طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349: RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي /         أحدات مناخية عادية بالمغرب أم نتيجة للتغيرات المناخية ؟             احمد العجلاني مدربا لاتحاد طنجة بين مؤيد ورافض             انتخاب رئيس المجلس الوطني للصحافة يوم الجمعة 5 أكتوبر 2018.             الأبواب المفتوحة للأمن الوطني بمراكش من26إلى30 شتنبر             الأبواب المفتوحة للأمن الوطني بمراكش من26إلى30 شتنبر            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

بلاغ مشترك للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني


الأمن يعتقل مروج مخدرات باكادير وبحوزته مبلغ مالي مشكوك فيه


عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية تنفذ عملية بمنطقة بني مكادة بطنجة


ايقاف شخص بحوزته مختلف انواع المخدرات بحي السواني


طنجة:عملية تمشيط حي المصلى الشهير بترويج مختلف انواع المخدرات


توقيف ذوي السوابق طالب سيدة بمبلغ 70مليون سنتيم كفدية

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

مصالح أمن طنجة تتفاعل مع فيديو وتوقف الفاعل الرئيسي للسرقة بالعنف


اعتقال والي أمن في حالة سكر طافح ارتكب حادثة سير


مدون معارض للبولزاريو : “ها شحال كيخلصو المرتزقة باش يشعلو الفتنة فالمغرب”

 
أحزاب ونقابات

انتخاب رئيس المجلس الوطني للصحافة يوم الجمعة 5 أكتوبر 2018.


الجامعة الوطنية للتعليم - التوجه الديمقراطي تدعو إلى مسيرة احتجاجية وطنية ممركزة بالرباط الأحد 7 أكتوبر 2018 العاشرة صباحا


بنكيران يهاجم حامي الدين ويصرح: "ماقاله عن الملكية لا يليق"


انتقادات شديدة من نشطاء بطنجة ضد تفاعل حزب الإشتراكي الموحد مع شركة صوماجيك

 
منوعات

أحدات مناخية عادية بالمغرب أم نتيجة للتغيرات المناخية ؟


الأبواب المفتوحة للأمن الوطني بمراكش من26إلى30 شتنبر


الأبواب المفتوحة للأمن الوطني بمراكش من26إلى30 شتنبر

 
أخبار التربية والتعليم

العناية الملكية بأسرة التعليم


عيوش أدخل المغاربة في دوامة الصراعات حول مقررات التعليم


الحسيمة.. أستاذ يزرع "الأمل" في تلاميذه ويفاجئهم بهدايا وأجواء احتفالية في اليوم الأول للدخول المدرسي

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

خطر الإبادة التي تتعرض لها غابات منطقة الجبل الكبير بطنجة وصمت الجهات المسؤولة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أكتوبر 2013 الساعة 43 : 15


خطر الإبادة التي تتعرض لها غابات منطقة الجبل الكبير بطنجة وصمت الجهات المسؤولة

 

 

 

  المكتب المركزي لرابطة الدفاعى عن حقوق المستهلكين 

  بعد توصله يوم الجمعة 11 أكتوبر 2013 بشكاية من أحد الغيورين على المجال الغابوي بطنجة بسبب  ما تتعرض له غابة الجبل الكبير من اعتداءات يومية على يد الحطابين وأعداء البيئة، عقد المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين بإسناد من الفاعل الإعلامي والحقوقي الأستاذ عبد السلام الشعباوي لقاء مع السيد رشيد الشبيهي المدير الإقليمي للمندوبية السامية للمياه والغابات بطنجة، الذي تم إطلاعه على تفاصيل هذا الموضوع ، وقد عبر عن استعداده للتعاون بهدف التغلب على المشكل القائم، واشتكى بدوره من غياب التعاون من طرف المواطنين الذين لا يقومون بالإخطار في الوقت المناسب، وعزوفهم عن تقديم الشهادات الكاملة والبيانات الكافية من أجل فتح مساطرالمتابعات. كما أشار إلى خصوصيات الملك الغابوي بطنجة الذي يضم أملاكا خاصة تصعب مراقبتها بسبب إصرار أصحابها على قطع الأشجار وإتلاف الغابة ، في الوقت الذي يضيق هامش التدخل أمام إدارة المياه والغابات ، بحكم أن القانون يجعل الملك الغابوي المتواجد داخل المدار الحضري تحت الإشراف المباشر للسلطات،  فهي وحدها المخولة بمنح الرخص المتعلقة بقطع الأشجار داخل هذه الأملاك، ليبقى دور المياه والغابات دورا استشاريا،  وهو ما لا يبرر أحقية هؤلاء في الاعتداء على المجال الغابوي الذي يجب أن يحمى بقوة القانون. وقد استجاب  لهذا التدخل من أجل متابعة هذا الملف، حيث أجرى اتصالا بالمسؤول المكلف بمراقبة الغابات بمنطقة الجبل، وأمره باستقبال ممثلي الرابطة يوم غد من أجل القيام بزيارة ميدانية إلى المناطق المستهدفة داخل الغابة وبالدرجة الأولى في منطقة مديونة. وقد تمت الزيارة زوال يوم السبت 12 اكتوبر بحضور ثلاثة من الأطر الممثلة لإدارة المياه والغابات ، وأعضاء (ر.د.ع.ح.م)، لتشمل مواقع غابوية محددة لا زالت تتعرض للقطع اليومي للأشجار، وقد اتضح لها بحضور مفوض قضائي ، أنه يتم إعدام عشرات الأشجار يوميا بكيفية جزئية أو كلية في مواقع متفرقة من أجل بيع الأخشاب التي يتم توزيعها علانية على الأفران والحمامات والمحلات المخصصة لبيع الخشب بدون ترخيص. وقد لوحظ ارتفاع وتيرة القطع الممنهج بمناسبة عيد الأضحى الذي يكثر فيه الاستعمال العشوائي للأخشاب ولبعض المواد القابلة للاحتراق من أجل شوي رؤوس الأغنام من طرف المزاولين  لهذا النشاط يوم العيد. وسجل وجود حالات من التوغل وسط الغابات التابعة للخواص وبالدرجة الأولى في منطقة تابعة لأحد المنعشين العقاريين الكبار، بعد أن تعرضت لاستنزاف حاد وتعرت من الأشجار داخل مساحات واسعة على صعيد الحواشي المحادية للطريق العمومي، وكذلك الوسط، الأمر الذي يهدد بانقراض الغابة كليا، وهو ما يؤكد وجود مخطط لفتح المنطقة أمام التعمير. وسجل أيضا وجود غابات أخرى في ملك أشخاص يتحملون مسؤولية تدبير الشأن العام المحلي، قد أصبحت بدورها مهددة بنفس المصير .. ومن أساليب التمويه المعتمدة في تنفيذ الجريمة ، القيام بتغطية جذوع الأشجار بالأتربة بعد تنفيذ عملية القطع بواسطة المنشار الكهربائي لكي لا تنكشف حداثة عملية القطع .. وقد تم العثور على آثار مرور عجلات الشاحنات ووسائل النقل المستعملة، بالإضافة إلى كميات من الأخشاب المعدة للشحن ، ثم المواد المستعملة في تشغيل آلة المنشار المتحرك ، كما تم الوقوف من جهة أخرى على كثرة النفايات ومواد البناء التي يتم التخلص منها وسط الغابة، ثم عملية التعرية التي تتعرض لها جذور الأشجار  بسبب عملية نهب الأترة التي يتم بيعها وتوزيعها على المنابت وأصحاب الحدائق الخاصة .. ولوحظ وجود عدد من المباني الخاصة التي نشأت وسط الغابة في أماكن كانت مغطاة في السابق بالأشجار. وقد علمنا من خلال هذه الزيارة التي اقتصرت على المناطق الغابوية التابعة للملك الخاص والتي تتجاوز في مجملها معدل الثلثين من مجموع المساحة الغابوية بالجبل الكبير، أن الوضع يتجاوز حدود طاقات إدارة المياه والغابات وإمكانياتها ، بسبب عدم توفرها على الوسائل الكافية للاشتغال والمراقبة، وعدم وجود دعم من السلطات المعنية التي تقف موقف المتفرج، مما يضعف من حظوظ وضمات استمرار هذه الغابة  خلال السنوات المقبلة. كما تم الوقوف أيضا على الصعوبات التي تعترض تنفيذ المراقبة داخل غابات الخواص بحكم  تواجد الأسيجة والحواجز والجدران العالية، ومنع الدخول على الغير، بما فيه مسؤولي إدارة المياه الذين يمنعون من  دخول هذه المناطق المحررة التي يتصرف فيها الملاكون على هواهم . ولذلك أصبحت أغلب المواقع الخاصة شبه عارية من الأشجار، من أجل فسح المجال للإسمنت المسلح والمباني الفخمة، مما يطرح علامة استفهام حول دور سلطات التعمير المسؤولة عن منح التراخيص ومراقبة البناء، وتتبع مدى الالترام  بالقوانين الخاصة بالبيئة ..وللعلم فإن تصميم التهيئة الذي فتح بعض المناطق أمام التعمير ينص على ألا يتجاوز البناء  نسبة 7 % من المساحة الكلية للعقار، مع الحفاظ على الغطاء الغابوي، وهو الأمر الذي وجود له على أرض الواقع، حيث تستغل المساحة الكلية بكيفية عشوائية .

   أما عن الملك الغابوي العمومي الذي تراجعت مساحته بفعل الترامي والتفويت الممنهج والتوسع العمراني ، ولجوء إدارة الأملاك المخزنية إلى تفويته لفائدة الخواص ، فقد اتضح أنه ازداد تدهورا وتراجعا وتقلصا في المساحة على صعيد منطقة مديونة منذ انطلاق مشروع شركة ستارهيل التي لا زات مستمرة في إتلاف الغطاء الغابوي من أجل إقامة  المشاريع السكنية بشكل مناقض كليا للتصاميم،  وللقوانين المتعلقة بحماية البيئة. ثم على صعيد غابة الرهراه المشكلة من 280 هكتارا، بعد أن تقرر تخصيص 15هكتارا من أجل إحداث مقبرة ، و20 هكتارا أخرى من أجل نقل  نادي االفروسية ، وتخصيص  20 هكتارا  أخرى من أجل تهيئة منتزه عمومي ، والبقية تاتي ..

 وكانت الخلاصة التي انتهت إليها الزيارة ، هي حث مسؤولي إدارة المياه والغابات على تحمل المسؤولية في تتبع  حركة الأطراف التي تزاول نشاط قطع الأشحار، من أجل ضبطها  في الوقت المناسب بالتنسيق مع  السلطات والأمن ،  وفي هذا الصدد نذكر سلطات الولاية بالتقارير السابقة التي سبق للرابطة توجيهها إلى الجهات المعنية  من أجل القيام بدورها في هذا المجال قبل فوات الأوان.  كما ندعو السلطات للتدخل الفوري واتخاذ التدابير اللازمة لحماية الغابة  ووضع حد لكل أشكال الاعتداء الذي يطال الملك الغابوي.  ونذكر بالمطلب الرئيسي الذي ما فتئنا نتقدم به إلى المسؤولين ، وهو وضع حد لإشكالية ازدواجية الملك الغابوي بطنجة الذي يتكون من الملك الغابوي الخاص، والملك الغابوي العام ، وهو ما يفرض سلك مسطرة نزع الملكية واسترجاع كل المساحات الغابوية التي تم التفريط فيها من طرف إدارة الأملاك المخزنية. ويظل الاختيار المنطقي هو أن تكون الغابات ملكا عموميا خاضعا   للإشراف المباشر لإدارة المياه والغابات ..

   أما فيما يخص تتبع الخروقات، فإن السلطات لها أكثر من وسيلة لضبط حالات التلبس لو أرادت ذلك  ، وصدقت النية ، بدءا من رصد تحركات العربات التي تنشط في محيط الغابة خلال الليل لتخرج محملة بالأخشاب والأتربة قبل حلول الصباح.. حيث تغادرالمنطقة في اتجاهات مختلفة من أجل القيام بتوزيع المنتوج على الأماكن الخاصة المكشوفة .. ويمكن بهذا الخصوص تشكيل دورية مشتركة تضم ممثلين عن كل المصالح المختصة من أجل القيام بهذه المهمة في إطار من التعاون والشفافية عند مداخل الغابة وبداخلها ، وكذلك على صعيد نقط البيع والتوزيع ، لأن عملية الاستعمال  تقتضي توفر الجهة المعنية على ترخيص قانوني، وهو الشيء الذي يكاد ينعدم في مثل هذه الحالات.. ولقد سبق  للرابطة أن دعت أعضاء المجلس الجماعي في بيان سابق إلى تنظيم زيارة استطلاعية لغابة مديونة من أجل الوقوف على  الواقع الحقيقي لغابات طنجة.  ونجدد مرة أخرى دعوة والي طنجة وعمدة المدينة للقيام  بزيارة خاصة لهذه المواقع  من أجل ملامسة الحقيقة والوقوف على حجم الجرائم المرتكبة في حق البيئة والملك الغابوي بطنجة. والإجراء الآخر هو تحميل الملاكين الخواص مسؤولية حماية الأملاك الغابوية الخاضعة لنفوذهم ، ومنعهم كليا من التصرف فيها  دون إذن  مسلم  من طرف لجن مختصة، وإلزامهم بالتقيد بكل الشروط المنصوصعليها خلال القيام بعملية القطع الخاص بالتنقية  والحماية الغابوية .  


2597

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لمصادقة على دليل المكون في مجال تكوين المثقفين النظراء في الصحة الإنجابية والوقاية من التعفنات المنق

إضراب وطني لمدة3أيام من كل أسبوع شهردجنبر لجميع الملحقين والأساتذة المنتظرين تغيير الاطار

نأسف.. لا مكان للأردن والمغرب.... بقلم عبد الباري عطوان

العاهل المغربي يطلع على تقدم أشغال مشروع إعادة توظيف المنطقة المينائية لطنجة المدينة

البيان رقم : 2 للملحقين والأساتذة المنتظرين تغير الاطار وتقييم المرحلة النضالية

يوم تكويني في تدبير الصفقات العمومية بجهة طنجة تطوان تطوان 06 دجنبر2011

القصر الكبير: تلاميذ ثانوية الامام مسلم يصنعون المتفجرات

اختتام فعاليــات البطولــة الجهويــة للعدو الريفـــي المدرسـي بوزان للموســم الدراســي2011/2012

ترقية موظف شبح في اختبار الكفاءة المهنية بتطوان

أول زيارة لجلالة الملك محمد السادس للمملكة السعودية منذ 13 سنة

خطر الإبادة التي تتعرض لها غابات منطقة الجبل الكبير بطنجة وصمت الجهات المسؤولة

بلاغ التنسيقية الجهوية لمهنيي اللحوم الحمراء بجهة طنجة تطوان الحسيمة إضراب الكرامة





 
أقلام كاشفة

اغلاق مقاهي الشيشة بمكناس بقرار جماعي، فماذا عن جماعة طنجة؟؟؟


اسبانيا تفتح تحقيقات حول الزوارق والقوارب لنقل المهجرين


اعتقال متسولة باكادير يكشف عن مفاجأة صادمة

 
الأكثر قراءة

بلاغ ميناء طنجة المتوسط للمسافرين حول عودة حركة النقل إلى الوضع الطبيعي


فاس.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في فضيحة تتعلق بالتسجيل في مسلك الماستر


الملك محمد السادس يعين ولاة وعمالا جدد بالإدارتين الترابية والمركزية


سويسرا ترفع السرّ البنكي عن الأموال المغربية ابتداءً من 2018.

 
أخبار طنجة

وضع الحجر الأساسي بطنجة لمصنع المجموعة اليابانية "جتيكت كوربورايشن" المتخصصة في صناعة السيارات


المجموعة العالمية هواوي تعتزم إنشاء مركز لوجسيتيك إقليمي في ميناء طنجة المتوسط


طنجة:انطلاق الموسم الإجتماعي والإقتصادي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات


يوسف بنجلون للمرة الثالثة على رأس غرفة الصيد البجري المتوسطية

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية ومعاناة الحجاج المغاربة


ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة

 
أخبار دولية

السلطات الجزائرية توقف الإعلامية جوهرة لكحل لهذا السبب


قرض من البنك الأروبي ب16 مليون أرو لدعم صناعة السيارات

 
أخبار الجهات

شركات ك-ل-ب (KLB) يفوز تدبير مرفق وقوف السيارات بجماعة فاس


تضليل التوضيح ... داخل جماعة العرائش؟


نداء للمحسنين من أجل المساهمة لإصلاح مقبرة حي إكسريوا من داخل المغرب أو من خارجه .

 
أخبار وطنية

زلزال أمني يهز الشمال الشرقي في انتظار تعميمه في كل ولايات الأمن


النفوذ و الريع ثنائية تقويض مجهودات الدولة ، تزنيت نموذجا


بوطيب: مواقف الخارجية الهولندية من ملف حراك الريف سطحية مبنية على تقارير أشباه صحافيين

 
أخبار رياضية

احمد العجلاني مدربا لاتحاد طنجة بين مؤيد ورافض


اختتام المعسكر التدريبي الأول للنخبة لإتحاد طنجة لكرة السلة

 
 شركة وصلة  شركة وصلة