوان بمجموعة من التبريرات التي تناقضت مع ما قاله هؤلاء البرلمانيون سابقا في ندوة نضمتها جمعية "أمازيغ صنهاجة الريف" بمدينة تارجيست، بل أكثر من ذلك؛ يوجد فيديو من 24 دقيقة عبر موقع يوتيوب يرصد موقف البرلمانيين والمجتمع المدني حول موقفهم من التقسيم الذي كان انذاك يشير الى ضم الحسيمة نحو جهة الشرق. يجمع البرلمانييون في هذا الفيديو على ان التقسيم لا يفيد المنطقة في شيء ـ أي ضم الحسيمة لجهة الشرق ـ وانه اذا خيرنا بين جهة الشرق وطنجة تطوان سنختار جهة طنجة تطوان والكلام هنا للسيد نور الدين مضيان.

والحقيقة الواضحة والجلية للعيان بعد هذه التناقض العجيب في موقف الامس واليوم لهؤلاء البرلمانيين انما يتمثل في حسابات سياسوية ضيقة بعيدة عن استحضار مصلحة الساكنة والسماع لصوت المواطن بالاقليم الذي لا يجمعه بجهة الشرق غير تهريب البنزين وجامعة محمد الاول. ويبدو ان المتضرر الاكبر هو حزب الميزان والعدالة والتنمية.

الحقيقة الثانية : هناك من ذهب الى القول بان المستفيد الأكبر من ضم اقليم الحسيمة لجهة طنجة تطوان هو حزب الاصالة والمعاصرة وأنه هو من دبر لهذه "المكيدة" حتى يهيمن على مثلث (تطوان طنجة الحسيمة). مع العلم ان الحزب كان يسعى الى جهة "الريف الكبير" من طنجة الى السعيدية. بل اكثر من ذلك فالرائج في الوسط الريفي اليوم هو ان قيادي بارز في الحزب هو من يتحكم في هكذا أمور وهو مجرد "مخزني" يسعى الى تشتيت الريف وتمزيقه من أجل عيون المخزن! وان هذا التقسيم في صالح البام من أجل الهيمنة على محور (الحسيمة طنجة تطوان) حيث يهدف الاصالة والمعاصرة الى التحكم في معالم هذه الجهة خاصة اذا علمنا ان للحزب قاعدة شعبية هائلة في طنجة خصيصا وبالتالي فان ضم الحسيمة خطة "بامية" بامتياز. هنا نستحضر كلام لرئيس جمعية امازيغ صنهاجة الريف السيد شريف ادرداك، لاحد المواقع الاليكترونية، الذي جاء فيه : اذا كان حزب الاصالة والمعاصرة وهو في المعارضة وفرض هذا التقسيم على حكومة بنكيران التي تضرر حزبها من التقسيم فعلى البيجيدي ان يجمع "قشاوشو" ويرحل في اشارة الى استغراب البعض من قول هذا الكلام اللامنطقي!

والحقيقة التي يمكن تسجيلها هنا هو انه قد يكون حزب  الاصالة والمعاصرة مستفيدا من هذا التقسيم "سياسويا" لكن الحقيقة الساطعة والتي لا يمكن لاحد ان ينكرها هو ان ضم الحسيمة لجهة طنجة تطوان في مصلحة الساكنة من جميع النواحي، خاصة مع وجود قطب اقتصادي كبير بالجهة كمدينة طنجة، ناهيك عن العوامل الاجتماعية والثقافية والتاريخية التي تجمع الاقليم بمدينة طنجة وتطوان خصيصا. وخاصة ساكنة صنهاجة الريف.

الحقيقة الثالثة : لا غرابة في ان تلتقي مطالب الساكنة مع حزب معين، وذلك ما حدث في مسألة ضم الحسيمة لجهة طنجة تطوان حيث عارضت جميع الاحزاب المتواجدة بالمنطقة ضم الاقليم لجهة طنجة تطوان باستثناء حزب الاصالة والمعاصرة.

وهذا التوافق وان اتى مؤخرا لان حزب الاصالة والمعاصرة كان مطلبه "جهة الريف الكبير" الا انه اثار الكثير من التساؤلات؛ بينها ما هو مشروع واخرى مجرد سباحة في ماء عكر، من قبيل اتهام بعض الجمعيات وعلى راسها جمعية "امازيغ صنهاجة الريف" بالتبعية للبام وتنفيذ سياسته في المنطقة.

والحقيقة أن مطلب الساكنة في ذلك كان واضحا للعيان، سواء مثلته جمعية أمازيغ صنهاجة او مثله حزب البام او غيره. فماذا ستستفيد منطقة الحسيمة من جهة الشرق اذا كانت بوصلة الساكنة تتجه لطنجة تطوان؟

المهم انه سواء كان حزب الاصالة والمعاصرة هو وراء ضم الاقليم لجهة طنجة تطوان، او كانت جمعية امازيغ صنهاجة الريف تابعة لسياسة الحزب لا يهم، فالاهم هو ان مصالح الساكنة ورغبتها تقول بانه ما دامت لا توجد جهة تحت اسم "جهة الريف" فان اخف الضررين هو ان تنضم الحسيمة لجهة طنجة تطوان وليس ان نجرها لجهة الشرق البيعدة والتي لا تجمعنا بها كما قلت اعلاه غير جامعة محمد الاول والبترول المهرب.

 


2336

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مجموعة دعم المغرب داخل الكونغرس الأمريكي،"قضية الصحراء تكتسي أهمية قصوى بالنسبة للمغرب

"تشتيت" الريف وجّزّ الحسيمة عن جهة الشرق وضمها الى طنجة تطوان

نبيل بنعبد الله يكشف سر تحالفه مع بن كيران في بيت الصحافة

بوتفليقة يستنجد بعلماء الجزائر لتجاوز الأزمة المالية

سابقة قضائية .. الإعتراف ببنوة الطفل الطبيعي من أبيه والتعويض لأمه

"تشتيت" الريف وجّزّ الحسيمة عن جهة الشرق وضمها الى طنجة تطوان





 
الأكثر قراءة

الباطرونا تنتخب صلاح الدين مزوار لإنقاذها من أزمة السنوات الماضية


ولاية طنجة تطوان الحسيمة تحتفي بالشباب المستفيد من مبادرة التنمية البشرية في ذكراها 13


من طنجة حكيم المراكشي يعلن عن برنامجه لقيادة CGEM


اليوم .. الحكومة تُصعد وتهدد بمقاضاة ومعاقبة المروجين ل "المقاطعة" ..

 
أخبار طنجة

بادرة طيبة محمودة من رب شركة نحو عماله في رمضان المبارك


ولاية أمن طنجة تخلد الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني


طنجة .. انطلاق "مؤتمر التكنولوجيا والابتكار والمجتمع" Cyfy Africa


قاضي التحقيق في طنجة يؤجل البت في قضية متهم توبع بتزوير كمبيالة 16 مليار سنتيم

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

مهاجرين بلا.وثائق في بلجيكا


توترات في العاصمة اللبنانية عشية الانتخابات

 
أخبار جهوية

ارتفاع عدد السياح الأجانب لمدينة الحسيمة وانتعاش في الحركة التجارية


ممثل مديرية الضرائب بطنجة في المناظرة الجهوية .. نحن دائما حاضرون لخدمة التجار


شراكة بين جماعة مارتيل وبلدية مالقا الإسبانية

 
أخبار وطنية

المغرب يدين وبشدة الاسفزازات الجديدة والخطيرة للبوليساريو والجيش الجزائري


جلالة الملك يدشن مركزا للتكوين المهني بالسجن المحلي العرجات 2 ويطلق برنامج الدعم للتشغيل الذاتي للنزلاء السابقين


مخطط عمل المديرية العامة للأمن الوطني (15 ماي 2015- 14 ماي 2018)

 
أخبار رياضية

الوالي اليعقوبي يخصص استقبالا رائعا لفريق اتحاد طنجة بطل المغرب


مرة اخرى العنف يفسد الرياضة فريق اتحاد شفشاون يتعرض لاعتداءات

 
 شركة وصلة  شركة وصلة