طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي             الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..             مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك             توقيف شبكة ترويج المخدرات بحوزتها1967 قرص مخدرو11 غراك ونصف من الكوكايين             صندوق التقاعد المغربي سيصرف معاشات غشت قبل العيد            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

توقيف شبكة ترويج المخدرات بحوزتها1967 قرص مخدرو11 غراك ونصف من الكوكايين


فضحية جنسية مدوية تزلزل جماعــة_العدل_و_الإحسان


طنجة .. إحباط محاولة تهريب 480 كيلوغراما من مخدر الشيرا على متن شاحنة للنقل الدولي للبضائع مرقمة بالمغرب


توقيف شخص خطيرمن ذوي السوابق موضوع مدكرة بحث وطنية


عناصر الهيئة الحضرية بالمحطة الطرقية توفق شخصا بحوزته354 قرص مخدر


ميناء طنجة المتوسط: الأمن يحجز 34.400 علبة سجائر مهربة

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

الإعلامي عبد الصمد بنشريف يكتب..حسيمة الثقة والوفاء..


سوماجيك تتنازل عن دعواها و خيبةحزب مشروب 7 .UP


من الحسيمة خطاب العرش :الخاسر الأكبر،من إشاعة الفوضى والفتنة،هو الوطن والمواطن

 
أحزاب ونقابات

بنكيران يهاجم حامي الدين ويصرح: "ماقاله عن الملكية لا يليق"


انتقادات شديدة من نشطاء بطنجة ضد تفاعل حزب الإشتراكي الموحد مع شركة صوماجيك


انتخاب الدكتور عبد الحق بخات مدير جريدة طنجة عضوا في المجلس الوطني للصحافة


يونس مجاهد في لقاء المصالحة مع التنسيقية الوطنية للاعلام

 
منوعات

زوجة الروائي محمد عز الدين التازي في دمة الله


طنجة تستضيف معرض العروسمن 29 يونيو إلى 2 يوليوز


قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة

 
أخبار التربية والتعليم

مصادقة مجلس النواب على مشروع قانون رقم 60.17 متعلق بتنظيم التكوين المستمر


تنزيل مشاريع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح والدخول المدرسي 2018-2019


زلزال الإعفاءات والتنقيلات يصل للمديرين الإقلميين بقطاع التعليم

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

شكاية موجهة للوكيل العام للملك بمحكمة الاستيناف بطنجة من طرف أبناء م. م وأمهم والذين تعرضوا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 يناير 2014 الساعة 13 : 15


 

 

 

شكاية موجهة للوكيل العام للملك بمحكمة الاستيناف بطنجة

 من طرف أبناء م .م وأمهم والذين تعرضوا لاختطاف من طرف عث. م

 

طنجة في 23/10/2013  

الموضوع : شكاية من أجل الإختطاف واحتجاز أطفال وامرأة ، والتهديد والترهيب بواسطة عصابة من ذوي السوابق مسلحة, ومحاولة الإرتشاء قصد عدم الإدلاء بشهادة أمام الشرطة والضغط والإكراه على قاصرين.

لفائدة : 1- ح . م  .مغربي راشد ،طالب،  م و ن ، الحامل للبطاقة الوطنية   77236 k 

2- أ, م مغربية راشدة  من والديها م وامها ن، طالبة

3- ن :م ، مغربية راشدة ، ربة بيت  ومن معها من الإبنين القاصرين: نس وأ .

ضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

1-    ع م :مغربي راشد، الحامل للبطاقة الوطنية 57903k ،المزداد سنة1956 بفاس من والده احمد وامه ت  بنت م ، متزوج وأب لطفلين ومهنته مسير شركة 

2-    2- ع ,ح: م   مغربي راشد. 

3-     ع .ك ، م    مغربي راشد ،

يتشرف المشتكون والمشار إليهم في أعلى الشكاية أن يرفعو إلى جنابكم الموقر مايلي :

   إنه بتاريخ 17/10/2013 مساء بينما المشتكية ن، م  هي وأبناؤها الأربع ح و أ وقاصرين يحتفلون بأجواء عيد الأضحى بشكل عادي. .. ليدخل كل من المشتكى بهم : ع و ع،ك وع ح رفقة أربعة أشخاص مقدمين إياهم لنا أنهم ضيوف والدتهم الحاجة، وأنهم سوف يقضون بعض الأيام فقط بالفيلا. إلا أن بعد منتصف الليل ، بدا ماسمي بالضيوف بتخويف المشتكين ،بإصدار تهديدات ،وأنه أتوا من أجل إفراغهم من الفيلا . وأن أصحاب القرار والملاك الحقيقيين سوف يقومون بالهجوم. الأمر الذي جعلنا بربط الاتصال بعمهم     ع .م، من أجل المساعدة وذلك بإحضار الشرطةإلى عين المكان.وبالفعل حضرت الشرطة ، وتم معاينة الوضع ،ليتفاجؤوا أن رجال الشرطة ينسحبون بحجة أن هناك نزاع عائلي،ولادخل لهم في مثل هذه التراعات. مما بقي المشتكون تحت رحمة الأشخاص الغرباء ،يمارسون شتى أنواع الكلام الساقط وتناول المخدرات أمام قاصرين. وفي اليوم الموالي أي 18/10/2013 ، ليتفاجؤوا بكل من المشتكى بهم ومجموعة من الأشخاص آخرين محملين بهراوات وكلاب مدربة يقتحمةن باب الفيلا ويشيرون إلى المشتكية وابنائها، بأنه اليوم الأخير لهم في هذه الفيلا. وبدؤوا بترهيب الأطفال وتهديد الأم. وحين استنجدوا بعمهم أنس ، حضر هذا الأخير وحاول إحضار الشرطة ، إلا أن الشرطة رفضت المرافقة بحجة أن هناك نزاع بين الأطراف. وفي هذه الأثناء قام المشتكى به ع وع ك بقطع الماء والكهرباء . وفتح قنينة الغاز بالمطبخ مما خلق هلع في نفسية الأطفال وصلت الأمور إلى حد الإختناق . حيث تطلب إحضار سيارة الإسعاف ، فتم نقل الإبنة أح إلى المستشفى قصد تلقي الإسعافات الأولية ، وسلمت لها شهادة طبية.

وأمام امتناع المشتكون من مغادرة الفيلا ، رغم كل التهديدات الخطيرة . تطورت الأمور إلى الأسوء. إذ طلب المشتكى به:  ع .م

المزيد من الأشخاص كدعم وعند السادسة مساء ، حضرت مجموعة من الأفراد مسلحين وانتشروا بجنبات الفيلا . وبينما تقدم ع  و   ع :ح إلى بهو المنزل، وبدأ يصرخ في وجههم مهددين إياهم  إما المغادرة سلميا أو الإختطاف والإقتياد عنوة . وأمام تشبت المشتكون بعد المغادرة .  استدعى عث وع ك مجموعة من الأشخاص قصد اقتياد الأطفال إلى سيارة لالمشتكى به ع ، واقتادهم إلى منزل في ملكيته متواجد بطريق تطوان منطقة حكامة . حيث جرد هم من كل الهواتف النقالة ، وقطع الإتصال مع جميع أفراد العائلة ، بمن فيهم الأم ن. وبقي الأطفال محتجزين ليلة الجمعة ونهار السبت ، وبقوا الأطفال محتجزين بمنزل خاص وثلاث أشخاص على الباب وأمهم في بيت  لوحدها وعليها حراسة من أشخاص ممنوعة من الخروج ولا الكلام حتى مع أبنائها ، مهددين إياها بالتصفية الجسدية في حالة محاولة الهرب.

وأمام هذا الوضع ، بدأ المشتكى بهم بتهديد المشتكون حين علموا أن الأعمام حاولوا تقديم المساعدة ، خاصة ع :م.. وألحوا عليهم بعدم القول أنهم كانوا محتجزين وساقهم إلى مركز الشرطة قصد التصريح بأقوالهم ، مرة تحت التهديد ومرة بالترغيب والإستمالة ، كون الأعمام ع وع :ح وع :ك والحاجة ، سوف يسجل لهم شقة في إسمهم ، وان الإبن:ح ،سيدرس في بأمريكا. فتم حمل الأم إلى موثق ، وبقي البناء بمنزل منطقة حكامة إلى أن تيقنوا أن : ع. م عمهم اعتقل وح: م ، بعدها .قاما المشتكى بهم بإطلاق الأطفال المحتجزين بالشارع العام دون مأوى وهم لحد الساعة يعيشون من دار إلى دار لاملابس وحاجيات.

هذه الأقوال موثقة بواسطة التصوير عن طريق الفيديو وكذا الصور ، نرفقها بالشكاية . كما حضر هذه الوقائع كل من السيدة   خ:م التي انتقلت إلى الشرطة قصد تقديم شكاية الإختطاف .إلا أن الشرطة وجهتها إلى الدرك الملكي، كما حضر الوقائع العم أنس  الذي هو مستعد للإدلاء بتصريحاته بتفصيل في الموضوع. 

وهكذا فإن كل عناصر الأفعال المتضمنة في الشكاية ، اشتملت على كل عناصر الإختطاف والإحتجاز والترهيب والتهديد بواسطة عصابة ذات سوابق ،ومحاولة الإرتشاء قصد الإدلاء بشهادة أمام الشرطة والضغط والإكراه على القاصرين. وحيث إن تلك الأفعال والتصرفات الخارجة عن القانون ، ذات طبيعة إجرامية منصوص عليها وعلى عقوبتها في القانون الجنائي.

يتقدم المشتكون أمام السيد الوكيل العام للملك بهذه الشكاية من أجل ما ارتكب من طرف المشتكى بهم حسب الوقائع المشار إليها أعلاه عن قصد وبسوء نية بالدائرة القضائية لمحكمة الإستيناف بطنجة. ومنذ زمن لم يمض عليه أمد التقادم الجنائي : جناية الإختطاف والإحتجاز وباقي الجرائم المشار إليها أعلاه. الأمر الذي يستحق أن تطبق في حقهم العقوبات المقررة في القانون الجنائي المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 436 وما بعده من ق.ج 459 ومابعده 248 منه.

لهذه الأسباب : يلتمس المشتكون بكل احترام من السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستيناف بطنجة. التفضيل بإعطاء أوامركم إلى الشرطة القضائية في جهة الدرك الملكي باعتبارها الجهة المحايدة بالدائرة القضائية قصد تعميق البحث في الأفعال الإجرامية الصادرة من طرف المشتكى بهم أعلاه وتقديمهم في حالة اعتقال للعدالة لتقول كلمتها في الموضوع .

المرفقات : شهادة طبية+ شريط فيد يو + مجموعة من الصور.

 

توقيع المشتكون:

 1_ أح: م      2_ الأم  ن: م        3_ ن: م       4_  أ:  م        5 _   أ: م


  


 

 

 

          

 

 

 

 

 

 

 

 


9043

14






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لابد للحق أن يرجع لأصحابه

حقوقي

هذا المشكل لايجاد إلا في دولة ديكتاتورية يغيب فيها القانون ، أظن أن رجال القضاء بطنجة الشرفاء سينصفون هذه المرأة المسكينة وابنائها

في 06 يناير 2014 الساعة 58 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- عثمان المرنيسي يتفاخر بأنه اشترى كل مسؤولي طنجة

مناضل نهجاوي

أتساءل من أعطى هذه الشرعية للفاسد عثمان المرنيسي حتى يطد ابناء أخيه وامهم ؟ الفيلا حسب الفيديو والمقال السابق هي لكل ذوي الحقوق من أبناء المرحوم احمد المرنيسي ,,, ولا حق لعثمان المرنيسي واخيه عبد الكريم أي احد من أشقائه وابنائهم ,,, لكن كيتباهى عثمان بأنه اشترى سؤولين الشرطة والقضاء لكي يكيفوا ويلفقوا تهما جاهزة لكل من يعترض مايقوم به ,,, فهل المسؤولون القدرة أن يثبتوا العكس بعدما ارتكبوا خطأ فادحا باعتقال كل من اخيه عمر وابن اخيه حسن ووضع في السجن المدني بتهم من خيال عثمان المشكل كبير وسيخلق متاعب لكل من دعم عثمان بالمقابل

في 06 يناير 2014 الساعة 26 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- سنرفع رسالة الى الدولة المغربية للبحثفي الملف

ناشط حقوقي من إسبانيا

نحن مجموعة من النشطاء بمدريد نتابع هذا الملف وكدلك سير القضاء مع الملف نلاحظ أ ن هناك تباطؤ وميل الى الطرف الظالم والاعتداء عن اطفال , ويتحمل قضاء طنجة كل تبعات الملف وخصوصا الاعتداء على الاطفال دون حمايتهم ، وسنشوه كل من تم التأثير عليه من طرف المدعو عثمان المرنيسي

في 06 يناير 2014 الساعة 32 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- ادهن لي تحت المكتب ادهن لك فوقه

عثمان

و كانها الفتوحات والفرصان هم القضات يغنمون الغنائم من العدو .
الملاحض ان بعد حلول حزب العدالة و التنمية فقد تزايد الاجرام وتنامت الرشوة بطنجة وعلى الاستاد مصطفى الرميد لاتاكيد محاربته لرشوة فعلا ان يبدا ء بالمرتشين في المحاكم خصوصا في مثلات "ط ن ط" اي طنجة  (عروس الشمال ) و ناضوخ  (عروس الريف ) و تطوان  (الحمامة البضاء ) , فالكول يعرف مروجي القانونين في مدنهم ,فعلى السيد مصطفى الرميد ان يئتي برجليه الى محكمة طنجة و ليبدء من الباب في طلب التوسط مع من في يدهم القرار و سيرا, ان محكمة طنجة لها الفضل في اختراع قانون السمنة  (ادهن لي تحت المكتب ادهن لك فوقه ) من دهن الاكثرمن الخصمين ربح القضية. من ميزات هد القانون الاحدي هو ان تحكم محكمة باكملها بنقانون واحد فتنقص صوئر بتسعين بالمئة,

في 07 يناير 2014 الساعة 46 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- allah yakhoud al haj

malika mine rabat

allahouma hada moukar hadchi kolo allah yakhoud al hak fhade chakahse li ismou outman hada khasou michnaka achnou bgha ande hade labnate fina houw a amne li khalahoum jaybine hchaychiya chamkara rjal dakhline ala oum atfalha bante kasirate la hawla lahoum wala kouwa wila yani fi hade lablade li andou laflose yaghlab aw al akal hada khasou dike sa3 yata3kabe oum hadna ala abna3ha wahdine jaybine liha isaba katala baghine yaghtasbou labnate ychardou mamahoum allah yakhoud al hak yghalabha ala hade ousra li bagha tacharade hade al atfal tfou la3nahoum allah ila yawme dine mabka makhzan fhade lablade fina houwa amne li yahro use kaygolou lihoum ntouma famille hada niza3e kan alihoum ysajnou hadak outman li jay ma3he allah yakhoud al hak la hawla wala kouwata ila bi allah daba rabi yhghalab hade al atfal ala hade outman j

في 07 يناير 2014 الساعة 21 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- المرنيسي

عتمان

لو مخفش عتمان و عبدالجليل أصحاب البلطجية لما حاولو إيقاف الفديو بتعاون مع آيا دي خفية خارجة عن إرادة طنج بريس

في 07 يناير 2014 الساعة 02 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- ؟ !؟ !؟ !؟ !؟ !

قارئ

حتى الجريدة طالتها اغراآتهم و تهديداتهم !  ! ! ! لا حول و لا قوة الا بالله الم يقتنعوا ان لعبهم انكشف للجميع و هده نهايتهم. "ما طار طير و ارتفع، الا و كما طار و قع".

في 07 يناير 2014 الساعة 32 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- pobres chicos

Mouhamed tangerino

historia increíble ! cómo el tribunal no se movió en contra de este tipo llamado Othman El Mernissi. El vídeo lo dice todo acerca de este tipo son sus métodos de Stalin. Pobres niños se ve que han sufrido muchissimo e

في 08 يناير 2014 الساعة 19 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- تعليق و رد على براءة عثمان

مقرب

الم تكفي رؤيته في الفيديو الم تكفي متابعته في طرد و تشريد 1200 عامل و استعمال البلطجية مع الباقي الم تكفي متابعته للاحتيال و التهرب من واجبات الدولة بادعاء الافلاس. و ارجوك لا تتكلم عن تدينه هو او اي فرد من اسرته الله اعلم بالنوايا و القلوب فالمتدين لايرشي و يظلم و يختطف و يهدد. كما و صلت به الجراة لسرقة ارث ابناء اخت زوجته و ادعاء الاحسان عليهم و القائمة طويلة لا تنتهي فاصمت لا داعي للاحراج اكثر. و من يعيش هدا الفساد و التشتت العائلي لا يحسده احد بل يشفق عليه من نهايته الماساوية و المحتومة و الايام كفيلة بالبرهان. و كنقطة اخيرة سهعته ليست طيبة على الاطلاق فهي سوداء و رائحتها تفووووووووح. فاني احزن لاولاده اد سيترك لهم تركة ثقيلة من الاعداء و الافعال المشبوهة و المحرجة.

في 08 يناير 2014 الساعة 30 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- القضاء أساس المجتمعات المتقدمة

محب لوطنه

إن إسم الدولة مقترن بالحق و القانون  (دولة الحق و القانون  )، فصلاح القضاء أساس المجتمعات المتقدمة ،فإذا فسد القضاء فسد المجتمع .
إن القانون فوق الجميع ولا يجب أن ينصاع تحت أي ضغوط مادية ولا تحت أيدي أصحاب النفوذ، و إن الذي نراه هنا لهو عار لمجتمع سائر في طريق التقدم و لا يجب علينا أن نقعد مكتوفي الأيدي.
الصبر الصبر يا أختي الموطنية وأبنائك ،إن فرج الله قريب ،سندعمك من خلال منظمة بلجيكية حقوقية و نظل كذالك حتى النصر إن شاء الله ،وكما يقول الله سبحانه و تعالى: {ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين * ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون}. *

في 08 يناير 2014 الساعة 01 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- اين الحق العام ?

احد الفنانة

لسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

اسئلة تطرح
اين النيابة العامة في طنجة? اين الحق العام ?اين حق الدولة ? اين السيد الوكيل العام ?اين السيد وكيل الملك ?

مد قدمت النيابة العامة في طنجة لانقاد و مساعدت هده السيدة و اولادها?
الجوب هو "ولو"

في 09 يناير 2014 الساعة 11 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- المرنيسي

عمر

جواب على التعليق رقم 19 لقد تمت متابعة عتمان وعبد الكريم وعبد الحي و من معهم بما نسب اليهم و أحيلو على قاظي التحقيق بمحكمة الستاناف بطنجة

في 11 يناير 2014 الساعة 07 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- اللعبة الخطيرة للقضاء

احد سكان حي مرشان بطنجة

هناك حق دستوري اسمه البراءة حتى تبوث اﻻدانة .... ﻻ ادافع عن هذا الشخص ولكن لدي اليقين اننا منذ مدة دخلنا في لعبة خطيرة هناك من يابه اخطورتها ويلعبها عن قصد وهناك من يتفاعل معها دون اي إدراك لخلفياتها و اﻻخطر لنتائجها على الحياة السياسية بالبلد او على البلد ككل بقول ادق ...... للفئة الثانية رجاءا ﻻ مزايدات وﻻ تفاعل وﻻ مس بسمعة الناس حتى تتبينوا ....

في 11 يناير 2014 الساعة 29 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


14- Najoua

لحق مثل الفلين

قال لله تعالى قُضِيَ الأَمرُ الَّذِي فِيهِ تَستَفِتيَانِ  (قرآن كريم يوسف41 ) صدق لله العضيم

فالحق مثل الفلين لا يغرق و صاحب الحق عينه قوية و الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل

في 11 يناير 2014 الساعة 17 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



هدم منازل حديثة بمنطقة العوامة بطنجة

اسضافة للفنان العراقي صلاح هادي

جماعة العدل والإحسان تتهم أعضاء مجلس الإرشاد بالإنحراف عن المبادىء

تنسيقية 20 فبراير بفحص أنجرة تستغيث بالبرلمانية "سعاد بولعايش"

كارثة إنسانية بالمجمع الحسني ، والمسؤولون نائمون

وجدة: ثورة الصحفيين على فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية

حوار مع الشاعرة ريحانة بشير

شكاية من المعتقلين الإسلاميين بسجن طنجة الى وزير العدل المغربي شكاية من المعتقلين الإسلاميين بسجن

تطوان: سكان حي بوجراح شارع محمد بنونة يستغيثون بالوالي اليعقوبي

تطوان : بيان الحقيقة من طرف شركة بريمرا بوا

شكاية موجهة للوكيل العام للملك بمحكمة الاستيناف بطنجة من طرف أبناء م. م وأمهم والذين تعرضوا

رغم أنف مدير أكاديمية التعليم بالعيون





 
الأكثر قراءة

سويسرا ترفع السرّ البنكي عن الأموال المغربية ابتداءً من 2018.


شبكة مدنية شبابية تطالب بمنح بطاقة راميد للبرلمانيين في وضعية اجتماعية صعبة


قانون جديد يعفي الشركات المصنعة بالمغرب من الضريبة


Tanger signature de partenariat: CGEM TTA et BPTT

 
أخبار طنجة

تقنية حديثة في علاج السرطان بجهة طنجة تطوان الحسيمة


شاطىء باقاسم يحصل على اللواء الأزرق وأمانديس تساهم في تحسين فضاءاته


نزهة الوافي :“المغرب قام بوضع برنامج إصلاح طموح لتحديث قطاع معالجة النفايات بشكل عام”


لائحة "قُيـاد" مقاطعة السواني الجدد

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

محكمة الاستيناف بروتردام تدين عضويين من حركة18 دجنبر لاستقلال الريف


البحث عن المجرمين في أوروبا من طرف اليوروبول

 
أخبار جهوية

فضائح الغش بما سمي بإضافة مدرج ب 300 مقعد بالنواة الجامعية بالقصر الكبير ...


الحسيمة تستعيد دفىء لياليها الرائعة


تلامذة الحسيمة يتألقون في غمرة احتفالات الشعب المغربي بعيد العرش المجيد

 
أخبار وطنية

مساعدات استثنائية أقصاها 1000 درهم لهذه الفئة من الموظفين بمناسبة عيد الأضحى المبارك


صندوق التقاعد المغربي سيصرف معاشات غشت قبل العيد


العثور على المحامي بهيئة فاس ميتا بعد خروجه من المستشفى

 
أخبار رياضية

اتـــحـــاد طـــنـــجـــة يعقد جمعه العام العادي


أثمنة تذاكر الكأس الممتازةالإسبانية التي ستجرى بالملعب الكبير بطنجة

 
 شركة وصلة  شركة وصلة