طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 11-2016 **CNSS:4508349:/ RC 78065 المدير المسؤول أحمد خولالي أكزناي / مديرالنشر: عبد القادر زعري.\         المحضوض نورالدين عيوش لم يعد محظوظا بعد منع ندوته             يونس مجاهد في لقاء المصالحة مع التنسيقية الوطنية للاعلام             مديرية الضرائب تصدر ثلاث شهادات إلكترونية جديدة             جلالة الملك يصدر تعليمات صارمة لوزير الداخلية في شأن إسناد مناصب السلطة             تطوان:معرض المنتوجات الفلاحية الوطنية من11إلى 15 يوليوز            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

إجهاض تهريب 356 كلغ من الحشيش من طرف شرطة ميناء طنجة المتوسط


"الصقور" ينقضًُون على مسلح داخل مقهى وهو في حالة متقدمة من التخدير


أكبر مهرب للمخدرات بالشمال يسقط بيد مصالح أمن تطوان


أمن بني مكادة يوقف عصابة تعترض السبيل والتهديد بالسلاح الأبيض


طنجة هنا و الآن ... حادثة سيرة ... مميتة ...


الشرطي الشهير هشام ملولي يلقي القبض على شخص خطير

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجهر قناص طنجة بريس

تندوف تغلي وزعيم المرتزقة يفر هاربا بعد قتله شابا من الأقليات القبلية


تأجيل محاكمة قيادي "العدل والإحسان" محمد بن مسعود إلى 17 يوليوز المقبل


البيان الوطني الجديد لحركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب

 
أحزاب ونقابات

يونس مجاهد في لقاء المصالحة مع التنسيقية الوطنية للاعلام


النائب البرلماني مصطفى بايتيس مدير جزب الحمامة يشتكي لوزير العدل


تطوان :لقاء تواصلي لرئيس جماعة مرتيل مع الساكنة


انتخاب حكيم بن شماش أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة

 
منوعات

طنجة تستضيف معرض العروسمن 29 يونيو إلى 2 يوليوز


قافلة طبية لجمعية ابن رشد للتنمية والأعمال الاجتماعية بطنجة


تطوان تحتضن الملتقى الدولي الأول للنحت

 
أخبار التربية والتعليم

بلاغ توضيحي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي


المترشحون لامتحانات الباكالوريا بلغ 40 ألفا و 770 شخصا بأكاديمية جهة طنجة – تطوان – الحسيمة


طنجة إعطاء انطلاقة تنزيل مشروع “دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


أستغرب لمن يحذر من سقوط الإسلام بسقوط مورسي ؟؟؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 يوليوز 2013 الساعة 55 : 15


أستغرب لمن يحذر من سقوط الإسلام بسقوط مورسي ؟؟؟

 

أحمد يحيا 

كل من استمع لخطاب محمد مرسي رئيس مصر المنهية ولايته بقرار من الشرعية الثورية .... سيتذكر خطب الرئيسين المخلوعين التونسي زين العابدين بن علي و سلف مرسي محمد حسني مبارك قبيل سقوطهما ..... لقد كان خطابا الرجلين متشابهان مع خطاب مرسي العياط و ذلك بفعل نسب الثورة و الزحف الشعبيين بالشارعين التونسي و المصري إلى أوباش و بلطجية ثم ملثمين و رفضا التنحي و صمدا زهاء ثلاثة أسابيع قبل أن يستفيقو من وهم و جنون العظمة ليدركوا أن لا خيار أمامهما إلا التنحي درءا للمزيد من سفك الدماء ...
و كان سندهما في الإصرار على البقاء قبل سقوطهما المزلزل هو قوات حفظ النظام من رجال أمن و جيش ، أذرع الأنظمة البوليسية و الديكتاتورية ، لكن الجيشين التونسي و المصري بقيا على الحياد عكس قوات الأمن التي استماتت و صمدت إلى جانب الرئيسين المخلوعين ...
و كانت النتيجة النهائية أن انضم الجيشان للجماهير و تركا النظامين يسقطان .... فجاءت النهضة و الإخوان .....
حالة مرسي الآن هي نسخة مكررة للمخلوعين من حيث يتمسك بنفس الوهم و يغتمره هذيان العظمة و لا يرى أن 33 مليون مواطن من شعب مصر خرجوا يطالبونه بالتنحي ، غير أنه يختلف عن بن علي و مبارك من حيث أن الجيش المصري أعلن احترام إرادة 33 مليون مواطن مصري و قرر الوقوف إلى جانب الشعب و طالب بتلبية مطالب هذا الشعب العظيم فعلا ...

 خطاب هذه الليلة أظهر للعالم أن هذا الرئيس فقد عقله فعلا .... لما أغلبية الشعب المصري من الفلول اعتبر 33 مليون مواطن مصري يطلبونه بالتنحي 33 عائلة التي استولت على ثروات مصر .....من سياسات الإنفتاح حتى أخر أيام مبارك ...
و إصرار مرسي على التشبث بالحكم رغم الإصطفاف المعلن للجيش إلى جانب الشعب .. و حياد الداخلية و جهاز الأمن المصري الذي لن يكون بالتأكيد مع مرسي و إخوانه ، هو الذي يثير أكثر من سؤال ؟؟؟
فما هي القوة العظيمة التي يستند إليها هذا الرجل و جماعته و التي تستطيع أن تدخل 33 مليون مواطن مصري إلى بيوتهم و تفض الإعتصامات و المظاهرات و العصيان المدني ...؟؟؟
ربما أنه يؤمن بأن الفئة القليلة المؤمنة القليلة تغلب الفئة الكثيرة بإذن الله و لكن أيوجد هنا شرط الفئة المؤمنة القليلة التي ينصرها الله على الفئة الكثيرة من الكفار ؟؟؟
إذا وراء هذا التعنت هذيان الفئة القليلة المؤمنة التي ستذحر 33 مليون مواطن كافر ... و قد أنهى فخامته خطابه بالآية * والله غالب على أمره *
مركز القوة الثاني هم جهاديو مصر وحماس الذين كانوا يعبؤون للذهاب إلى سورية للقتال ضد قوات الدولة السورية و بالفعل فبمجرد انتهاء خطابه حتى انطلقت رصاصات القناصة ضد رجال الأمن في محيط جامعة القاهرة و من أسطحها ....إن محمد مرسي و جماعته رفعا شعار نحن و بعدنا الطوفانو يهددان شعب مصر بوديان الدم لحماية شرعية الرئيس و هو موقف صعب بالنسبة للجيش الذي عليه أن يعلم مسبقا بأن نزوله للفصل بين طرفي الصراع سيواجه بالسلاح و قد يثنيه ذلك عن النزول حتى لا يتحمل مسؤولية الفتنة التي ستحصل ....
الشيء الوحيد الذي لم يدركه مرسي و جماعته و عشيرته و أهله من أصحاب الإسلام السياسي هو أن هذه فزاعة السلاح و العنف انطلت على الشعب المصري لمدة تقارب السنة تطاولت فيها أيدي النظام الإخواني و تسربت إلى عددد كبير من مفاصل الدولة ....

لقد أدرك هذا الشعب ومعه جيش مصر العظيم أن جري مرسي و جماعته و راء المزيد من أخونة الدولة دون إعطاء أبسط الإهتمام لمطالب و مصالح الشعب المصري إلى درجة تهديد الأمن القومي الغذائي المصري بسبب عدم قدرة الرئيس على مواجهة أثيوبيا التي خرقت اتفاق توزيع و تقاسم مياه نهر النيل .....ببناء سد النهضة الإثيوبي .... فما ستصبح مصر بدون مياه النيل ....؟؟
و أدرك هذا الشعب و معه جيش مصر العضيم أن نظام مرسي خطر على مصر بعد أن دعا شعب مصر و شجيشها للذهاب للجهاد في سوريا عوض مواجهة إسرائيل ...إنه فعلا كارثة على الأمن القومي الإستراتيجي لمصر ...
إن هذا الخوف من الإقتتال الداخلي و فزاعة استعمال السلاح و التحالف مع الجهاديين سمح لمرسي بالتطاول على القضاء و إصدار إعلان دستوري منح به لنفسه كافة الصلاحية التنفيذية و التشريعية و فرض به دستورا إخوانيا و البدء في هيكلة الجيش و قوى الأمن وفق أهواء مرسي و مرشده إلى درجة أن عين المحافظين من الإخوان و بعض حلفائهم ....
في مقابل ذلك و خوفا من الفتنة و من باب إبداء حسن النية صبر هذا الشعب صبر أيوب و أكثر و تحمل الإهانة تلو الأخرى من مرسي و نظامه اللذان اعتقدا أنهما كسبا الرهان و انتصرا على هذا الشعب إلى الأبد.....
في مقابل هذا نفذ صبر شعب مصر العظيم و قرر منازلة نظام مرسي لحسم المعركة إلى أحد الطرفين قبل فوات الأمان و الخروج من سياسة الخوف و الإنتظار و أدرك أن المزيد من تأجيل هذه المنازلة سيكون كارثة على أمنه القومي الإستراتيجي و قد يفوت الأوان عن حماية هذا الأمن القومي في حال تأخر المعركة مدة أخرى فرفع بخصوص هذه المنازلة شعار خير البر عاجله ...
ليسطر منذ يوم الأحد 30 يونيو 2013 أعظم مظاهرات في تاريخ العالم كله بما لايقل عن 33 مليون مواطن مصري و التي أرى بأنه حسمت و قررت و لن يوقفها لا مرسي و لا فئتة المؤمنة القليلة و هذان نصر الله له و لا جنون عظمته لأن الله سبحانه و تعالى لا ينصر و لا يناصر المنافقين تجار الدين .....
و إن غدا لناظره قريب ....


1915

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



طنجة : بيان استنكاري للعاملين بالثانوية الإعدادية مولاي عبد الرحمن

اختفاء خمس حواسيب واقتحام الأرشيف بملحقة وزارة التربية الوطنية بالرباط

«فضيحة» مزعجة جدا لعمدة مدينة طنجة، فؤاد العُماري

دورة أبريل لجماعة جوامعة بإقليم الفحص أنجرة والمشاكل المزمنة

قراءة لفؤاد عالي الهمة في مراسيم جنازة الفنانة وردة الجزائرية

إشاعة موقع لكم حول حركية وإعفاءات في صفوف المدراء ونواب .والوزير ينفي ذلك

بلاغ النقابة بخصوص مراسل جريدة الصباح بتطوان

لن ننساك أخي محمد مكروم الطالبي ، روحك هنا ،وجسدك هناك

نزهة قبدي :حان الوقت لتحسين `جودة خدمات الهيئة الدبلوماسية باسبانيا لتواكب جودة الخدمات التي يتلقاه

بيان الإتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية حول ما يسمى باللقاءات التشاورية مع الفاعلين في الإعلام الإ

أستغرب لمن يحذر من سقوط الإسلام بسقوط مورسي ؟؟؟





 
الأكثر قراءة

مديرية الضرائب تصدر ثلاث شهادات إلكترونية جديدة


جلالة الملك يصدر تعليمات صارمة لوزير الداخلية في شأن إسناد مناصب السلطة


واقعة الفيديو اللغز "أخنوش إرحل" .. أولى خيوط اللعبة


القادم أعظم .. بعد استقالة الداودي .. ملتمس رقابة في الانتظار

 
أخبار طنجة

عمال وعاملات ديلفي1و2 يستأنفون العمل بطنجة


الوالي اليعقوبي وأسلوبه القينوعي أوقف اضراب واعتصام عمال شركة دلفي طنجة


ابعاد “العماري” بطلب مباشر عن استقبال الملك والسلام عليه


مدينة طنجة تحظى بتدشينات ملكية

 
إلى جلالة الملك والمسؤولين

ميناء طنجة المتوسط ،مجمع لأطفال عرضة للضياع


الحموشي : تفعيل اليد النظيفة في جهار الشرطة


منظمة ألمانية تفاجىء"أحمد أكزناي" بدكتوراه فخرية في السلام

 
أخبار دولية

أحد شهود حراك الحسيمة:منعونا من رفع العلم الوطني وهددونا بسيف وساطور


مهاجرين بلا.وثائق في بلجيكا

 
أخبار جهوية

تطوان:معرض المنتوجات الفلاحية الوطنية من11إلى 15 يوليوز


الحكم على المتهمين في مقتل عامل البناء بالقاعة المغطاة بالعرائش ب5حبسا ...


مسؤول بمركز تسجيل السيارات بتطوان في قفص الاتهام

 
أخبار وطنية

المحضوض نورالدين عيوش لم يعد محظوظا بعد منع ندوته


la DGSN a démenti que le préfet de police de Tanger a été relevé


ساكنة مشرع بلقصيري تطالب بإلغاء تسعيرة تطهير السائل وبماء جيد

 
أخبار رياضية

جلالة الملك يجري اتصالا هاتفيا مع الناخب الوطني وعميد المنتخب الوطني لكرة القدم


السعودية تطلق4 قنوات رياضية مجانا انقل مباريات كأس العالم على القمر نايل سات

 
 شركة وصلة  شركة وصلة