طنجة بريس تصدرعن مؤسسة طنجة بريس للخدمات الإعلامية-الإيداع القانوني 10-2018 **CNSS:4508349: RC 76065 المدير المسؤول ورئيس التحرير:أحمد خولالي أكزناي /         نص الرسالة التي وجهها الوالي اليعقوبي لعمدة طنجة             الشرطة في ليلةصيد المخدرات بكل من الميناءالمتوسطي والمدينة             وزان: ايقاف 6 أشخاص ينشطون في زراعة وإنتاج وترويج المخدرات             اعتقال مروج مخدرات وبحوزته مبلغ 92 الف درهم .وكمية اقراص وسيف ساموراي             بيان نادي القضاة : نرفض كل أشكال التدخل في القضايا المعروضة أمام القضاء            
 
النشرة البريدية

 
الحرب على الجريمة

الشرطة في ليلةصيد المخدرات بكل من الميناءالمتوسطي والمدينة


وزان: ايقاف 6 أشخاص ينشطون في زراعة وإنتاج وترويج المخدرات


اعتقال مروج مخدرات وبحوزته مبلغ 92 الف درهم .وكمية اقراص وسيف ساموراي


مصالح أمن تطوان تحجزكمية كبيرة من السجائر المهربة بمنزل احد الأشخاص


الديستي تطيح ب3 ارهابيين موالين لداعش بالقنيطرة


توقيف تاجر كوكايين بمحطة القطار بطنجة آت من بني ملال

 
جريدتنا على الفايس بوك
رقم الإشهاد القانوني من المحكمة:10.2018
 
مجهر قناص طنجة بريس

اعتقال شبيه الملك محمد السادس الذي أثار فضول الناس بالرباط


مافيا نهب الرمال تنشط في واضحة النهار بشاطىء سيدي عبد السلام جماعة ازلا بمباركة السلطات


استرجاع ملايير البرنامج الاستعجالي علاقة وثيقة بتعزيز حقوق الإنسان والمطالبة بها لا تسقط بالتقادم

 
أخبار الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية

الملتقى الجهوي لمنتخبي ومستشاري الإشتراكي بشفشاون


أشرورو رئيس فريق البام يجر مصطفى الخلفي إلى البرلمان حول مصداقية جائزة المجتمع المدني


على هامش لقاء "جنيف " أين الاحزاب المغربية من القضية الوطنية ..!


الحراق رئيس الكونفدرالية المغربية لناشري الصحف والإعلام الرقمي يدعو لمساندة المغرب في لقاء جنيف

 
منوعات

النوم لأكثر من8 ساعات يعرض لخطر الموت والإصابة بأمراض


قراءات في قضية الوحدة الترابية للمغرب موضوع ندوة بمدينة طنجة


الفنان التشكيلي فتاح بلالي في حضرة البهاء

 
أخبار التربية والتعليم

بلاغ صحفي 27913أستاذة وأستاذا استفادوا من الحركة الانتقالية الوطنية الخاصة بهيئة التدريس


الهيئة الوطنية للتقييم، لدى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، ومنظّمة اليونيسيف، تعملان من أجل ضمان الحق في التعليم.


تتويج التلميذة المغربية مريم أمجون بطلة عالمية لتحدي القراءة العربي في دورتها الثالثة 2018

 
البحث بالموقع
 
صوت وصورة
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حوار مع التشكيلي المصري رأفت منصور


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 دجنبر 2011 الساعة 52 : 13



رأفت منصور فنان شامل احب التراب فشكل منه اجسمات تعبق بعطر التاريخ و تزهو باتراث و تنتصر لاصالة الفن المصري .كان له معه هذا الحوار الممتع:
ننطلق في حوارنا من نقطة البداية: المنشأ و أولى خطواتك في درب الفنون ؟
كانت نشاتى بريف من أرياف محافظة الشرقية ومثلى أطفال كثيرين انغمست يداى بطين الأرض لعبا وعبثا مشكلا العروسه والحصان إلى أن شجعني على الرسم أستاذ المواد الاجتماعية أمحمد بدوى وأنا فى الصف الثالث الابتدائي وبعده بالثانوية العامة الأستاذ عبد النبى والتحقت بكلية الفنون الجميلة عام 1987 واهتم بى أساتذة أجلاء منذ السنة الأولى منهم دكتورة إيمان البحيرىدكتور علاء الطيبدكتور محمد جلال
الحركة الفعلية في المنحوتات المعدينة’ تجربة/فلسفة/ نظرة ؟ حدثنا عنها قليلا ؟
الحركة الفعلية وتعنى انتقال الكتلة من حين إلى أخر خلال فترة زمنية,وكان بحث الدكتوراه يعرض للأعمال والمنحوتات التي تتحرك عناصرها ومفرداتها من الكتل المكونة لها إما بالدوران حول نفسها بعضها البعض أو بالتأرجح فتحدث تغيرا في اتجاهات الكتل وشكل الفراغات مما يعطى مجالا أكثر لرؤية تكوينات متعددة من ذات العمل , وما ينتج عن الحركة الفعلية بالمنحوتات من قيم مالية أخرى مثل حدوث الصوت الناتج عن الحركة هذا فضلا عن أن الحركة الفعلية فى حد ذاتها قيمة تشكيلية وجمالية.وتتحرك المنحوتات أما بالهواء أو بالماء أو بالمواتير الكهربائية أو بالكهرومغناطيسية ,ومن رواد هذا المجال كالدروتانجلى وجون روبنسون والرسالة منشأها آية من القران الكريم استهل بها البحث" لا الشمس ينبغى لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل فى فلك يسبحون" صدق الله العظيم
الخامات القديمة قابلة لإعادة التشكيل كيف تعالجها و تبعث فيها الحياة ؟
الجبس من الخامات التى تتميز بإشعاع وملمس يروق للمتلقى وهى من الخامات الواجب التمرس فى تقنياتها قبل انجاز اعمال منها فهى احيانا تموت قبل ان تولد, نعم فلها طرق مختلفة عند العجن واختلاطها بالماء وباختلاف المرجو منها تختلف مقادير الجبس "البودر" بالنسبة للمياة , وانا استخدمة للتشكيل المباشر ولكنها كمرحلة عمل النموزج فقط وبعدها اقوم بعمل قوالب للنموزج واقوم باستخراج مستنسخات بخامات اكثر استدامة مثل البوليستر او الحجر الصناعى
المونة السيمنتية هى خامة عرفت منذ عصر الرومان ولكنها كانت تستخدم حتى عصرنا الحديث كمواد لاصقة فى البناء آو كتكسية او تغشية فى ملاط المحارة للمبانى ولكنى قمت بإعادة استخدام مونة الاسمنت في التشكيل المجسم مع خامة الرمل فأجسد منها الأعمال ثلاثية الأبعاد سواء كانت للعرض الداخلى او للأعمال الصرحية بالميادين والقرى السياحية وأعالج سطحها الخارجى أحيانا بطلاءات حديثة من الزيوت او البلاستيك وهى أكثر تحملا من مواد كثيرة لعوامل الجو وقمت باستخدامها منذ بداية التسعينات من القرن الماضى وشيدت منها جداريات من النحت البارز والغائر بلغت آلاف الأمتار فى مساحتها وأكثر من سبع ميادين فضلا عن أعمال عديدة بالمدن الساحلية والمنشات السكنية...
العمارة فن قائم بذاته كيف توازيه مع الرسم و النحت في تجربتك؟
العمارة هي أم الفنون وهى الوعاء الذي يحتمل انصهار العديد من الفنون بداخلة والتلاؤم معه وقمت بتوظيف النحت الجدارى على واجهات العمارة الخارجية والداخلية ولكن الجديد هوا استخدام الملاط الاسمنتى فى النحت وعمل جداريات فى نفس الملاط حالة كونه طري قبل مرحلة التصلب وهى عملية تعرف بالسهل الممتنع , حيث تحتاج إلى تمرس وتعود وحرفية إثناء التنفيز فالمونة تكون قبل جفافها هشة فتحتاج الى حاسية هادئة ويحتاج العمل إلى السرعة في التنفيذ قبل جفاف الأسطح حيث يجب انجاز مساحة 12متر مسطح في ساعتين تقريبا وإلا جفت الخامة ويلجأ النحات إلى تكسير الملاط واعادتة من جديد , وهذا النوع من العمل يرتبط بالعمارة حيث انه لا يوجد منشأ معماري ليس به ملاط وكل ما قمت به هو النحت على هذا الملاط فتصبح المنحوتات الجدارية باقية بقاء المبنى , هذا فضلا عن كوني أرى في مسطحات واجهات العمارة وجدرانها وسقفها مجالا وفراغا ينادينى وينادى اى نحات لان يشغله بمنحوتات ويترجم تلك الفراغات إلى لوحات بموضوعات او زخارف
.لماذا اشتغلت على تيمة التشكيل و اثره في المشهد الجمالي بمدينة المنيا؟
تشغلني مدينة المنيا منذ أن جئت إليها منذ 25 عاما في صباى إلى أن رأيت أعمالا ميدانية تتسلل إلى فراغاتها وساحاتها بفضل وجود كلية الفنون الجميلة بها وأنا احد من قاموا بتشييد الأعمال بها ضمن زملاء ليسوا بالكثيرين ولاحظت ان المسؤولين يقومون بطلب أنماط من العمل تكاد تتشابه فى الطراز أو النمط ولعلمى بتاريخ المنيا وقراءتي عن تاريخها منذ الفراعنة القدماء مرورا بالمسيحية والإسلامية قمت بعمل دراستي الميدانية واتخذت من الموروث الحضاري للمدينة منطلقا للبحث ومن نتائج البحث أن المنيا لا يتأثر طابعها الفنى إلا بالمصرى القديم
و لماذا انشغلت بخلفية الموروث الحضاري بالذات ؟
قمت بعمل حوالى 37 قطعة نحتية وقسمت قاعة العرض الى مناطق وكأنها حقب تاريخية منذ الوحدة العربية أيام الرئيس عبد الناصر فجاءت المنحوتات عبارة عن أشكال آدمية فى كتل متماسكة وبعدها منحوتات تقل تماسكا وتتلاشى كتلها فتارة تكون أسلاك معدنية قليلة الأقطار وتارة تكون من مواد الفوم والحبال واستخدمت العديد من الخامات من جنازير وسلاسل وحبال وخيوط ومواتير واضاءة وموسيقى ولهب صناعى لتمثيل الجريق إلى أن أنهيت أعمال المعرض بطائر حى وجئت بطيور الحمام فى قفص معلق في الهواء ووضعث سكينا كبيرا على حامل أسفل القفص ورأيت كما يرى مخرج العمل الدرامي ان النهاية مفتوحة ومتروكة للمشاهد أو ربما لعمل آخر أو من ياتى بعدى ليكمل حلقات العمل الدرامى
أي علاقة ترى بين الدراما العربية و النحث المعاصر ؟
ما تحياه بلادنا وعالمنا ماهو إلا عمل درامى وله حبكة فنية وخيوط العمل من إنتاج وإخراج بيد الغرب ومنا نحن الا تلك
المنحوتات او الشخوص والدمى , والنحت يجب ان يناقش مشاكل مجتمعه مثل الكلمة عند الكاتب واللوحة عند المصور وقبل ان يغادر المتلقى قاعة العرض وضعت مجسما كبيرا للقدس الشريف ليتذكر الجميع قضية العرب
النقطة في فلسفتك مصدر اشعاع في العمل النحثي ’ حدثنا قليلا عن ذلك ؟
النقطة كمصدر اشعاع فلسفتها عندى ان لكل شكل فى الطبيعة مركز وهى نقطة البداية وهى محور المنشأ للعمل والعمل النحتى به كتلة وليست نقطة ولكن هنا قصدت بالنقطة بؤرة الرؤية للعمل وجلبت حزمة من الأعواد المعدنية وقت بلحامها فى بؤرة واحدة من منتصف الأعواد وقمت بتحريك وتشكيل إطراف الأعواد مشكلا من خلالها الخطوط الرئيسية للعمل المجسم وكررت ذلك فى بضع وعشرون منحوتة والأعمال فى مجملها محاولة لتجسيد المنحوتات بكتل خطية تحصر فيما بينها فراغات تجسد كتلة إيهامية للعمل النحتي
كيف تتحرر المنحوتة داخل جدران المتحف من قاعدة الارتكاز نحو رؤى المتلقي ؟
المنحوتة المتحفية عادة لها قاعدة ارتكاز مثبتة عليها فقمت بتحرير المنحوتات من قواعدها وصممت المنحوتات بطريقة إمكانية جعل أكثر من نقاط للارتكاز بحيث يقوم المتلقي بتحريك العمل وتغيير وضع ارتكازه في أكثر من 12 وشع للمنحوتة الواحدة وهى محاولة لإيجاد مجال تفاعلى بين المتلقى والمنحوتة رغم أن أعمال المعرض حوالى عشرة منحوتات إلا انه تم رصد وتصوير مئات الأوضاع والأشكال المختلفة من تلك المنحوتات القليلة وجعلت هناك مجالا أكثر لدى المتلقي للتجريب والتحريك لتلك المنحوتات

أنت فنان تستخدم أسلوب الباتينا في تغطية مجسماتك المصنوعة من الفيبر جلاس’ لماذا هذه التقنية بدل النحث على البازلت مباشرة مثلا ؟
الفيبر جلاس من الخامات القليلة التكلفة إلى حد ما وهى قابلة للتلوين والباتينا وهى بديل عن الخامات الصلبة لكن ليست بقيمة البازلت او الجرانيت لكنها خفيفة الوزن سهلة التخزين أو النقل – لكن التكلفة المالية هي السبب في اللجوء إليها كبديل.

قمت بعمل تماثيل لتسع سيدات من هن و لماذا ؟
تسع تماثيل لفنانات زميلات بالمجال منهن مصورات وخزافات ونحاتات رأيت فى كل منهن شخصية مصرية عبر فترة زمنية ما .وهن يمثلن أنماط من المرأة المصرية عبر العصور وكنت أرى فى ملامح كل منهن شخصية العصر وسماته فمنذ المصري القديم واليونانى والمسيحى والاسلامى والمعاصر والمتشبهات بالغرب فى تصفيف الشعر ونمط الزى ومكملاته أردت تجسيد فكرة أن مصر بوتقة انصهرت بداخلها حضارات وثقافات مختلفة

ما هي طموحاتك التي لم تر النور بعد؟
طموحاتى كثيرة وأولها أن أقوم بعمل مجسم ميداني بكل دولة من دول عالمنا العربي وأنا مستعد حقيقة لذلك التعاون وأتمنى أن يتحقق ولو جزء منه
آخر اعمالك؟
قمت بعمل معرض أخير منذ شهور وهو عن تجميل ميادين المنيا وإعادة صياغتها فقمت بعمل دراسة عملية لثلاث ميادين ونفذت تسع تصورات مختلفة وعمل ماكتات لها جميعا مع عمل تصور شامل لإعادة صياغة الميادين وتغيير خطوط الحركة وألوان الأبنية وكذلك أحواض الزرع والزهور والأشجار وكان المرجع الرئيسي لكل ميدان هو تاريخ الميدان وسبب تسميتة وكذلك ثقافة الجمهور القاطن للحى المتواجد به الميدان
لديك أبحاث فنية جديدة ؟
نشرت بحث نظري عن ملتقيات نحت الرمال الهشة ومدى الاستفادة منها فى إيجاد قيم جمالية
بحث جديد قيد النشر عن الطابعات ثلاثية الأبعاد وأثرها في النحت المعاصر
تقييمك لفن النحث المصري ؟
النحت المعاصر فى مصر يعيش فترات تتأرجح بين الازدهار والإخفاق ولكن تتلاشى من الأفق السمات المصرية الأصيلة وتتأثر بالعصر وروحه ومستحدثات التكنولوجيا ولكن تأتى الاعمال ممسوخة .
لكن بشكل عام يوجد على الساحة العديد ممن يحافظون على تراثنا المصري وروحه المصرية فى أعماله ولا اذكر أحدا كى لا انقص من أنساه حقه
ما الذي أثر في مسيرتك الفنية ؟
اثر فى مسيرتى الفنية ثقة والدى رحمه الله بى فقد قال لى منذ رغبتى فى الالتحاق بالكلية تلك رغبتك ولك ما تشاء فانا اثق بك وهذا ما دفعنى أن أتحمل المسؤولية واعتبرتها رسالة للمستقبل وتعاملت مع الفن أو الدراسة على أنها أمانة حملني والدى إياها فمازلت أحاول إثبات أن والدي لم يخطا حينما وثق بى ولا أتجاهل كل يد امتدت لي من اساتذتى الأجلاء وبعض الزملاء الذين سبقوني سنا واذكر توجيهات الجميع لى – واولادى الذين تحملوا انشغالي عنهم لسنوات
كلمة اخيرة ؟
نهاية: النحات يمر بمراحل عصيبة ترتبط بحالة عالمه المحيط وهمومه لا تقل هما عن الساسة والعامة من أبناء وطنه فالنحت لغة نكتبها ليقراها المحيطون بنا من العامة والمثقفون ويجدر بنا أن نكتب العامية والفصحى وان ننظم من النحت شعرا فليكن العمودى المقفى والعامى ونهاية ادعوا الله ان يعطينا من أعمالنا خيرا...


.................................
أجرت الحوارعزيزة رحموني مترجمة إعلامية من المغرب


5040

0






المقالات المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها لا غير والموقع غير مسؤول عنه

التعليقات خاضعة لمقتضى مدونة الصحافة والنشر  الجديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الثوار يقطعون أصابع يد سيف الإسلام اليمنى التي هدد بها الليبيين

المغرب ينفي طرد الجرحى الثوار من المغرب

حوار مع الشاعرالمغربي إدريس علوش

حوار مع التشكيلي المصري رأفت منصور

المؤتمر التأسيسي للنقابة الوطنية لملحقي الادارة و الاقتصاد العاملين بمصالح ومكاتب الأكاديميات والنيا

ينظم الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام ندوة حول موضوع "حقوق الإنسان و صيانة الحق في الحيا

جماعة العدل والإحسان تتهم أعضاء مجلس الإرشاد بالإنحراف عن المبادىء

حوار مع سناء بلحور القاصة المهاجرة

لقاء مطول بين وزير التربية الوطنية والنقابات التعليمية الاكثر تمثيلية اعتبر بالايجابي

كتائب القذافي تفرض سيطرة كاملة على بني وليد

حوار مع التشكيلي المصري رأفت منصور





 
قناة طنجة بريس

المجلس الأعلى للتعيلم:البث المباشر للمحاضرة الاختتامية لمشروع التوأمة المؤسساتية

 
أقلام كاشفة

بيان نادي القضاة : نرفض كل أشكال التدخل في القضايا المعروضة أمام القضاء


القاضي حكيم الوردي نائب وكيل العام باستينافية الدار البيضاء ينتقد تصريحات الرميد


جلالة الملك يستقبل الأمين العام للأمم المتحدة مساعده الخاص بالرباط

 
الأكثر قراءة

والد الزفزافي يحن إلى "الاستعمار الإسباني" ويطالب بالتدخل الأجنبي في شؤون المغرب


فاجعة بيئية كبرى ومعاناة بلا حدود لثلاثمائة ( 300 ) نسمة من سكان دوار أوضيض بإقليم الحوز


حاكم سبتة يطالب بإعادة النظر في طريقة تدبير الحدود والمناطق المحيطة بسبتة


الجواب المشترك للمكتب الوطني للكهرباء والماء وشركة أمانديس بخصوص صلاحية ماء الشرب بمدينة طنجة

 
أخبار طنجة

نص الرسالة التي وجهها الوالي اليعقوبي لعمدة طنجة


توقيف سيارة أجرة صغيرة بمأذونية مزورة بطنجة


بداية تخلي شركة اتصالات المغرب عن زبنائها بطنجة


نقل مصطفى عليل على رأس المديرية الجهوية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بالحي المحمدي عين السبع.

 
أخبار دولية

رئيس الوزراء البلجيكي:لا إفلات من العقاب..“للسترات الصفراء”


زيادة الأجور في بلجيكا بسبب التحول الضريبي

 
أخبار الجهات

أبرون يفتتح أضخم ” مول” تجاري بحي الخبازات الشعبي بالقنيطرة


من يحكم في تطوان ؟ معمل سري يهدد سكان بوسافو بالإختناق والسلطات أمام المحك


الضرائب تهدد التجار والمستثمرين بتراب عمالة المضيق الفنيدق

 
جلالة الملك والمسؤولين

جلالة الملك يولي عنايته بالمجال الحقوقفي نطاق احترام المرجعيات الوطنية والكونية


جمعة سحيم : إستغاثة سلالية من إمرأة تطالب بحقها في الإرث


بيان تنسيقية أطر العاصمة العلمية المعطلة

 
أخبار وطنية

مهنيوقطاع النقل الدولي للبضائع عبر الطرقات ممنوعون من دخول أروبا


قطاع الاتصال يشرع في تلقي طلبات الحصول على بطاقة الصحافة


أمن وجدة يحقق في جرائم عرقلة الحافلات بوجدة

 
أخبار رياضية

اتحاد طنجة يتعاقد مع نجمي فيتاكلوب


هذا هو سبب سحب تنظيم كأس إفريقيا من الكاميرون

 
 شركة وصلة  شركة وصلة